الأخلاق في الإسلام – أنواعها وطرق اكتسابها
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - الأخلاق - جديدنا

الأخلاق في الإسلام عظيم شأنها عالية مكانتها، ولذلك دعا الإسلام المسلمين إلى التحلي بها وتنميتها في نفوسهم، كما أنها أحد الأصول الثلاثة التي يقوم عليها دين الله وهي: (العقيدة، والشريعة، والأخلاق)، ولذا نالت العناية الفائقة والمنزلة العالية الرفيعة في كتاب الله عز وجل وسنة رسوله ﷺ.

اهمية الاخلاق في الاسلام

  • جعل النبي ﷺ الغاية من بِعثته الدعوة للأخلاق: فقد صحَّ عنه ﷺ: «إنما بُعِثْتُ لأتممَ مكارم الأخلاق».
  • تعظيم الإسلام لحُسن الخُلق: لم يجعل الإسلام الخلق سلوكًا مجرَّدًا، بل عده عبادةً يؤجر عليها الإنسان، ومجالاً للتنافس بين العباد؛ فقد جعله النبيُّ صلى الله عليه وسلم أساسَ الخيريَّة والتفاضل يوم القيامة، فقال: «إن أحبَّكم إليَّ، وأقربَكم مني في الآخرة مجلسًا، أحاسنُكم أخلاقًا، وإن أبغضَكم إليَّ وأبعدَكم مني في الآخرة أسوَؤُكم أخلاقًا، الثَّرثارون المُتفَيْهِقون المُتشدِّقون».
  • الأخلاق أساس بقاء الأمم: فالأخلاق هي المؤشِّر على استمرار أمَّة ما أو انهيارها؛ فالأمة التي تنهار أخلاقُها يوشك أن ينهارَ كيانُها، يدلُّ على هذه القضية قولُه تعالى: {وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا}.

كما قال شوقي:

وإذا أُصيب القومُ في أخلاقِهم              فأقِمْ عليهم مأتَمًا وعويلا

  • الأخلاق من أسبابِ المودة وإنهاء العداوة: يقول الله تعالى: {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ} [فصلت: 34]. والواقع يشهد بذلك، فكم من عداوةٍ انتهت لحُسن الخُلق؛ كعداوة عمرَ وعكرمة، بل عداوة قريش له صلى الله عليه وسلم. ومن هنا قال: «إنكم لن تَسَعوا الناسَ بأموالِكم، ولكن يَسَعهم منكم بَسْطُ الوجهِ، وحُسْنُ الخُلُقِ».
  • الخُلق أفضلُ الجمالينِ: فالجمال جمالان؛ جمال حسي، يتمثل في الشَّكل والهيئة والزينة والمركَب والجاه والمنصب، وجمال معنوي، يتمثل في النفس والسلوك والذكاء والفطنة والعلم والأدب، كما قال القائل:

ليس الجمالُ بأثواب تُزيِّنُنا                 إنّ الجمالَ جمالُ العلم والأدبِ

 

انواع الاخلاق في الاسلام

  1. الأخلاق الكريمة مع الله تعالى

الأخلاق مع الله: هي عبارة عن التصرفات التي يقوم بها الفرد، سواء في العلن أو السر، ويتحرى فيها الأدب مع الله عز وجل، وهي أمور واضحة في الإسلام.

  1. الأخلاق الفطرية

الأخلاق الفطرية هي الغريزة التي خُلق بها الإنسان والتصرفات النابعة من فطرته دون أي تفكير منه، قال رسول الله ﷺ للأحنف بن قيس: «إن فيك خلتين يحبهما الله الحلم والأناة»، قال: يا رسول اللهِ! أنا أَتخلق بهما أَم الله جبلني عليهما؟

قال: «بل الله جبلك عليهما قال: الحمد لله الذي جبلني على خلتين يحبهما الله ورسوله».

  1. الأخلاق المكتسبة

الأخلاق المكتسبة هي التي يكتسبها الإنسان مع مرور الوقت من خلال التربية الأسرية أو من المدرسة أو غيرها من المصادر، كما أنها عبارة عن الأخلاق التي يكتسبها الشخص من خبرته في الحياة والتجارب السابقة، قال الرسول ﷺ: «إنما العلم بالتعلم».

 

احاديث وايات عن الاخلاق

الأخلاق في القرآن الكريم

  • الأمر الصريح بالتحلي بالأخلاق الحسنة: كالعفو، والأمر بالمعروف، والقول الحسن، و الصبر، قال تعالى: {َقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً}، وقال أيضًا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ}.
  • الندب والحض على التحلي بالأخلاق الحميدة: كالنهي عن الامتناع عن الصدقة، قال تعالى: {وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}، والصفح قال تعالى: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ}، والمسارعة إلى فعل الخير، قال تعالى: {وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ}، وقال تعالى: {فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ}.
  • ترتيب الثواب الجزيل لمن اتصف بها: قال تعالى: {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ}، {وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ` الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ` أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}، {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}.
  • ذكرها في معرض بيان أحوال الكمّل من خلقه: وهم الرسل -عليهم السلام- الذين هم موضع القدوة، قال تعالى: {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}، {وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِّنَ الصَّابِرِينَ}، {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا}.
  • جعلها من صفات المؤمنين: قال تعالى: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا}، {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ` الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ` وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ}، {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا}.
  • جعلها من السلوك الحسن: قال تعالى: {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا}، {وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.
  • النهي عن الأخلاق الذميمة: قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ}، {وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا}، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ}.
  • الوعيد لمن اتصف ببعض الأخلاق الذميمة: كالافتراء {إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ}، {إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ}، وإشاعة الأخبار الكاذبة {وَلاَ تَقْعُدُواْ بِكُلِّ صِرَاطٍ تُوعِدُونَ وَتَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِهِ وَتَبْغُونَهَا عِوَجًا}، {لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا}.
  • التنفير من الأخلاق الذميمة: لكونها من صفات الكفار والمنافقين كالافتراء، {إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذِبُونَ}، والخداع {إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ}، والبهتان {وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا}.
  • سوقها على أنها ثمرة من ثمار الطاعات: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ}، {خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا}.

 

أحاديث الرسول عن الأخلاق

  • الأخلاق الحسنة من أسباب دخول الجنة: قال ﷺ: «أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقًّا، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحًا، وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه»، وعن أبي هريرة رضي الله عنه: سئل رسول الله ﷺ عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال: «تقوى الله وحسن الخلق، وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال: الفم والفرج».
  • الأخلاق الحسنة سبب في محبة الله لعبده: قال ﷺ: «أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقًا».
  • الأخلاق الحسنة من أسباب محبة الرسول ﷺ: قال ﷺ: «إنَّ من أحبكم إليَّ وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقًا».
  • مكارم الأخلاق أثقل شيء في الميزان يوم القيامة: قال ﷺ: «ما من شيء في الميزان أثقل من حسن الخلق».
  • الأخلاق الحسنة تضاعف الأجر والثواب: قال ﷺ: «إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل صائم النهار»، وقال ﷺ: «إنَّ المسلم المسدد ليدرك درجة الصوام القوام بآيات الله عزَّ وجلَّ لكرم ضريبته وحسن خلقه».
  • الأخلاق الحسنة من خير أعمال العباد: قال ﷺ: «يا أبا ذرٍّ، ألا أدلك على خصلتين هما أخف على الظهر، وأثقل في الميزان من غيرهما؟ قال: بلى يا رسول الله، قال: عليك بحسن الخلق، وطول الصمت، فو الذي نفس محمد بيده، ما عمل الخلائق بمثلهما».
  • الأخلاق الحسنة تزيد في الأعمار وتُعَمِّر الديار: قال ﷺ: «حسن الخلق وحسن الجوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار».
  • الأخلاق الحسنة علامة على كمال الإيمان: عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي ﷺ: «أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا، وخياركم خياركم لنسائهم»، وفي حديث عمرو بن عبسة أنَّه سأل النبي ﷺ: أيُّ الإيمان أفضل؟ قال: «حسن الخلق».

 

طرق اكتساب الاخلاق في الاسلام

  • تصحيح العقيدة.
  • العبادات.
  • الارتباط بالقرآن الكريم.
  • التدريب العملي والرياضة النفسية.
  • التفكر في الآثار المترتبة على حسن الخلق.
  • النظر في عواقب سوء الخلق.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتواصي بالحق.
  • علو الهمة.
  • الصبر.
  • الموعظة والنصح.
  • التواصي بحسن الخلق.
  • أنْ يتخذ الناس مرآة لنفسه.
  • القدوة الحسنة.
  • مصاحبة الأخيار، وأهل الأخلاق الفاضلة.
  • الغمس في البيئات الصالحة.
  • الاختلاف إلى أهل الحلم والفضل وذوي المروءات.
  • الضغط الاجتماعي من قبل المجتمع الإسلامي.
  • إدامة النظر في السيرة النبوية.
  • النظر في سير الصحابة الكرام، وأهل الفضل والحلم.
  • سلطان الدولة الإسلامية.

 

صفات الاخلاق في الاسلام

  • الأخلاق الإسلامية ربانية المصدر: مصدرها كتاب الله وسنة نبيه ﷺ، ولا مدخل فيها للآراء البشرية، أو النظم الوضعية، أو الأفكار الفلسفية، ولذا اتسمت الأخلاق الإسلامية بسمة: الخلود، والصدق، والصحة.
  • الشمول والتكامل: وهي خاصية منبثقة من الخاصية الأولى، وهي الربانية، وذلك لأنها تراعي الإنسان، والمجتمع الذي يعيش فيه، وأهداف حياته طبقا للتصور الإسلامي، وتستوعب حياته كلها من جميع جوانبها، ثم هي أيضًا لا تقف عند حدِّ الحياة الدنيا.
  • الأخلاق الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان: نظرًا لربانية مصدرها، فلا يطرأ عليها أي تغيير أو تبديل بسبب تغير الظروف والأزمان؛ لأنها ليست نتاجًا بشريًّا، فهي وحي من الله تعالى لنبيه.
  • الإقناع العقلي والوجداني: توافق العقول الصحيحة، وتتوائم مع الفطر السليمة، وتحصل القناعة الكاملة والانسجام التام مع ما أتت به الشريعة الإسلامية من نظم أخلاقية، فبها يقنع العقل السليم، ويرضى بها القلب، ويجد الإنسان ارتياحًا واطمئنانًا تجاه الحسن منَ الأخلاق، ويجد نفرة وقلقًا تجاه السيء منها.
  • المسؤولية: تجعل الإنسان مسؤولًا عما يصدر منه في كلِّ جوانب الحياة، سواء كانت هذه المسؤولية مسؤولية شخصية، أم مسؤولية جماعية، ولا تجعله اتكاليًّا لا يأبه بما يدور حوله من أشياء.
  • العبرة بالظاهر والباطن من الأعمال معًا: أخلاقنا لا تكتفي بالظاهر من الأعمال، ولا تحكم عليه بالخير والشر بمقتضى الظاهر فقط، بل يمتدُّ الحكم ليشمل النوايا والمقاصد، يقول رسول الله ﷺ: «إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى».
  • الرقابة الدينية: الرقابة في الإسلام ذاتية في المقام الأول، نابعة من التربية الإسلامية الصحيحة، ومن إيقاظ الضمير، فإذا كان المسلم يعلم أنَّ الله معه، وأنَّه مطلع على حركاته وسكناته، فإنَّه يكون رقيبًا على نفسه، ولا يحتاج إلى رقابة الغير عليه، يقول تعالى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ}.
  • الأخلاق الإسلامية ترتبط بالجزاء الدنيوي والأخروي: أخلاق الإسلام ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالجزاء، سواء في الدنيا أو الآخرة، لذا وُجد الوعد والوعيد، والترغيب والترهيب.

 

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

الرسول الإنسان و الإسلام ببساطة و علمتني الحياة

 

الأسئلة الشائعة

ما مكانة الأخلاق في الإسلام؟

الأخلاق في الإسلام عظيم شأنها عالية مكانتها، ولذلك دعا الإسلام المسلمين إلى التحلي بها وتنميتها في نفوسهم، كما أنها أحد الأصول الثلاثة التي يقوم عليها دين الله وهي: (العقيدة، والشريعة، والأخلاق)، ولذا نالت العناية الفائقة والمنزلة العالية الرفيعة في كتاب الله عز وجل وسنة رسوله ﷺ.

ما اهمية الاخلاق في الاسلام؟

1- جعل النبي ﷺ الغاية من بِعثته الدعوة للأخلاق
2- تعظيم الإسلام لحُسن الخُلق
3- الأخلاق أساس بقاء الأمم
4- الأخلاق من أسبابِ المودة وإنهاء العداوة
5- الخُلق أفضلُ الجمالينِ: فالجمال جمالان؛ جمال حسي، يتمثل في الشَّكل والهيئة والزينة والمركَب والجاه والمنصب، وجمال معنوي، يتمثل في النفس والسلوك والذكاء والفطنة والعلم والأدب.

ما هي انواع الاخلاق في الاسلام؟

1- الأخلاق الكريمة مع الله تعالى
2- الأخلاق الفطرية
3- الأخلاق المكتسبة

ما هي طرق اكتساب الاخلاق في الاسلام؟

تصحيح العقيدة.
العبادات.
الارتباط بالقرآن الكريم.
التدريب العملي والرياضة النفسية.
التفكر في الآثار المترتبة على حسن الخلق.
النظر في عواقب سوء الخلق.
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتواصي بالحق.
علو الهمة.
الصبر.
الموعظة والنصح.
التواصي بحسن الخلق.
أنْ يتخذ الناس مرآة لنفسه.
القدوة الحسنة.
مصاحبة الأخيار، وأهل الأخلاق الفاضلة.
الغمس في البيئات الصالحة.
الاختلاف إلى أهل الحلم والفضل وذوي المروءات.
الضغط الاجتماعي من قبل المجتمع الإسلامي.
إدامة النظر في السيرة النبوية.
النظر في سير الصحابة الكرام، وأهل الفضل والحلم.
سلطان الدولة الإسلامية.

ما صفات الاخلاق في الاسلام؟

1- الأخلاق الإسلامية ربانية المصدر.
2- الشمول والتكامل.
3- الأخلاق الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان.
4- الإقناع العقلي والوجداني.
5- المسؤولية.
6- العبرة بالظاهر والباطن من الأعمال معًا.
7- الرقابة الدينية.
8- الأخلاق الإسلامية ترتبط بالجزاء الدنيوي والأخروي.

اترك تعليقاً