غزوة حنين وحصار الطائف
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - السيرة النبوية

غزوة حنين معركة عظيمة جرت بعد أنْ أكرم الله تعالى نبيه المصطفى ﷺ بفتح مكة، وهزمت فيها قبيلة هوازن القوة الكبيرة المتبقية في جزيرة العرب والمعادية للإسلام، وتجمع للمسلمين فيها من الأموال والغنائم الهائلة ما لم يتجمع لهم من قبل، وغدا المسلمون بعدها القوة الضاربة في جزيرة العرب دون منازع.

أسباب غزوة حنين

بدأت قبيلة هوازن تستعد لقتال المسلمين، بعد أن علمت بانتصار المسلمين على قريش سيدة قبائل العرب، وانضم إلى هوازن بعض القبائل الأخرى من ثقيف وبكر وغيرهم بقيادة مالك بن عوف، فتحرك النبي ﷺ لقتالهم في اليوم الثاني من أيام العيد، فلم يكن ﷺ يرغب بقتال هوازن داخل مكة؛ فبالإضافة إلى أنَّ مكة أرض حرم، فإنّ أهلها حديثو عهد بالإسلام، ولو حدث القتال داخل مكة فإنه لن يأمن غدرهم، لذلك تحرك باتجاه الطائف وتحركت هوازن إلى مكة، فكان لقاء الجيشين على الطريق في وادي أوطاس قرب حنين.

 

أحداث غزوة حنين

استعدادات هوازن

وصلت هوازن أولًا إلى حنين فعسكرت به تنتظر المسلمين، وكان مالك بن عوف قد أمر مقاتليه أن يصطحبوا أموالهم ونسائهم حتى يثبتوا ولا يفرّوا، وكان في جيش هوازن عظيم من حكماء العرب “دريد بن الصمّة” قد تجاوز الـ (100) من عمره، فدعا القائد مالك الذي كان شابًا لم يتجاوز (24) من عمره، فأمره بإعادة النساء والأطفال إلى الطائف، لأنّ المهزوم في المعركة لا يوقفه شيء.

أصرّ مالك على رأيه ووضع سيفه على الأرض ووجه نصله إلى صدره وقال: (إما تطيعونني وإما أقتل نفسي)، فأطاعوه، فقال دريد: (هذا أمر لم أرغب عنه ولم أشهده)، ثم سأل دريد عن المكان فقالوا: حنين، فقال: نعم المنزل، ثم نادى مالك فقال: (إن لم تطعني في الأولى فأطعني في الثانية، أكمن لهم وانصب الكمائن)، فأطاعه مالك في ذلك، ثم أمره أن يجمع الإبل الزائدة لديه ويجعلها مع النساء والأطفال في المؤخرة؛ فيظن من يراهم أنهم جزء من الجيش.

 

أعداد الجيشين في حنين

كان عدد مقاتلي هوازن (20) ألف مقاتل، أما رسول الله ﷺ فخرج بـ (10) آلاف من أصحابه الذين حضروا فتح مكة، وانضم إليهم ألفان من طلقاء أهل مكة حمية لملاقاة هوازن، فبلغ جيش المسلمين (12) ألفًا.

 

استعدادات المسلمين لحنين

  • تأمين السلاح: كان النبي ﷺ بحاجة للسلاح فاستعان بـ صفوان بن أمية أحد كبار تجار السلاح في مكة وكان مشركًا، فقال صفوان: أغصب يا محمد؟ فقال: بل عارية مضمونة، فقبل صفوان بذلك ، وترك النبي ﷺ “عتاب بن أسيد” أحد سادة مكة الذين أسلموا حديثًا أميراً عليها أثناء غيابه.
  • في مسيرهم مرّ المسلمون بشجرة “ذات أنواط” -لها أشرطة- التي كان يقدسها العرب، فطلب حديثوا العهد بالإسلام من رسول الله ﷺ أن يجعل لهم شجرة مثلها، فغضب النبي ﷺ وقال: «الله أكبر، لقد قلتم كما قال بنو إسرائيل لموسى اجعل لنا إلهًا كما لهم آلهة»، وأمرهم أن يستغفروا فسمعوا وأطاعوا ولم يكونوا كيهود.
  • عدم الاغترار بالعدد: فرح عدد كبير من المسلمين بأعداد جيشهم، وقالوا: (لن نغلب اليوم من قلّة)، فأراد الله أن يجعل لهم في هذه الغزوة درسًا جديدًا في التوكل على الله سبحانه وعدم الركون إلى الأسباب من دونه تعالى {وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا} [التوبة:25].

 

بداية المعركة

عسكر المسلمون في الهضبة قرب وادي حنين، وأرسل النبي ﷺ  لأعلى الهضبة  عينًا ليراقب فلم يرى شيئًا، أما هوازن فعسكرت في بطن الوادي، فتحتّم على المسلمين أن ينزلوا فرقًا، ويتجمعوا داخل الوادي قبل بدء القتال.

بعد طلوع الفجر: أمر النبي ﷺ خالد بن الوليد أن يقود فرقة من بني سليم بالهبوط نحو الوادي؛ لتأمين المكان لبقية الجيش، فما إنْ نزلت هذه الفرقة حتى ظهرت الكمائن التي وضعتها هوازن، فأصيب خالد رضي الله عنه وسقط، وبدأ بنو سليم الذين أسلموا حديثًا بالهرب مدبرين.

في هذه الأثناء كان بقية الجيش الإسلامي يهبط الوادي، ولا يدري بما جرى مع بنو سليم، فعمّت الفوضى واضطرب نظام الجيش، استغل قائد هوازن المشهد وأمر بالهجوم العام، فعمّت الهزيمة جيش المسلمين وتفرق شملهم، وهرب بعضهم ولم يتوقف حتى بلغ مكة.

 

ثبات ومعجزة

ثبت رسول الله ﷺ ومعه أعداد قليلة من راسخي الإيمان، فجعل ينادي ويجتمع له كبار الصحابة يلتفون ويقاتلون حوله، وكان فيمن جاء العباس عمه الذي كان عالي الصوت، ففرح به وجعل يصيح بالمسلمين، فلم يلتفت الكثير منهم، ثم أمره أن ينادي أصحاب السمرة “الشجرة وبيعة الرضوان”، فجعلوا يجتمعون حتى بلغ عدد من يقاتل مع النبي ﷺ (100).

ثم جاء المدد الإلهي فنزلت الملائكة إلى الأرض المعركة، لكنها لم تقاتل كما فعلت في بدر: فرأى المسلمون سوادًا يأتي من السماء فينزل إلى الأرض حتى يبلغ الوادي فإذا هو نمل أسود كبير، أما الكفار فرأوا أعدادًا كبيرة من الفرسان على الخيول البرق يلبسون الثياب البيض، فدبّ الرعب في قلوبهم.

 

نهاية المعركة

عاد الكثير من جيش المسلمين للقتال وبدأ جيش هوازن بالفرار ، فأمرهم رسول الله ﷺ بمطاردة هوازن، فوقف مالك بن عوف مع عدد من جيشه خارج حنين يجمع الصفوف ليعاود القتال، فأدركته بنو سليم فثبت، ثم مجموعة من الأنصار فثبت، ثم جاء الزبير بن العوام رضي الله عنه يقود مجموعة من المهاجرين ففر مالك والتجأ إلى أحد الحصون، وانتهت المعركة بنصر عظيم للمسلمين.

 

غزوة حنين في القران الكريم

قال الله تعالى: {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ (25) ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَاء الْكَافِرِينَ (26) ثُمَّ يَتُوبُ اللَّهُ مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَلَى مَن يَشَاء وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [التوبة:25-27].

 

نتائج غزوة حنين

  • انتصار عظيم للمسلمين على أكبر قوة متبقية في جزيرة العرب (هوازن وثقيف).
  • كسب المسلمون غنام عظيمة، استعملها رسول الله ﷺ بحكمة في الدعوة إلى الله وتقوية شوكة المسلمين.
  • دخول كوكبة من قيادات مكة وهوازن في الإسلام.
  • كانت آخر غزوات النبي ﷺ لمشركي العرب.
  • توسعت رقعة الدولة الإسلامية وامتد نفوذها وأصبحت القوة الرئيسية في جزيرة العرب.

 

حصار الطائف

لم يرد النبي ﷺ الاكتفاء بحنين، فأخر توزيع الغنائم، وأمر الناس بالتحرك نحو الطائف موطن الخطر، وجعل على مقدمة الجيش  خالد بن الوليد رضي الله عنه بعد أن شفي بمعجزة رسول الله ﷺ، وكثير من العلماء لا يعدون الطائف معركة جديدة إنما استمرار لحنين.

 

بدء الحصار والمناوشات

تحصن أهل الطائف ووصل إليهم رسول الله ﷺ فحاصرها، وأرسل يزيد بن زمعة رسولًا يفاوضهم، فطلب الأمان زيادة في الحرص فأعطوه الأمان ثم لما تماكنوا منه قتلوه، فغضب رسول الله ﷺ لذلك وعرف أنهم عازمون على القتال، ثم خرج رجل منهم هو أخ للشاعر الشهير “أمية بن ابي الصلت” يستكشف المحيط، فأسره أخ ليزيد اسمه يعقوب بن زمعة وجاء به إلى النبي ﷺ فأسلمه إليه فقتله بأخيه.

ثم حاولت مجموعة من أبطال المسلمين اقتحام الحصن، فردهم أهله بالنبال وأصابتهم الجراح فاضطروا للرجوع، فأمر النبي ﷺ بعدة أمور عسكرية، منها:

  • زرع الحسك -حديد مدبب- حول الطائف باستثناء جهة المسلمين.
  • قطع الأشجار في البساتين التي حول الطائف.

كان زعيم الطائف “عروة بن مسعود الثقفي” قد ذهب إلى الأردن يجمع السلاح لحرب المسلمين، وقائد هوازن مالك بن عوف متحصن في “ألية”، فصار زعيم الطائف “عبد ياليل” الذي آذى النبي ﷺ عندما جاء الطائف داعيًا إلى الإسلام، فاستعطف النبي ﷺ طالبًا منه التوقف عن قطع الأشجار فقبل ذلك.

 

انسحاب المسلمين ونهاية الحصار

حاول المسلمون اقتحام الحصن فصنعوا “دبابة” لها سلم يجرها 100 مقاتل، فأخرج أهل الطائف منجنيقًا فرموها بالحجارة حتى تكسرت، ثم خرج خالد بن الوليد يدعوهم للمبارزة فما خرج له أحد، واستمرت المحاولات (20) يومًا والمسلمين غير قادرون على اقتحام الطائف.

فجاء أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى رسول الله ﷺ باقتراح، فأخبره ﷺ أنّ الله لم يأذن بفتح الطائف {وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا قَدْ أَحَاطَ اللَّهُ بِهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا} [الفتح:21]، فأمر الناس بالرحيل، وحاول بعض الفتيان المتحمسين أن يأذن لهم بمحاولة أخيرة، فأذن لهم لكنهم لم يفلحوا وعادوا منكسرين، وطلبوا من رسول الله أن يدعو عليهم فقال: «اللهم اهدِ ثقيفًا وائتني بهم»، ثم رحل ورحل المسلمون جميعًا.

 

غنائم غزوة حنين

وصف حجم الغنائم

كانت غنائم حنين عظيمة، فأمر النبي ﷺ بجمعها في معسكر قريب من مكة بمنطقة “الجعرانة”، وبلغت:

  • (40) ألف شاة.
  • (24) ألف بعير.
  • (8) آلاف سبي.
  • كميات هائلة من الذهب والفضة.

 

توزيع الغنائم

وبعد أنْ رجع النبي ﷺ من حصار الطائف إلى منطقة “الجعرانة” حيث الغنائم:

  • بدأ بالمؤلفة قلوبهم حديثوا العهد بالإسلام سادات العرب: فأعطى أبا سفيان بن حرب سيد قريش (100) بعير و(100) أوقية من الذهب والفضة، ولابنيه معاوية ويزيد مثل ذلك، ثم أعطى عيينة بن حصن سيد غطفان، والأقرع بن حابس، وصفوان بن أمية، وغيرهم.
  • ثم جاء أعرابي كان الوحيد ممن آمن في قبيلته فأمر أن يعطوه واديًا من الغنم، فرجع إلى قومه فقال: (يا قوم أسلِموا فإن محمداً يعطي عطاء من لا يخشى الفقر)، فجاء قومه فأسلموا.
  • تدافع الأعراب على رسول الله ﷺ فنزع عنه رداؤه من تدافعهم فقال: «والله ما أمنعكم من شيء، وما أبقي لي من شيء إلا الخمس»، وجاءه أعرابي فجذبه وترك أثرًا في عنقه ﷺ وقال: (يا محمد أعطني واعدل، فإن قريشًا قوم لا يعدلون)، فأعطاه وأعطاه حتى رضي.
  • وأعطى أخيرًا المهاجرين الفقراء.
  • وقعت الشيماء أخت رسول الله ﷺ بالرضاعة في الأسر فجاءت النبي ﷺ، فأطلقها وأكرمها، وكان بين الأسرى سراقة بن مالك فجاء بكتاب الأمان الذي أعطاه إياه النبي ﷺ عند الهجرة فأطلقه وقال: «اليوم يوم بر ووفاء».

السيرة النبوية د. طارق السويدان | مقاطع صوتي mp3 بجودة عالية (suwaidan.com)

 

موقف الأنصار من توزيع الغنائم في غزوة حنين

رأى الأنصار كيف توزع الغنائم أمام أعينهم، وتعجبوا أنه لم يكن لهم فيها نصيب، فوجدوا في ذلك على أنفسهم فاجتمعوا إلى سيدهم سعد بن عبادة، وأصابتهم الخشية أن يغادرهم رسول الله ﷺويرجع  إلى مكة موطنه، فانطلق سعد ودخل على رسول الله فقال: (يا رسول الله، إنّ هذا الحي من الأنصار قد وجدوا عليك في أنفسهم لما صنعت في هذا الفيء الذي أصبت، قسمت في قومك وأعطيت عطايا عظاما في قبائل العرب، ولم يكن في هذا الحي من الأنصار منها شيء).

قال: «فأين أنت من ذلك يا سعد؟» قال: يا رسول الله، ما أنا إلا من قومي، قال: «فاجمع لي قومك»، فاجتمع الأنصار فأتاهم رسول الله، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله، ثم قال:

«يا معشر الأنصار، ما قالة بلغتني عنكم، وجدة وجدتموها في أنفسكم، ألم آتكم ضُلاَّلا فهداكم الله بي، وعالة فأغناكم الله بي، وأعداء فألف الله بين قلوبكم؟» قالوا: الله ورسوله أمنُّ وأفضل، ثم قال: «ألا تجيبوني يا معشر الأنصار؟» قالوا: بماذا نجيبك يا رسول الله، لله ولرسوله المن والفضل.

قال: «أما والله لو شئتم لقلتم فلصَدَقْتم ولصُدِّقتُم: أتيتنا مكذَّبا فصدقناك، ومخذولا فنصرناك، وطريدًا فآويناك، وعائلا فآسيناك، أوجدتم عليَّ يا معشر الأنصار في أنفسكم في لعاعة من الدنيا تألفتُ بها قومًا ليسلموا، ووكلتكم إلى إسلامكم، ألا ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالشاء والبعير، وترجعون برسول الله إلى رحالكم؟

فوالذي نفس محمد بيده لولا الهجرة لكنت امرءًا من الأنصار، ولو سلك الناس شعبًا وواديًا، وسلكتْ الأنصار شعبًا وواديًا لسلكتُ شعب الأنصار وواديها، الأنصار شعار والناس دثار، اللهم ارحم الأنصار وأبناء الأنصار وأبناء أبناء الأنصار».

فبكى القوم حتى أخضلوا لحاهم، وقالوا: رضينا برسول الله قسمًا وحظًّا، ثم انصرف رسول الله ﷺ وتفرقوا.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

الرسول الإنسان و الإسلام ببساطة و السيرة النبوية الشريفة

 

ما سبب غزوة حنين؟

بدأت قبيلة هوازن تستعد لقتال المسلمين، بعد أن علمت بانتصارهم على قريش سيدة قبائل العرب، وانضم معها بعض القبائل الأخرى من ثقيف وبكر وغيرهم بقيادة مالك بن عوف.

كم عدد جيش المسلمين والمشركين في حنين؟

عدد مقاتلي هوازن (20) ألف مقاتل.وبلغ جيش المسلمين (12) ألفًا.

من هو المشرك الذي استعان به النبي؟

كان النبي ﷺ بحاجة للسلاح فاستعان بـ صفوان بن أمية أحد كبار تجار السلاح في مكة وكان مشركًا، فقال صفوان: أغصب يا محمد؟ فقال: بل عارية مضمونة.

في أي سورة ورد ذكر غزوة حنين؟

ورد ذكر غزوة حنين في سورة التوبة.

ماذا دعا النبي لثقيف؟

قال: «اللهم اهدِ ثقيفًا وائتني بهم».

اترك تعليقاً