أم المؤمنين السيدة عائشة بنت ابي بكر الصديق
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - نساء خالدات - جديدنا

المحتوى

رفع الإسلام شأن المرأة ومكانتها على مدى الزمان، نتحدثّ عن أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة رضي الله عنهما، عاشت حياة فريدة وكانت لها مواقف عظيمة، وبركة كبيرة وعلم سديد نافع بحفظ أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام، وساهمت في صنع الحضارة الإسلامية العظيمة.

من هي عائشة رضي الله عنها

ولدت في مكة بعد بعثة النبي ﷺ، من أبوين مسلمين في بيت مسلم فلم تعرف غير الإسلام دينًا، أبوها أبو بكر الصديق الذي قال عنه المصطفى ﷺ: «ما وطئ الأرض بعد الأنبياء خير من أبي يكر»، صاحب رسول الله ووزيره في حياته وخليفته بعد وفاته، أما أمّها فـ “أم رومان” التي بشّرها النبي ﷺ بالجنة، وكان رسول الله ﷺ كثير التردد على بيتهم.

 

زواج الرسول من عائشة

شبّت عائشة وأنبتها الله نباتاً حسناً، فكانت تبدو أكبر من عمرها، وبعد وفاة أم المؤمنين خديجة بنت خويلد، جاءت خولة بنت حكيم إلى النبي ﷺ تسأله أن يتزوج، فسألها: «وَمَن؟»، قالت: (إِنْ شِئْتَ بِكْرًا، وَإِنْ شِئْتَ ثَيِّبًا)، فقال: «وَمَنِ البِكْرُ وَمَنِ الثَّيِّب؟»، فذكرت له البكر: “عائشة”، والثيّب: “سودة بنت زمعة”، فوافق رسول الله، وتزوّج السيدة سودة بنت زمعة لتربي بناته وترعاهنّ، وتزوّج عائشة رضي الله عنها:

  • إكراماً لأبيها “أبي بكر الصديق” وإظهاراً لمكانته بين الناس.
  • رأى في منامه جبريل، وقد جاء بها في ثوب من حرير، وقال له: «هَذِهِ امْرَأَتك»، فرد النبي ﷺ بقوله: «إنْ يَكُن هَذَا مِنْ عِنْدِ اللهِ يُمضِهِ»، وفي حديث آخر أن جبريل قال: «هَذِهِ زَوْجَتُكَ فِي الدُنيَا وَالآخِرَة»، ثم جاءته خولة كما ذكرنا فمضى للأمر.

رؤيا الأنبياء حقّ ورؤيا الأنبياء وحي، وزواج عائشة -رضي الله عنها- كان بأمرٍ وترتيب من ربّ العالمين.

 

حياة عائشة مع الرسول صلى الله عليه وسلم

عائشة ترى الحبشة في المسجد

عقد رسول الله على السيدة عائشة قبل الهجرة إلى المدينة المنوّرة، ثم بنى بها بعد الهجرة بحوالي سنتين، وكان رسول الله ﷺ يقدرّ صغر سنّها، تروي رضي الله عنها فتقول: (كان يوم عيد يلعب السودان بالدّرق والحراب، فإما سألت رسول الله ﷺ، وإما قال: «تشتهين أن تنظري؟»، قلت: نعم، فأقامني وراءه، خدّي على خده، وهو يقول: «دونكم، بني أرفدة»، حتى إذا مللتُ قال: «حسبك؟»، قلت: نعم، قال: «فاذهبي».

 

مزاح السيدة عائشة مع رسول الله

قالت عَائِشَةَ ـرضي الله عنهاـ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ بِخَزِيرَةٍ -نوع من أنواع الطعام- قَدْ طَبَخْتُهَا لَهُ، فَقُلْتُ لِسَوْدَةَ: كُلِي، فَأَبَتْ، فَقُلْتُ: لَتَأْكُلِنَّ، أَوْ لَأُلَطِّخَنَّ وَجْهَكِ، فَأَبَتْ، فَطَلَيْتُ وَجْهَهَا، فَضَحِكَ النَّبِيُّ، فَوَضَعَ بِيَدِهِ لَهَا، وَقَالَ لَهَا: «الْطَخِي وَجْهَهَا»، فَمَرَّ عُمَرُ، فَقَالَ: (يَا عَبْدَ اللَّهِ، يَا عَبْدَ اللَّهِ)، فَظَنَّ أَنَّهُ سَيَدْخُلُ، فَقَالَ: «قُومَا فَاغْسِلَا وُجُوهَكُمَا»، فَقَالَتْ عَائِشَةُ: (فَمَا زِلْتُ أَهَابُ عُمَرَ لِهَيْبَةِ رَسُولِ اللَّهِ).

وعن عائشةَ، رضيَ اللَّهُ عنها، أنَّها كانَت معَ النَّبيِّ ﷺ في سفَرٍ قالت: (فسابقتُهُ فسبقتُهُ على رجليَّ، فلمَّا حَملتُ اللَّحمَ سابقتُهُ فسبقَني، فقالَ: «هذِهِ بتلكَ»).

 

حال رسول الله في بيت زوجته عائشة

  • يقول الأسود بن يزيد: سُئلت عائشة -رضى الله عنها-: ما كان النبي ﷺ يصنع في بيته؟، قالت: (كان يكون في مهنة أهله فإذا حضرت الصلاة، خرج إلى الصلاة).
  • كما كان رسول الله يجلس ويحادث عائشة ويستمع إلى كلامها، من ذلك: حديثها له عن نسوة اجتمعنّ يذكرن حال أزواجهنّ، فتصف كلُّ واحدة ما بزوجها من خصال، وكأنت آخرهنّ أم زرع التي وصفت زوجها بأحسن الأخلاق، ثمّ جاءت فتاة وأخذته منها فطلّقها، ثم تزوجت أم زرع رجل آخر جعلها تتحسَّرُ على فراق أبي زرع وتحن إليه، فقال رسول الله ﷺ لعائشة ملاطفاً: «كنت لك كأبي زرع لأم زرع، إلا أنه طلّقها وإني لا أطلقك».
  • يقول رسول الله لعائشة: «إنِّي لَأَعْرِفُ غَضَبَكِ ورِضَاكِ»، قالَتْ: وكيفَ تَعْرِفُ ذَاكَ يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ: «إنَّكِ إذَا كُنْتِ رَاضِيَةً قُلْتِ: بَلَى ورَبِّ مُحَمَّدٍ، وإذَا كُنْتِ سَاخِطَةً قُلْتِ: لا ورَبِّ إبْرَاهِيمَ»، قالَتْ: (أجَلْ، لَسْتُ أُهَاجِرُ إلَّا اسْمَكَ).
  • نتعلم من السيدة عائشة: كيف يكون الزواج الإسلامي؟ وكيف يكون البيت الإسلامي؟

 

غيرة زوجات رسول الله من عائشة

كانت الوحيدة التي تزوجها رسول الله ﷺ وهي بكر، أما بقية زوجاته فكنّ قد تزوّجنَ سابقاً والزواج من المطلقات والأرامل أمرٌ طبيعي في المجتمع الإسلامي، وليس كما هو الحال اليوم فقد أصبح هناك عُقَدٌ في هذه المسألة.

كان النبي ﷺ يقسِمُ بين نسائهِ فيعدلُ، ويقولُ: «اللَّهمَّ هذا قَسمي فيما أملِكُ ، فلا تلُمْني فيما تملِكُ ولا أملِكُ»، يعني أن ما لا يملكه هو ميل القلب، فقد كان يحبّ عائشة رضي الله عنها، وكانَ النّاسُ يَتَحَرّوْنَ بهَدَايَاهُمْ يَومَ عَائِشَةَ، فَاجْتَمعت زوجات رسول الله وطلبن من رسول الله أنْ يَأْمُرَ النّاسَ أنْ يُهْدُوا إلَيْهِ حَيْثُ ما كَانَ، فَذَكَرَتْ ذلكَ أُمّ سَلَمَةَ للنبيّ ﷺ، فأعْرَضَ عَنّها، وفي المرة الثالثة، َقالَ: «يا أُمّ سَلَمَةَ لا تُؤْذِينِي في عَائِشَةَ، فإنّه واللّهِ ما نَزَلَ عَلَيّ الوَحْيُ وأَنَا في لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنّ غيرِهَا».

أرسلن يومًا إليه فاطمة الزهراء -أحبّ بناته-، وكان في بيت عائشة لتقول له: (يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّ أَزْوَاجَكَ أَرْسَلْنَنِي إِلَيْكَ يَسْأَلْنَكَ الْعَدْلَ فِي ابْنَةِ أَبِي قُحَافَةَ)، فقال لها: «أَيْ بُنَيَّةُ أَلَسْتِ تُحِبِّينَ مَا أُحِبُّ»، فقالت: «بَلَى»، فقال: «فَأَحِبِّي هَذِهِ».

سأل سيدنا عمرو بن العاص فقال: يا رسولَ اللَّهِ أيُّ النَّاسِ أحبُّ إليكَ؟، قالَ: «عائشةُ»، قال: (فمِنَ الرِّجالِ)، قالَ: «أبوها».

 

عائشة رضي الله عنها وحادثة الافك

تخلّف السيدة عائشة عن الجيش

كان النبي ﷺ حين يخرج في غزواته يقترع بين أزواجه، فأيتهنّ خرج سهمها خرج بها، وفي غزوة بني المصطلق كانت عائشة مع رسول الله ﷺ، وبينما هم في طريق العودة إلى المدينة، مشيت عائشة مبتعدة عن الجيش حتى قضت حاجتها، ثم عادت إلى راحلتها، فافتقدت عقد لها، فعادت تلتمسه.

فأقبل الموكلون براحلتها، فساروا دون أن يدركوا أنها ليست في هودجها؛ فقد كانت خفيفة الوزن، وبعد فترة عادت عائشة لتجد الجيش قد رحل، فانتظرت في موضعها، ظنًا منها أنهم سيفتقدونها فيرجعون لها -وهذا تصرّف حكيم-، ثم غلبها النوم فنامت.

 

انطلاق حديث الافك على السيدة عائشة

كان صفوان بن المعطل السلمي قد تأخر عن الجيش، فمهمّته كانت جمعُ ما قد يسقط من الناس أثناء رحيلهم -وهذا كان من عادة الجيوش وقتها-، فرأى السيدة عائشة فعرفها فأناخ راحلته وتأخّر عنها حتى ركبت، وانطلق بها حتى بلغا الجيش وهو في المدينة، فرآهما عبد الله بن ابي بن سلول وكان في جمع من المنافقين: (عائشة مع صفوان؟! والله ما تركها حتى أصاب منها وأصابت منه).

 

عقوبة قذف المحصنات في الاسلام

الإسلام شديد في مسألة التكلم بالأعراض، فعقوبة من قذف مؤمنة في عرضها:

  1. يجلد 80 جلدة.
  2. لا تُقبلُ له شهادة.
  3. يُفْضحُ أمام الناس.

 

صالحون سقطوا في الافك

بدأ ينتشر قول ابن أبي سلول بين الناس، وأصحبوا يتناقلونه وعائشة لا تدري بأمره شيئاً؛ فقد مرضت مرضاً شديداً استمر شهراً، سوى أنها لاحظت أن رسول الله قد تغيّر عليها؛ فقد كان يلاطفها بشكل أكبر سابقاً.

ثم بدأ يسقط في هذا الأمر بعض المؤمنين أصحاب الصلاح، منهم:

  • مِسْطحْ بن أبي مِسْطح: الذي شهد بدراً.
  • “حمْنة” أخت زينب بنت جحش أم المؤمنين، أما زينب فحفظها إيمانها، فقالت: (والله ما علمت إلا خيراً).
  • شاعر المسلمين حسان بن ثابت رضي الله عنه.

 

عائشة تعلم بالافك

فلما شُفيت عائشة خرجت مع “أم مِسْطَح” ليلاً لقضاء الحاجة، فتعثرت أم مسطح فقالت: (تعس مسطح)، فغضبت عائشة وقالت لا تقولي هذا عن رجل شهد بدرا، فقالت أم مسطح أما سمعتي ما قال؟! قالت وما قال؟ فعندها علمت عائشة بحديث الافك، فعادت إلى البيت وهي تبكي حتى كاد بكاؤها يقطّع كبدها.

 

مشاورة النبي في الافك على عائشة

ثم إن رسول الله ﷺ دعا “علي بن أبي طالب” و”أسامة بن زيد” – رضي الله عنهما – يستشيرهما، فأما أسامة بن زيد فقال: (يا رسول الله، أهلك ولا نعلم إلا خيرًا)، وأما علي بن أبي طالب فقال: (إن تسأل الجارية تصدقك -أي خادمة عائشة-)، فدعا رسول الله ﷺ بريرة، فقال: أي بريرة، هل رأيت من شيء يريبك؟ قالت بريرة: (لا والذي بعثك بالحق، إن رأيت عليها أمرا أغمصه عليها أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها، فتأتي الداجن فتأكله).

 

رسول الله يحدث المسلمين على المنبر

قام رسول الله – صلى الله عليه وسلم على المنبر فقال: «يا معشر المسلمين، من يعذرني من رجل قد بلغني أذاه في أهل بيتي؟ فوالله، ما علمتُ على أهلي إلا خيرًا، ولقد ذكروا رجلا ما علمت عليه إلا خيرًا، وما كان يدخل على أهلي إلا معي».

فقام سعد بن معاذ الأنصاري، فقال: (يا رسول الله، أنا أعذرك منه، إن كان من الأوس ضربت عنقه، وإن كان من إخواننا من الخزرج أمرتنا ففعلنا أمرك)، فقام سعد بن عبادة -وهو سيد الخزرج- وكان رجلا صالحا ولكن احتملته الحمية، فقال لسعد: (كذبت لعمر الله، لا تقتله ولا تقدر على قتله)، فقام أسيد بن حضير، وهو ابن عم سعد بن معاذ، فقال لسعد بن عبادة: (كذبت لعمر الله، لنقتلنه، فإنك منافق تجادل عن المنافقين)، فتثاور الحّيان – الأوس والخزرج – حتى هموا أن يقتتلوا، ورسول الله ﷺ قائم على المنبر، فلم يزل رسول الله ﷺ يخفضهم حتى سكتوا وسكت.

 

رسول الله ينصح وعائشة تجيب

دخل رسول الله ﷺ فسلّم ثم جلس، ثم قال: «أما بعد، يا عائشة، فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله، وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب إلى الله تاب الله عليه».

قالت عائشة: فلما قضى رسول الله ﷺ مقالته قلص دمعي حتى ما أحس منه قطرة، فقلت لأبي وأمي: أجيبا رسول الله فيما قال، قالا: والله، ما ندري ما نقول، فقلت: (إني والله لقد علمت، لقد سمعتم هذا الحديث حتى استقر في أنفسكم وصدقتم به، فلئن قلت لكم: إني بريئة، والله يعلم أني بريئة، لا تصدقوني بذلك، ولئن اعترفت لكم بأمر، والله يعلم أني منه بريئة، لتصدقني، والله ما أجد لكم مثلا إلا قول أبي يوسف قال: {فَصَبْرٌ جَمِيْلٌ واللهُ المُسْتعَانُ على مَا تَصِفون}).

 

براءة عائشة من الافك

قالت عائشة: ثم تحولت فاضطجعت على فراشي، وأنا حينئذ أعلم أني بريئة، وأن الله مبرئي ببراءتي، ولكن والله ما كنت أظن أن الله منزل في شأني وحيًا يُتلى، ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله ﷺ في النوم رؤيا يبرئني الله بها.

قالت: فوالله ما رام رسول الله ﷺ ولا خرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه الوحي، ثم سُرّي عنه وهو يضحك، فكانت أول كلمة تكلم بها: «يا عائشة، أما الله – عز وجل – فقد برأك»، ثم تلا قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [سورة النور:11] (العشر الآيات كلها).

 

 

علم عائشة رضي الله عنها

كانت عائشة رضي الله عنها تتعلم من رسول الله ﷺ، وبصغر سنها وذكائها وسرعتها على الحفظ وكثرة سؤالها أصبحت أعلم نساء رسول الله ﷺ، بل من طبقة كبار الصحابة في العلم.

قال عُروةُ بن الزبير ابن أخت عائشة: (يا أمَّتاه، لا أعجَبُ مِن فقهك؛ أقول: زوجة نبيِّ الله وابنةُ أبي بكر، ولا أعجبُ مِن عِلمِك بالشِّعر وأيامِ الناس؛ أقول: ابنة أبي بكر، وكان أعلمَ الناس، ولكن أعجبُ مِن علمِك بالطبِّ؛ كيف هو؟ ومن أين هو؟)، فضربَت على منكبِه، وقالت: (أيْ عُريَّة، إن رسول الله ﷺ كان يَسقَمُ عند آخر عمره وكانت تَقدَم عليه وفودُ العرب من كل وجه فتنعت له الأنعات، وكنتُ أعالجُها له).

يقول سيدنا معاوية بن أبي سفيان لما دخل عليها في خلافته، والله ما سمعت قط أبلغ من عائشة، ليس رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: «مَا أُشكلَ عَلَيْنَا أَصْحَاب رَسُوْل الْلَّه ﷺ حَدِيثٌ قَطُّ فَسَأَلْنَا عَائِشَةَ، إلَّا وَجَدْنَا عِنْدَهَا مِنْهُ عِلْمًا».

وكانت من الفصاحة والبلاغة ما جعل الأحنف بن قيس يقول: (سَمِعْتُ خُطْبَةَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ، وَعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، وَعُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ، وَعَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنهم، وَالْخُلَفَاءِ هَلُمَّ جَرًا إِلَى يَوْمِي هَذَا، فَمَا سَمِعْتُ الْكَلامَ مِنْ فَمِ مَخْلُوقٍ، أَفْخَمَ، وَلا أَحْسَنَ مِنْهُ مِنْ فِيِّ عَائِشَةَ رضي الله عنها).

 

وفاة رسول الله في بيت عائشة

لما مرض النبي ﷺ مرضه الأخير، كانت رغبته أن يُمرّض في بيت عائشة، فاستأذن زوجاته فأذنَّ له لمعرفتهنَّ بمكانة عائشة لديه، فكانت حبيبة رسول الله ﷺ ورفيقته في الدّرب إلى آخر حياته.

وفي فترة مرضه تلك، لم يستطع رسول الله الصلاة بالناس فقال: «مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ»، فقالت عائشة: (يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبَا بَكْرٍ رَجُلٌ أَسِيفٌ وَمَتَى مَا يَقُومُ مَقَامَكَ يَبْكِي فَلا يَسْتَطِيعُ فَلَوْ أَمَرْتَ عُمَرَ فَصَلَّى بِالنَّاسِ)، فقال: «مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَلِّ بِالنَّاسِ»، خافت عائشة أن يتشاءم الناس بأبيها، ولكن رسول الله أراد أن يبين للناس أنّه من يستحق أن يكون لهم إماماً.

وفي يوم الوفاة: دخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده السواك، وعائشة مسندة النبي ﷺ إلى صدرها، فرأته ينظر إلى عبد الرحمن فعرفت أنه يحب السواك، فأخذته فلينته.

ثم حضرت النبي الوفاة، فتذكر عائشة ذلك قائلة: (فَمَاتَ فِي بَيْتِي وَإِنَّ رَأْسَهُ لَبَيْنَ نَحْرِي وَسَحْرِي وَخَالَطَ رِيقُهُ رِيقِي).

 

وفاة والد عائشة أبي بكر الصديق

عاشت عائشة رضي الله عنها تعلم المسلمين بعد رسول الله ﷺ في خلافة أبيها أبي بكر الصديق، ثم لمّا حضرته الوفاة أشرفت على مرض أبيها، فكانت تعزي نفسها ببيت شعر قائلة:

لعمرك ما يغني الثراء عن الفتى          إذا حشرجت يوماً وضاق بها الصدر

فنهاها أبو بكر عن ذلك وقال لها: (لا تَقُولِي هَكَذَا يَا بُنَيَّةُ، وَلَكِنْ قُولِي {وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ})، فعادت وأنشدت:

وأبيض يستسقى الغمام بوجهه             ربيع اليتامى عصمة الأرامل

فقال أبو بكر: (ذَاكَ رَسُوْلُ الله ﷺ).

 

وفاة عائشة رضي الله عنها

توفيت السيدة عائشة زمن خلافة سيدنا معاوية، عام 58هـ وعمرها 66عاماً، ودفنت في البقيع.

يقول عمرو بن عبيد: (لا يحزن عليها إلا من كانت أمّه)، فمن كان من المؤمنين فهي أمه ويحزن عليها.

رحمها الله قدوة لنا ولبناتنا، خلدها الله في سيرة الخالدين، قدوة للعالمين.

الأسئلة الشائعة

من هي بنت عائشة؟

تنتمي عائشة إلى بني تيم وهم بطن من قريش، ولدت في مكة بعد بعثة النبي ﷺ، من أبوين مسلمين في بيت مسلم فلم تعرف غير الإسلام دينًا، أبوها أبو بكر الصديق

لماذا لم تنجب السيدة عائشة رضي الله عنها؟

كون السيدة عائشة رضي الله عنها لم تنجب فليس فيه ما يشكل، فكم من شخص تزوج ومكث مع زوجه سنوات ولم يولد له، فأمر الإنجاب بيد الله تعالى

ما العلوم التي نبغت فيها ام المؤمنين عائشة؟

يمكننا أن نعرف العلوم التي نبغتفيها امالمؤمنين عائشة، من حديث عروة بن الزبير، قال عُروةُ بن الزبير ابن أخت عائشة: (يا أمَّتاه، لا أعجَبُ مِن فقهك؛ أقول: زوجة نبيِّ الله وابنةُ أبي بكر، ولا أعجبُ مِن عِلمِك بالشِّعر وأيامِ الناس؛ أقول: ابنة أبي بكر، وكان أعلمَ الناس، ولكن أعجبُ مِن علمِك بالطبِّ؛ كيف هو؟ ومن أين هو؟)، فضربَت على منكبِه، وقالت: (أيْ عُريَّة، إن رسول الله ﷺ كان يَسقَمُ عند آخر عمره وكانت تَقدَم عليه وفودُ العرب من كل وجه فتنعت له الأنعات، وكنتُ أعالجُها له).

من هو الذي اتهم السيدة عائشة بالزنا؟

الذي اتهم السيدة عائشة بالزنا هو عبد الله بن ابي بن سلول وكان في جمع من المنافقين: (عائشة مع صفوان؟! والله ما تركها حتى أصاب منها وأصابت منه).

لماذا عائشة ام المؤمنين؟

عائشة ام المؤمنين لانها زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لإن زوجات نبينا - صلى الله عليه وسلم - يعتبرن أمهات للمؤمنين جميعًا رجالا ونساء، والدليل عموم قول الله تعالى:" النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ {الأحزاب:6}

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

مكانة المرأة في الإسلام

بنات رسول الله صلى الله عليه وسلم

ذات النطاقين أسماء بنت أبي بكر الصديق

اترك تعليقاً