عبد الله ابن المبارك “أمير المؤمنين في الحديث”
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - المبدعون - جديدنا

أمتنا الإسلامية غنية بالرجال العظام، المبدعين والقدوات في كل ميدان، نقف لنتعرّف على أحد هؤلاء القامات، إنّهُ “عبد الله ابن المبارك” شيخ الإسلام، الإمام، المحدث، أمير المؤمنين في الحديث، الغازي، الزاهد، العابد.

إنّ التعرّف على حياة هذا العالم الجليل، ومعرفة أسباب نبوغُه وعِلمه، هو استشفاف لنموذج فريد لرجل أنجبه الإسلام العظيم. فمن هو؟ وكيفَ نشأ وتعلّم؟ وما أسبابُ نبوغه في علمه؟

 

نسب عبد الله بن المبارك

أبو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك بن واضح الحنظلي، المروزي، أحد الفقهاء الأعلام.

 

ولادة عبد الله بن المبارك

ولد بمرو من مدن خراسان سنة (118هـ).

 

أسرة عبد الله بن المبارك

كان والده “المبارك بن واضح” يعمل حارسًا في بستان، وكان يتصدق بثلث أجرته، وكان نعم العامل المؤتمن على عمله، حدث أن جاء صاحب البستان يومًا ومعه ضيف، وقال للمبارك: (أريد رمانًا حلوًا)، فمضى إلى بعض الشجر، وأحضر منها رمانًا، فكسره فوجده حامضًا، فغضب عليه، وقال: (أطلب الحلو فتحضر لي الحامض؟ هات حلوًا)، فمضى وقطع من شجرة أخرى، فلما كسرها وجده أيضًا حامضًا، فاشتد غضبه عليه، وفعل ذلك مرة ثالثة، فذاقه، فوجده أيضًا حامضًا.

فقال له بعد ذلك: (أنت ما تعرف الحلو من الحامض؟)، فقال: (لا)، فقال: (وكيف ذلك؟)،

فقال: (لأني ما أكلتُ منه شيئًا حتى أعرفه)، فقال: (ولِمَ لَمْ تأكل؟)، قال: (لأنك ما أذنتَ لي بالأكل منه)، فعجب من ذلك صاحب البستان، وسأل عن ذلك فوجده حقًّا، فعظُم المبارك في عينيه، وزاد قدره عنده، وكانت له بنت خُطبت كثيرًا، فقال له: (يا مبارك، مَن ترى تزوَّج هذه البنت؟)، فقال: (أهل الجاهلية كانوا يزوجون للحسب، واليهود للمال، والنصارى للجمال، وهذه الأمة للدِّين)، فأعجبه عقله، وذهب فأخبر به أمها، وقال لها: (ما أرى لهذه البنت زوجًا غير مبارك)، فتزوجها، فجاءت بعبد الله بن المبارك.

 

عبد الله بن المبارك و العلم

طلبه للعلم ووصوله لأعلى الرتب

تتلمذ على كتب الحديث، وكان يحفظ الحديث بالآلاف، وهذا من أسرار العظمة “الحفظ الشديد، والإرادة الجبارة”، وغطى جوانب الكمال:

  • قال بعض الفضلاء عنه: (لو قيل لي اختر رجلًا بعد الصحابة اجتمعت فيه الفضائل لاخترت ابن المبارك).
  • تفقه “ابن المبارك” على يد “أبي حنيفة”، فتعلَّم منه وعلّمه، واختلف معه في بعض المسائل و “ابن المبارك” أعلم من “أبي حنيفة” في الحديث، و”أبو حنيفة” أعلم من “ابن المبارك” في قضية الرأي والعلم، ويعذرون بعضهم البعض، وقد حدثت قصة طريفة ذات مرة وهي:

أنّ “أبا حنيفة” صلى وعلى يمينه “ابن المبارك”، فرفع “أبو حنيفة” يديه في التكبير عاليًا مرة واحدة، أما “ابن المبارك” فكان يرفع يديه في الركوع والسجود، فلمّا سلّم “أبو حنيفة” قال له “ابن المبارك”: (خشيت عليك أن تطير من رفعتك هذه)، فقال “أبو حنيفة”: (وأنا أيضًا خشيتُ عليك أن تطير، لأنك ترفرف كطير يرفرف بجناحيه)، فضحك الاثنان وأعذرا بعضهما.

  • قال “النسائي”: (لا نعلم في عصر ابن المبارك أجلّ من ابن المبارك، ولا أجل منه ولا أجمع لكل خصلة محمودة منه).
  • اجتمع جماعة مِثل “الفضل بن موسى”، و”مخلد بن الحسين”، فقالوا: (تعالوا نعد خصال ابن المبارك من أبواب الخير)، فقالوا: (العلم، والفقه، والأدب، والنحو، واللغة، والزهد، والفصاحة، والشعر، وقيام الليل، والعبادة، والحج، والغزو، والشجاعة، والفروسية، والقوة، وترك الكلام فيما لا يَعنيه، والإنصاف، وقلة الخلاف على أصحابه).
  • جاء “سفيان الثوري” ومعه عالم آخر، لوداع ابن المبارك، فلما مشا “ابن المبارك” قال أحد العلماء الواقفين: (هذا عالم أهل المشرق)، فغضب “الثوري” وقال: (هذا عالم أهل المشرق وأهل المغرب).
  • قال “نعيم بن حماد”: كان ابن المبارك يُكثر الجلوس في بيته، فقيل له: (ألا تستوحش؟) فقال: (كيف استوحش وأنا مع النبي ﷺ وأصحابه؟).
  • حديثه عن النبي ﷺ حجة بالإجماع، تجاوز القنطرة، جهبذ صادق لا يعرف الكذب أبدا، يُنَقِّي الأحاديث تنقية كما ينقي الصيرفي الذهب، (فمن ذلك أنه جيء إلى الخليفة بكذاب، وضع على النبي ﷺ (4,000) من الأحاديث المكذوبة، فقال الخليفة: (يعيش لها الجهابذة)، واستدعى الإمام ابن المبارك مع إمام آخر، فقاموا بإخراجها من بين الأحاديث خلال (3 أيام).

 

مكانة عبد الله بن المبارك

قدم الخليفة “هارونُ الرشيد” الرَّقَّةَ، ومعه موكبه المهيب، وقدم عبد الله ابن المبارك مع تلاميذه، فانجفل الناس خلف ابن المبارك، وتقطعت النعال، وارتفعت الغبرة، فأشرفت أم ولدٍ لأمير المؤمنين من برج من قصر الخشب، فقالت: (من هذا؟) قالوا: (هذا عالم خراسان قدم)، قالت: (هذا – والله – المُلك، لا ملك هارون الذي لا يجمع الناس إلا بشُرَط وأعوان).

قال “سفيان الثوري”: (إني لأشتهي من عمري كله أن أكون سنة مثل ابن المبارك، فما أقدر أن أكون ولا ثلاثة أيام).

قال “سفيان بن عُيينة”: (نظرت في أمر الصحابة، وأمر عبد الله، فما رأيت لهم عليه فضلاً إلا بصحبتهم النبي ﷺ، وغزوهم معه).

 

أقوال عبد الله بن المبارك

  • كان حب المسلمين يجري في دمه، حتى أنّه كان يقول: (ليت الله يجعلني فداءً لأمة محمد ﷺ).
  • قال “عبد الرحمن بن مهدي”: (ما رأت عيناي مثل أربعة، ما رأيت أحفظ للحديث من “الثوري”، ولا أشدَّ تقشفًا من “شعبة”، ولا أعقلَ من “مالك”، ولا أنصح للأمة من “ابن المبارك”).
  • قال “عبد الله بن المبارك”: (مَن استخَفَّ بالعلماء، ذهبت آخرتُه، ومن استخف بالأمراء، ذهبت دنياه، ومن استخفَّ بالإخوان، ذهبت مروءتُه).
  • وعنه أنه قال: (إن البصراء لا يأمنون من أربع: ذنب قد مضى لا يدري ما يصنع فيه الرب عز وجل، وعمر قد بقي لا يُدرى ما فيه من الهلكة، وفضل قد أُعطي العبد لعله مكر واستدراج، وضلالة قد زينت يراها هدىً، وزيغ قلب ساعة فقد يسلب المرء دينه ولا يشعر).
  • ويقول: (الحبر في الثوب خلوق العلماء)، وقد أكثر ابن المبارك من التأليف والكتابة وتسطير الحبر.

 

خصال عبد الله بن المبارك

كرم عبد الله بن المبارك

كان ينفق على كل أهل خراسان، كانت أمواله تطوف على فقراء خراسان ومساكينهم، وكان أهل خراسان إذا خرج ابن المبارك، يبكون كلهم من أطفال ونساء، حتى قال شاعرهم:

إذا سار عبد الله من مرو ليلة    فقد سار منها نجمها وهلالها

إذا ذكر الأخيار في كل بلدة      فهم أنجم فيها وأنت هلالها

عاتبه بعض العلماء حول اشتغاله بالتجارة، فقال لهم: (والله لولاكم ما اشتغلت بالتجارة!)، ويقصد أنه أراد أن يكسب العلم وينفق على العلماء: فكان يعطي لسفيان الثوري (10,000) درهم في كل عام، وكان يعطي هدايا لكبار العلماء.

 

قصة عبد الله بن المبارك في الحج

1- قال “علي بن الحسن بن شقيق”: (إذا كان وقت الحج، اجتمع إليه إخوانه من أهل مَرْوَ، فيقولون: نصحبك، فيقول: هاتوا نفقاتكم، فيأخذ نفقاتهم، فيجعلها في صندوق، ويقفل عليها، ثم يكتري لهم، ويخرجهم من مَرْوَ إلى بغداد، فلا يزال ينفق عليهم، ويطعمهم أطيب الطعام، وأطيب الحلوى، ثم يخرجهم من بغداد بأحسن زي، وأكمل مروءة، حتى يصلوا إلى مدينة الرسول ﷺ، فيقول لكل واحد: (ما أمَرك عيالك أن تشتري لهم من المدينة من طُرَفها؟)، فيقول: (كذا وكذا).

ثم يخرجهم إلى مكة، فإذا قضَوا حجهم، قال لكل واحد منهم: (ما أمَرك عيالك أن تشتري لهم من متاع مكة؟)، فيقول: (كذا وكذا)، فيشتري لهم.

 ثم يخرجهم من مكة، فلا يزال ينفق عليهم إلى أن يصيروا إلى مَرْوَ، فيجصص بيوتهم وأبوابهم، فإذا كان بعد ثلاثة أيام، عمل لهم وليمةً وكساهم، فإذا أكلوا وسُرُّوا، دعا بالصندوق، ففتحه، ودفع إلى كل رجل منهم صرته عليها اسمه، فيقولون: (كيف وقد أنفقنا أموالنا في الحج؟)، فيقول: (أما سمعتم في الحديث: أنه يبارك للحاج في نفقته؟).

2- وكان يطعم الناس من الفالوذج: (نوع فاخر من الحلوى من الدقيق والماء والعسل).

3- خرج مرةً إلى الحج، فلما وصل إلى الكوفة، وكان فيها فقر شديد، وكان معه (12) جملًا يحملون دجاجًا مشويًا، فرأى جارية قد خرجت من دار، وذهبت إلى المزبلة فأخذت طائرًا ميتًا، فأرسل خلفها رجلًا يتثبت أمرها، فقالت: (والله مالنا من طعام منذ (3 ايام)، إلا ما يلقيه المسافرون في هذه المزبلة)، فبكى بكاءًا شديدًا، وقال: سبحان الله! نأكل الفالوذج وغيرنا يأكل الطيور الميتة؟) فأمر برد الأحمال على أهل الكوفة وقال: (هذا أفضل من حجِّنا في هذا العام)، ثم رجَع، وهذا من عظيم فهمه للفقه (الحج يصبح أمرًا ثانويًا إذا جاع الناس)، فلما وصل إلى خراسان، ونام في أول ليلة من وصوله، سمع مناديًا ينادي: (حج مبرور، وسعي مشكور، وذنب مغفور).

 

أحوال عبد الله بن المبارك القلبية

  • كان كثير الصيام، والناس تصوم معه، فإذا أفطر الناس معه، كان يسكب لهم الطعام بيده.
  • ويقول “سُويد بن سعيد”: (رأيت ابن المبارك بمكة أتى زمزم فاستقى شربة، ثم استقبل القبلة، فقال: (اللهم إن “ابن أبي الموال” حدثنا عن “محمد بن المُنكدر”عن “جابر”عن النبي ﷺ أنه قال: «ماء زمزم لما شُرب له»، وهذا أشربه لظمأ ذاك اليوم)، ثم شربه.
  • كان ابن المبارك قد ألف كتابًا في الزهد والرقائق، فكان يمليه على تلاميذه، ويشرحه لهم، قال “نعيم بن حماد”: (كان ابن المبارك إذا قرأ كتاب الرقاق، يصير كأنه ثور منحور، أو بقرة منحورة من البكاء، لا يجترئ أحد منا أن يسأله عن شيء إلا دفعه).
  • كان إذا ذكر الموت، مات كل عضو منه.
  • عند ختمه للقرآن كان يحب، أن يختمه ويدعو وهو ساجد.

 

توقيره لآل بيت النبي ﷺ

جاءه رجل من بني هاشم، ليسمع منه أحاديث النبي ﷺ، وطلب من ابن المبارك، أن ينفرد به في جلسة خاصة دون الناس، فقال ابن المبارك: (لا أحدثك إلا مع الناس) فقال الشريف لغلامه: (قم فإنه لا يريد أن يحدثنا)، فلما همّ الشريف أن يركب فرسه، قام ابن المبارك من مجلسه، وأمسك بركاب الفرس، فقال الشريف: (ماذا تفعل؟)، فقال ابن المبارك: (أُذِلُّ لك بدني، ولا أُذِلُّ لك حديث النبي ﷺ).

وهذا من توقير حديث رسول الله ﷺ، وتوقير آل بيت النبي صلوات الله وسلامه عليه.

قال “نعيم بن حماد”: سمعت “ابن المبارك” يقول: (السيف الذي وقع بين الصحابة فتنة، ولا أقول لأحد منهم: هو مفتون).

 

جهاد عبد الله بن المبارك

قال “عَبدة بن سليمان المروزي”: (كنا سرية مع ابن المبارك في بلاد الروم، فصادفنا العدو، فلما التقى الصفانِ، خرج رجل من العدو، فدعا إلى المبارزة، فخرج إليه رجل، فقتله، ثم آخر، فقتله، ثم آخر، فقتله، ثم دعا إلى المبارزة، فخرج إليه رجل، فطارده ساعةً، فطعنه، فقتله، ثم خرج له رجل ملثم، فبارزه ساعة فقُتِل الرومي فهجم عليه الروم، فقتل منهم سبعة، فازدحم إليه الناس، يريدو أن يعرفوه فما استطاعوا، فأرسل القائد خلفه ليعرفه، فقال الرجل: (إنّ قائدنا يريد أن يعرفك)؟ فقال: (لا أريد أن يعرفني لأن الله يعرفني)، فنظرتُ، فإذا هو عبد الله بن المبارك.

أرسل إليه “الفضيل بن عياض” العابد رسالة، ينصحه فيها أنَّ العبادة أفضل من كل شيء، حتى الجهاد في سبيل الله، فرد عليه ابن المبارك بأبيات جميلة:

  1.   يـا عابدَ الـحَرَمينِ لـوْ أبصرْتَنـا            لَعلمْتَ أنّك في العبادةِ تَلْعبُ
  2.   مَنْ كان يَخْضِبُ جيدهُ بدموعِهِ          فَنُـحُورُنـا بِـدِمَـائِنـا تَتَـخَضَّـبُ
  3.   أو كان يُتْعِبُ خـيلَهُ في باطلٍ           فخيولُنا يومَ الصَّبِيْحَةِ تَتْعـبُ
  4.   رِيْحُ الـعَبِيْرِ لكمْ ونحنُ عبيرُنـا           رَهْجُ السَّنابكِ والغبارُ الأطْيبُ
  5.   ولـقـد أتـانـا مِنْ مَقـالِ نبيِّنـا            قَوْلٌ صـحيحٌ صادقٌ لا يُكْـذَبُ
  6.   لا يَسْتَوِي وغُبارُ خَيْلِ اللهِ في          أَنْفِ امرئٍ ودُخَـانُ نارٍ تَلْـهَبُ
  7.   هـذا كتـابُ اللهِ ينطِـقُ بَيْنَنـا            ليس الشَّهيدُ بميِّتٍ لا يُكْذَبُ

 

وفاة عبد الله بن المبارك

حين حضرته الوفاة، جلس أحدهم إلى جانبه، وأخذ يقول له: (قل لا إله إلا الله، وأكثر عليه)، فالتفت إليه ابن المبارك وهو على فراش الموت، وقال له: (إذا لقنت المحتضر لا إله إلا الله، فلا تعيدها عليه، إلا إذا تكلم بكلام أو أغمي عليه، فلقنه مرة أخرى، حتى يكون آخر كلامه لا إله إلا الله، ولولا أني أخشى أن تؤذي أحدًا بعدي ما قلت لك ذلك).

توفي رحمه الله عام (181 هـ).

من جوانب الإبداع في قصة عبد الله بن المبارك:

  • التوازن في كل جوانب الحياة: مع التركيز على فن واحد من الفنون، حتى يتحصل الإبداع فيه.
  • الإرادة الجبارة: في الأخذ ثم الأخذ ثم الأخذ ثم العطاء والنشر.
  • الحفظ الشديد.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات

قصص الصحابة و الأئمة الأربعة و قصص التابعين والمبدعون

هل هو عربي

لا، ولد بمرو من مدن خراسان

ما قصة والده مع صاحب البستان

كان والده "المبارك بن واضح" يعمل حارسًا في بستان، وكان نعم العامل المؤتمن على عمله، حدث أن جاء صاحب البستان يومًا ومعه ضيف، وقال للمبارك: (أريد رمانًا حلوًا)، فمضى إلى بعض الشجر، وأحضر منها رمانًا، فكسره فوجده حامضًا، فغضب عليه، وقال: (أطلب الحلو فتحضر لي الحامض؟ هات حلوًا)، أنت ما تعرف الحلو من الحامض؟)، فقال: (لا)، فقال: (وكيف ذلك؟)،
قال: (لأني ما أكلتُ منه شيئًا حتى أعرفه)، فقال: (ولِمَ لَمْ تأكل؟)، قال: (لأنك ما أذنتَ لي بالأكل منه)

من أعلم هو أم أبي حنيفة؟

"ابن المبارك" أعلم من "أبي حنيفة" في الحديث، و"أبو حنيفة" أعلم من "ابن المبارك" في قضية الرأي والعلم

ما قصته مع الفضيل بن عياض

ارسل إليه "الفضيل بن عياض" العابد رسالة، ينصحه فيها أنَّ العبادة أفضل من كل شيء، حتى الجهاد في سبيل الله، فرد عليه ابن المبارك بأبيات جميلة:
يـا عابدَ الـحَرَمينِ لـوْ أبصرْتَنـا            لَعلمْتَ أنّك في العبادةِ تَلْعبُ
  مَنْ كان يَخْضِبُ جيدهُ بدموعِهِ          فَنُـحُورُنـا بِـدِمَـائِنـا تَتَـخَضَّـبُ

هل كان فقيرا

كان ينفق على كل أهل خراسان، كانت أمواله تطوف على فقراء خراسان ومساكينهم، وكان أهل خراسان إذا خرج ابن المبارك، يبكون كلهم من أطفال ونساء،

 

اترك تعليقاً