المقدمة


1- القيادة
القيادة موضوع خطير وعميق ودقيق، ولقد أتيت الأمة من قبل قادتها، الذي أفسدوا أكثر مما أصلحوا، ودمروا أكثر مما شيدوا، ولو تأملنا الأزمات التي تعاني منها الأمة خاصة أزمات التخلف العام، وعدم الفاعلية، والسلوك، لوجدنا أن هذه الثلاث ما هي إلا انعكاس لأزمتي القيادة والفكر.
ولطالما شكّل موضوع القيادة وتعليمها، هماً أرقني طويلا، وكنت كثيراً ما أوجه الشباب لهذا الأمر، مطالعة ودراسة ومشاركة في الدورات التي تعقد، وقضيت ما يقارب الـ 25 سنة في دراسة علم القيادة والتدريب عليه، وتشكلت لدي رؤية لهذه المسألة المهمة، كما جمعت كثيرا من أدوات التدريب القيادي. واستنتجت من خلال البحث والتقصي أن للقيادة تأثيراً مباشراً في كل المجالات، السياسية والاجتماعية والعلمية والصحية والتربوية والعسكرية والاقتصادية وغيرها، وكذلك على كافة المستويات، سواء الحكومات أو المنظمات أو الأحزاب والحركات وحتى في الأسر والبيوت، فكل النتائج السلبية في هذه المجالات وتلك المستويات هي بسبب وجود أزمة قيادة.

ستجد في هذا القسم إنتاج كبير ومتنوع وحديث في مجال القيادة، حيث قدم الدكتور طارق السويدان العديد من البرامج والكتب والدورات والمشاريع المتعلقة في مجال القيادة.

2- الإدارة
يقول د. طارق السويدان:
تأملت الكثير من المشكلات التي تعاني منها أمتنا، فوجدت أنها بسبب مشكلة في الإدارة وطرق الإدارة، ففي قطاع الصحة مثلاً يتخرج أطباؤنا بأعلى الدرجات والمستويات، وتمتلك قطاعاتنا الصحية أحدث الأجهزة والتقنيات، ومع ذلك لدينا كم هائل من المشكلات، أسبابها إدارية محضة، وقس على قطاع الصحة باقي قطاعات الخدمات في العالم العربي. والهدف الذي نطمح إليه من خلال الحديث عن الإدارة هو رفع الكفاءة، والكفاءة تعني: زيادة الإنتاج مع تخفيف الجهد والوقت والتكلفة. وقد أكرم الله الدكتور طارق بتأسيس وإدارة أكثر من مائة مشروع ومنظمة خلال مسيرته العلمية والعملية، بلإضافة لتقديمه عشرات الدورات في مختلف مواضيع الإدارة، فكان نتاج هذه الخبرة وهذا العلم الكبير عدد كبير من الكتب والمقاييس والدورات المسجلة والتي ستجدونها في هذا القسم مع خطة مقترحة لتعلم الإدارة من خلال مدرسة السويدان.

المقالات


المشاريع


أكاديمية إعداد القادة

الفكرة : إعداد الشباب من الجنسين على علم القيادة ومهاراتها والعلوم المساندة لها ، على أيدي نخبة مختارة من المدربين ، وربطالمتدربين والخريجين في شبكة علاقات تساهم في نهضة الأمة.<br />الرسالة:أول أكاديمية تدريب إلكتروني عربي لإعداد الشباب على أحدث علوم القيادة ومهاراتها بمنهجية مبدعة وهوية أصيلة<br />الرؤية : تدريب ألف شاب وفتاة سنويا على علوم القيادة ومهاراتها مع تأصيل فكري وتربوي لبناء شخصياتهم القيادية<br />لماذا ؟ لأننا نؤمن .. بحاجة الأمة إلى من ينهض بها نحو القمة بأن الشباب هم الأمل و بهم ستشرق حضارة الإسلام من جديد بأن المهارات القيادية يتم اكتسابها بشكل أفضل من خلال التدريب والتواصل مع القياديين والعلماء المتخصصين لذا فإننا نفتح لك و لك عالما من الفرص و الإمكانات من أجل : اكتشاف أسلوبك القيادي المتفرد . تطوير ملامح شخصيتك<br />الإيجابية و الواثقة. تنمية قدراتك و مهاراتك و قناعتك. تشكيل خطة حياتك نحو مستقبل مشرق.

حضانة الفصحى لإعداد القادة

نحن نؤمن بأننا مسؤولون عن أخطر وأهم مرحلة عمرية للإنسان على الإطلاق لذا فإننا نوفر للأطفال أفضل استثمار لقدراتهم وامكاناتهم الى الحد الذي يشعر فيه الطلب بالرضا والسعادة<br />رسالتنا ...<br />نهيئ للبذرة الطيبة بيئة صالحة نساعدها على النمو السليم ونعدها لدور ريادي في المجتمع<br />رؤيتنا ...<br />طفل ... جذوره العقيدية راسخة في الأرض ..<br />طفل ... فروع عمله وعطاءه ممتدة إلى السماء ..<br />طفل ... له شخصية فريدة وطموح لا حدود له ..<br />مناهجنا ...<br />نحن نعتمد اللغة العربية الفصحى كلغة للمخاطبة والتعامل والتفاهم اليومي مع الأطفال<br />1- القرآن الكريم ( منهج متكامل للحفظ مع التجويد بإسلوب التلقين )<br />2- التربية الاسلاميه وتتضمن ( السنة النبوية - والحديث النبوي - والدعاء - والقصص والعبر والآداب والأخلاق )<br />3- اللغة العربية ( تأصيل وتأسيس للغة الأم نطقا وكتابة )<br />4- بناء الشخصية ( برامج حديثة في بناء الذات وتنمية المهارات منذ الصغر )<br />5- اللغة الانجليزية<br />6- المعلومات العلمية ( الرياضيات البسيطة والتجارب العلمية الشيقة )<br />7- المهارات الفكرية والعقلية والرياضية واليدوية<br />نحن بحاجة لكم .. لتدعيم المفاهيم التي يتم غرسها في عقول وقلوب أبنائكم<br />نحن بحاجة لكم .. لتقوية شعور الأبناء بقيمتهم الذاتية وحب من حولهم لهم<br />نحن بحاجة لكم .. لتحفيز أبنائكم نحو المزيد من التميز ان هم أحسنوا , وتخطي الخطأ إن هم أساؤو<br />نحن بحاجة لكم .. لنسير سويا في اتجاه واحد ليكتمل البناء بجهود مجتمعة<br />نستقبل الأطفال من سن سنه ونصف إلى أربعة سنوات