مهارة القراءة السريعة: تمارين وكيفية تطويرها
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - مهارات شخصية - جديدنا

تعتبر القراءة السريعة من أبرز المهارات، التي يجب أن يتمتع بها المثقفين، من شبابنا في العالم العربي، حيث تشكل نسبة 85% من الثقافة التي يمتلكها الفرد، لأنها من المهارات الأساسية التي يجب أن يتقنها الإنسان في جميع مراحل حياته، مواكباً من خلالها الكم الهائل من المعارف والمعلومات المتجددة يومياً. لذلك يجب علينا اكتساب مهارات تمكّننا من القراءةِ بسرعة مع القدرة على الفهم والاستيعاب لكلّ ما نقرأه.

تعريف القراءة السريعة

تعرف القراءة السريعة بأنها مجموعة من الأساليب التي تهدف إلى زيادة معدلات سرعة القراءة، دون التأثير بشكل سلبي على الفهم والحفظ، كما تتضمن هذه الأساليب طرقاً لاستخدام الذاكرة، والتخلص من القراءة الصامتة.

ولكي تتحلى بإمكانية القراءة السريعة ما عليك سوى المضي قدماً دون التوقف عند الكلمات والفراغات الموجود بينها، لأن العين وثباتها أهم ما يمكن أن يساهم في تنفيذ القراءة السريعة.

فوائد القراءة السريعة

تمتاز القراءة السريعة في عدة فوائد تساهم في تعزيز المساحة الفكرية والثقافية لدى الفرد، التي تعزز التركيز والفهم، ويمكننا اختصار الفوائد المرجوة من القراءة السريعة بما يلي:

  • الحصول على أكبر قدر ممكن من العلم والمعلومات في وقت قصير.
  • زيادة التركيز والفهم لدى الإنسان، حيث يتمكن مع الوقت ممارسة هذه المهارة، مع تركيز وفهم كامل لما يقرأ.
  • التنوع والاطلاع على المقروء لما تجد من إنجاز كبير بسبب السرعة في القراءة.
  • مواكبة التطور العلمي المتسارع بطبيعته، لأن العلوم دائمة التجدد، ويجب على القارئ مواكبة المهارات للحصول على المعلومات بشكل أفضل.
  • المساهمة في تعزيز حب القراءة والاطلاع لدى الشخص، وهذا يساهم في ارتفاع أعداد الكتب التي يقرأها سنوياً.
  • الاستفادة من القراءة السريعة عند الحاجة، وسرعة الحصول على المعلومة.

ماهي القراءة التمهيدية السريعة؟

تُعتبر القراءة التمهيدية السريعة، مهارةٌ متاحةٌ لأي شخص، ويمكنه اكتسابها على عكس المهارات اللغوية الأخرى، لكنها تتطلب بذل المزيد من الجهود المتواصلة وقدرة على السعي قدماً خلفها لتكوين الثقافة المرجوة.

كيف يمكن تحقيق القراءة التمهيدية السريعة؟

يمكن تحقيق القراءة التمهيدية السريعة من خلال قراءة المادة أو المقالة بشكل سريع مع عدم التمعن فيها أو محاولة الوقوف عند كل فاصلة أو نقطة.

كما تسمح لصاحبها بتمرير بعض الكلمات دون قراءتها أو قراءتها بالعين فقط وفي نفس الوقت فهم المحتوى بشكل صحيح، وتشبه إلى حد ما قراءة التصفح.

وتنتشر القراءة التمهيدية بين الأشخاص الذين تعتبر القراءة من هوايتهم وتنجم عن كثرة قراءة الكتب وإعطائها حيزاً كبيراً من اليوم، مما يجعلها تُعطي القارئ بدورها صفات تميزه عن غيره.

وتمنح القراءة السريعة صاحبها الاطلاع على الفقرات الرئيسية والعناوين الجانبية فقط لفهم المضمون المجمل للكتاب المقروء والتعرف على نبذة مختصرة عنه ثم البدء في القراءة بعقل أكثر سعة لتتمكن من الاستفادة من المعلومات المطروحة.

فوائد القراءة التمهيدية السريعة

هناك العديد من الفوائد التي تتميز بها القراءة التمهيدية السريعة، ويمكن اختصارها بأربع نقاط:

  • الحصول على فكرة عامة حول موضوع الكتاب.
  • تحديد مصدر المعلومة.
  • معرفة موضوع الكتاب.
  • فكرة عن أسلوب المؤلف.

أهمية القراءة السريعة

لا تعني زيادة عدد الكلمات أو الكتب التي يقرأها الفرد، خلال مدة معينة، أنه تمكن من الحصول على أهمية القراءة السريعة، وإنما يتعدى إلى أمور عدة يمكن أن تختصرها في ثلاث نقاط نذكر منها:

  • تنمي قدرات ومهارات الفرد الذهنية، وتمنحه القدرة على التذكر: لأن تدريب العقل واكتساب المعلومات بشكل سريع، سيعزز من نشاط العقل والذاكرة معاً.
  • زيادة القدرة على التّركيز: لأن هذا النّمط من القراءة يحفّز العقل على التّركيز بسرعة لأخذ أكبر قدر ممكن من المعلومات، هذا لا يمكن ايجاده في القراءة التقليدية.
  • زيادة الثّقة بالنّفس: فعندما يدرك الإنسان أنّ بإمكانه قراءة الكثير خلال وقت قصير سوف تنفتح أمامه أبواب المعرفة لينهل منها بكلّ سهولة.
  • تحصيل كمية أكبر من العلم في وقت قصير: وهذا يعني الاطلاع على كل المستجدات، ومواكبة التطور العلمي المتسارع بطبيعته.

أنواع القراءة السريعة

تعتبر القراءة السريعة متنوعة إلا أنها قليلة الاختلاف، لأن الهدف الأساسي منها زيادة القدرة على تنمية المعرفة من خلال إحداث توازن بين زيادة سعرة القراءة مع الحفاظ على مستوى الاستيعاب، ونذكر من أنواعها:

  • قراءة التصفح:

تتمثل هذه القراءة في الاطلاع على مصادر الكتب والمجلات والجرائد، وتهدف إلى أخذ نبذة سريعة عن المضمون المكتوب في محتوى المجلات والجرائد، ويمكن أن يتخذ القارئ هنا قراره بشأن شراء الكتاب أو استعارته.

  • القراءة الإلكترونية:

تعتبر من أكثر طرق القراءة السريعة التي تلقى اقبالاً خلال الفترة الراهنة، حيث ظهر هذا النوع مع بروز الكتب والشاشات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وتشير لقراءة النصوص الالكترونية بمختلف أنواعها، وتهدف إلى البحث عن معلومات محددة، ومتابعة التطورات وقراءة المادة المكتوبة لغرض ما قد يختلف من شخص لآخر.

  • القراءة المحددة:

يستخدم هذا النوع من القراءة السريعة لغرض الدراسة أو العمل، وتكون القراءة السريعة غالبًا هي المرحلة الأولى لأخذ فكرة عامّة، ثم تليها القراءة المتأنّية لاستخلاص المعلومات خاصةً في الدراسة، ويكون الهدف من القراءة المحددة هو فهم الموضوع وتذكّر معلوماته، لأن التركيز الأساسي، يكون على القدرة على تذكر المعلومات وفهمها جيداً أكثر من التركيز على سرعة القراءة.

  • القراءة الانتقائية:

في القراءة الانتقائية لا يكون القارئ مجبراً على قراءة نص كامل بل لديه الحرية، فيما يود قراءته، مع امكانية تخطي بعض الفقرات والأجزاء الغير هامة أو الشيقة بالنسبة له، غالباً يكون هذا النوع من القراءة ترفيهياً أو تثقيفياً، وربما يكون الغرض منه لتنمية الوعي في أحد الموضوعات، وتعد القراءة الانتقائية الإلكترونية وحتى الورقية هي الأكثر شيوعًا في العصر الحديث.

تعلم القراءة السريعة

يمكن تعلم القراءة السريعة بضبط بعض القواعد التي تعزز الاسترسال في القراءة دون إعطاء مساحة أكثر للكلمات المقروءة، وذلك عبر اتباع الطرق التالية:

  • لا تحدث نفسك بما تقرأ: تلفظ الكلمات وقراءتها بشكل صامت، هو أمر يحدث لدى جميع القراء، وهذا قد يستدعي التذكر مما يؤثر على سرعة القراءة.
  • غطِ ما تم قراءته: كثيراً ما ينزلق بصرك إلى تراكيب وكلمات سبق قراءتها، وغالباً تؤثر على الفهم، لذلك استخدم بطاقة صغيرة تغطي بها الكلمات التي تقرأها.
  • فهم حركات العينين: من المؤكد أن العينين قد تعيد النظر في الكلمات السابقة تكون قد تجاوزتها، أو كلمات تكون في المقدمة، هنا يجب عليك عدم ايقاف حركة العنين وانما المتابعة، مما سيزيد سرعتك في القراءة.
  • نظم حركة العينين: غالباً ما يتولى المخ تحديد حركة العينين أثناء الكلام، بناء على ما يلوح في طول الكلمة التالية والمعرفة بها، يمكن أن تتمتع بقراءة سريعة في حال حاولت تنظيم حركة العينين بشكل متوازن.
  • زيادة سرعة القراءة بشكل أكبر من القدرة على الاستيعاب: تدعي بعض من البرامج التدريبية قدرتها على تسريع قراءتك عن طريق تحسين ردود فعلك أولًا؛ ثم التمرن حتى يتمكن المخ من مجاراتها. فعلياً لم يتم دراسة هذا الأمر بشكل كافٍ، وبينما تزداد بالتأكيد السرعة التي تمر بها عيناك على الكلام؛ قد لا تفهم منه شيئًا أو تفهم أقل القليل.
  • برامج العروض البصرية سريعة التتابع: يمكن استخدام هذه الطريقة لتعلم القراءة السريعة، عبر استخدام برنامج على الهاتف أو الحاسوب، يعرض النص كلمة كلمة وبسرعة فائقة، يمكنك اختيارها من خلال الاعدادات المتوفرة في البرنامج.

مهارات القراءة السريعة

إنّ معدّل سرعة القراءة هو مجرّد عادة يكتسبها الشّخص مع الممارسة والزّمن، لكن يجب عليك قبل البدء بالعملية تغيير بعض العادات واتباع هذه النصائح:

  1. الانتباه الكلي للمحتوى الذي تقرأه:

يقصد بهذه المهارة عدم تشتيت الذهن بأمور غير القراءة، لأن القراءة ليست كالتلفاز وانما هي جهد بحاجة إلى تركيز تام، وطرح بعض الباحثون عدة طرة تحت مسمى الاستعراض السريع، تجعلك تزيد من تركيزك على المحتوى الذي تقرأه.

  • التّعرف الأوّلي على محتويات الكتاب بمدّة لا تتجاوز الدّقيقة.
  • المرور على عناوين الفصول.
  • المرور على العناوين الرّئيسة والفرعيّة وتعليمها بخط أو بلون مميّز.
  • النّظر إلى الصّور أو الجداول إن وجدت.
  • تصفّح سريع لصفحات الأولى مع قراءة الفقرة الأولى والأخيرة من المحتوى والنّظر إلى الكلمة الّتي تبدأ بها الفقرة.
  • طرح عدّة أسئلة على النّفس: ما هي الفكرة الرّئيسة؟ ما نوع الكتاب؟ ما هدف الكاتب؟
  1. التّوقف عن التّحدّث إلى النّفس أثناء القراءة:

تعني هذه المهارة أن تواصل القراءة، دون التلفظ بالشفاه أو بطريقة ذهنية لأن ذلك يبطئ سرعة القراءة، ويجب أن تكون القراءة نشاطاً تقوم به العين والمخ فقط دون أي وسيلة أخرى من الحواس.

  1. قراءة مجموعة من الكلمات معاً:

في هذه المهارة يجب يأخذ القارئ لقطات صغيرة من السطر الذي يقرأه، ولكما كانت المساحة أكبر، كانت عدد الكلمات المقروءة أكبر، كما تساهم المسافة الكافية بين العين والكتاب لإعطائها مجالاً لتوسيع النظر للمحتوى أمامها.

  1. عدم إعادة الجمل المقروءة أو تكرارها:

تساهم إعادة قراءة الجمل المقروءة وتكرارها، في تشتيت الذهن وتغييب الفهم، لأن القراءة تتم مرةً واحدة وبانتباه كامل، وإن لم يحصل منها فهم كامل فهي أفضل من التكرار.

والأفكار الّتي تكون مهمّة في المحتوى فإنّ الكاتب سيتوقف عندها مرّة أخرى ممّا يتيح إعادة الفهم لها.

تمارين القراءة السريعة

هناك أربع تمارين تساهم في تعزيز سرعة القراءة لديك:

  • تمرين التركيز على إصبعي الإبهام: يساعد هذا التمرين في تقوية عضلة العين وجعلها أكثر مرونة، ويطبق من خلال النظر إلى إصبع الابهام دون حركة الرأس، واطالة الذراعين إلى جانبي الجسم ورفع إصبعي الابهام إلى الأمام، مع تحرك العين للنظر إلى الأصبع الأيمن والأيسر عشر مرات دون حركة الرأس.
  • تمرين الكتابة بالعين: يجب النظر في هذا التمرين إلى أبعد حائط في الحجرة التي تجلس بها، وتتخيل بأنك تقوم بكتابة حروف اسمك بالعين فقط على الحائط.
  • تمرين الغلق الجزئي: يساعد هذا التمرين على ارخاء عضلات العينين، عبر غلقهما بشكل جزئي، ويتم التركيز على وقف حركة الجفون وعدم اهتزازها، مع التركيز على أبعد نقطة أمام العين وعدم اهتزاز الجفون.
  • تمرين اعتصار العين: يساعد هذا التمرين أيضاً على ارخاء عضلات العينين، ويتم من خلال ما يلي
  • فتح العين والفم إلى أوسع حد عند أخذ الشهيق بصورة عميقة والعمل على إطالة عضلات الوجه بأكمله
  • إغلاق العين جيدا واعتصار كافة عضلات الوجه ومن ضمنها العين والفكين والرقبة مع خروج الزفير
  • حبس النفس مع الاحتفاظ بوضعية الاعتصار لمدة ثلاثون ثانية
  • يتم تكرار هذا التمرين ولكن يجب أخذ استراحة بين كل مرة وأخرى.

استراتيجيات القراءة السريعة

  • البحث عن الكلمة الرئيسية

يمكن اتباع هذه الاستراتيجية من خلال مسح المحتوى أولاً حتى تلتقط العينين كلمة أو موضوعاً يثير الاهتمام، بينما قد تكون الأفعال وأجزاء الكلام الأخرى غير ضرورية وذلك عند الرغبة في استخلاص المعلومات الأساسية والأكثر أهمية، وهذه الاستراتيجية تتناسب مع قراءة التصفّح، أحد أنواع القراءة السريعة.

  • التخطي للأمام

في هذه الاستراتيجية تكون القراءة بالجمل الأولى والأخيرة من الفقرة فقط، ويمكن أن يوفر ذلك الكثير من الوقت، وذلك عندما يجد القارئ ما تتضمنه الفقرة يعرفه بالفعل، لذلك لن يضيع وقته في قراءة كامل الفقرة، وسينتقل مباشرةً لقراءة الفقرة التالية.

  • الربط بشيء ذي صلة:

في هذه الاستراتيجية يُوصى القارئ بربط ما قرأ بشيء يعرفه بالفعل مثل تجربة شخصية واقعية حصلت معه، لأنه قد يصعب عليه تذكر الموضوع، لا سيما أن الدماغ يخزن كل شيء تتم قراءته، لأن معظمه يكون ضمن ذاكرة اللاوعي.

  • تدوين الملاحظات

تتمثل هذه الاستراتيجية في تدوين الملاحظات والكلمات الرئيسية للموضوعات، في ملخص قصير لأهم وأبرز المعلومات التي وجدها.

خطوات القراءة السريعة

  • معاينة النص
  • ارسم خطتك وحدد هدفك
  • أن تكون يقظًا
  • لا تقرأ كل كلمة
  • لا تقرأ كل قسم
  • اكتب ملخصًا
  • استخدم موقت

إجراءات الاستعداد للقراءة السريعة

يبحث الكثير منا عن إجابة سؤال كيفية الاستعداد للقراءة السريعة؟ والإجابة التالية ستفي بالغرض:

  • الجلوس في وضع مريح مراعياً القواعد الصحية للعمود الفقري
  • توفر إضاءة مناسبة، الاعتماد على ضوء النهار.
  • ترك مسافة 50 سنتيمتر في المتوسط بين المادة المقروءة والعينين.
  • البدء بموضوعات شيقة قد تساهم في تعزيز استعدادك للقراءة السريعة
  • جهز مكاناً مناسباً ومريحاً وهادئاً
  • جهز أدواتك (قلم رصاص، بطاقات التصفح…)
  • ضع ما تقرأ بين يديك بشكل مريح.
  • اجعل يديك اليسرى في حالة تأهب دائم لتقليب الصفحات.

ضوابط القراءة السريعة

  • التركيز على الكلمات والجمل المفتاحية
  • مراعات التلوين الصوتي أثناء القراءة
  • كتابة ما تعرفه من معلومات سابقة

معوقات القراءة السريعة

هناك العديد من المعوقات التي تساهم في استمرار سير القراءة السريعة، ويجب أن يضعها القارئ نصب عينيه:

  • القراءة بصوت مرتفع: الصوت المرتفع في القراءة يقلل من السرعة التي يبحث عنها القارئ.
  • الخطأ في القراءة: تحريك العينين على النصوص قد يساهم في الخطأ مما يتسبب في إعادة القراءة مرة أخرى وهنا ستنخفض سرعة القراءة لديك.
  • التفكير: عندما ينشغل العقل بالتفكير، يصعب وقتها التركيز على القراءة السريعة.
  • الأماكن المزدحمة: الازدحام والضوضاء تساهم في انخفاض سرعة القراءة.

اختبار القراءة السريعة

لإجراء اختبار القراءة السريعة قم بقراءة فقرة مما تحب قراءته، والأفضل أن تعرف عدد كلماته أو تحسبها (لا يقل على 1.000 كلمة)، وضع ساعة يد بجانبك لحساب وقت الذي ستستغرقه للقراءة، ثم اشرع في القراءة:

أوقف ساعتك الآن. وقت أو الزمن المستغرق: …. دقيقة.

الخطوة التالية: قم بحساب سرعة قراءتك بعدد الكلمات في كل دقيقة، وذلك بالمعادلة التالية: سرعة قراءتك = عدد الكلمات / الزمن.

تعلم القراءة السريعة للأطفال

يسعى الكثيرون إلى تعليم طفله القراءة السريعة دون الوقوع في أخطاء، وعثرات لغوية، ويجب علينا في البداية أن نسعى دائماً إلى تعليمه مخارج الحروف وأصواتها بشكل بدائي، ثم ننتقل إلى استخدام تقنيات تعليمة، وتحفيزية أيضاً تساهم في محبة القراءة، ولاحقاً ننتقل إلى استخدام تقنيات نذكر منها في الفقرة التالية.

كيف اعلم طفلي القراءة السريعة

لتعلم طفلك القراءة السريعة إليك الخطوات التالية:

  • اقرأ لطفلك كل يوم.
  • اطرح على طفلك أسئلة قبل وأثناء وبعد القراءة.
  • كن قدوةً له ودعه يراك تقرأ.
  • اطلب من طفلك قراءة كل ما يراه مكتوباً من حوله.
  • أدمج أكبر عدد ممكن من الحواس.
  • اقرأ مجموعةً متنوعةً من الكتب.
  • إشراك الأنشطة والألعاب أثناء القراءة.
  • والأهم؛ استمتع بالقراءة مع طفلك.

كتاب القراءة السريعة  pdf

كتاب كيف أقرأ

الخلاصة

نهايةً تشكل القراءة السريعة من أهم المهارات التي يجب أن يمتلكها كل فرد، لمواكبة التطورات والكم الهائل من المعلومات المتدفق يومياً على وسائل التواصل الاجتماعي، ومواقع الانترنت، ما يعني أن على الفرد متابعة تطوري مهاراته في القراءة للحصول على فرصة في الوصول إلى كامل المعلومات دون ضياع تعبه سدى في بعض المعلومات المتوفرة التي تستغرق الكثير من الوقت لقراءتها.

إقرأ أيضاً:

كتاب الطفل القارئ

شاهد أيضاً:

المراجع

اترك تعليقاً