الايمان وأهدافه
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - قصة النهاية الإسلام ببساطة العقيدة - جديدنا

الإسلام يتألف من ثلاثة جوانب : (الإيمان ثم الأخلاق ثم الشريعة)، فإذا تعارض شيء بينها قدم الأعلى، فالإيمان بالله تعالى هو الأساس للنجاة يوم القيامة، وهو منطلق وغاية بقية أركان الإيمان، فالله أرسل الرسل وأنزل الكتب حتى يرشدنا إليه سبحانه وتعالى.

 

تعريف الإيمان

المعنى اللغوي للايمان: جذر (أمن) يعني الطمأنينة والثقة التي تنبعث من التصديق، وتمنح الأمان والارتياح، فالأمين لولا ثقة الناس به وتصديقه لما أمنوه على حاجاتهم، والمؤمن بالشيء لولا تصديقه وثقته به ما اعتُبر مؤمنًا به، والأمان لا يشعر الناس به لولا ثقتهم بالبلد وأهله والقائمين عليه.

المعنى الشرعي للإيمان: بعد استعراض آيات القرآن الكريم وأحاديث النبي ﷺ التي ورد فيها ذكر الإيمان، خلص العلماء إلى تعريف الإيمان فقالوا: (الإيمان: تصديق القلب، وإقرار اللسان، وعمل الجوارح).

قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} [الأنفال: 2-3].

 

أهداف الايمان وأهميته

معرفة الله تعالى

فترى الله يعاتب الناس في آيات كثيرة فيقول: {أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [إبراهيم:10]، {أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لَّا يَخْلُقُ ۗ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ} [النحل:17].

الإيمان بتوحيد الله تعالى

لا يكفي الإنسان أن يعرف الله تعالى، بل لا بد له إذا عرفه حقّ المعرفة ألا يشرك معه غيره، فكفار قريش كانوا يؤمنون بالله تعالى {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ} [الزخرف:9]، فإذا سُئلوا لماذا يعبدون معه غيره قالوا: {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} [الزمر:3]، فمجرد المعرفة لا يكفي بل لا بدّ من المعرفة الكاملة الحقيقية.

الإيمان وعبادة الله تعالى

بعد معرفة الله لا بدّ أن تنعكس هذه المعرفة إلى عمل وعبادة، ولنفهم معنى العبادة: عبدّ الطريق أي جعله متساويًا بحيث يصبح السير عليه سهلًا، فمعنى العبادة إزالة الاعوجاج والاستسلام بسهولة، كما أنّ مفهوم العبادة عندنا عميق وليس عبارة عن شعائر ظاهرة فقط، إنما هي كل ما يفعله الإنسان المؤمن قاصدًا به وجه الله تعالى، وشرطه أن يكون خالصًا وصوابًا.

فالنوم يصبح عبادة إذا قصد به الإنسان الاستعانة به على الطاعات، حتى اللقمة يضعها في فم زوجته عبادة يؤجر عليها، ففي الحديث: «إنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت عليها، حتى ما تجعل في فم امرأتك»، يقول الإمام النووي: (إن الرجل يضع اللقمة في فم زوجته لواحد من سببين: إما لمرض أو للتحبب؛ وكلاهما يحبه الله عزّ وجل).

كما أنّ الرجل يقضي شهوته مع زوجته ويكون له أجر: قال رسول الله ﷺ: «وفي بُضع أحدكم صدقة، قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟! قال: «أرأيتم لو وضعها في حرام، أكان عليه فيها وزر؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجر».

مر سيدنا عمر بن الخطاب على شاب جالس في المسجد لا يغادره، فسأل عن شأنه فقالوا: (تنسّك يا أمير المؤمنين -تفرغ للعبادة-، قال: من ينفق عليه؟ قالوا: أخوه، قال: أخوه خير منه)، بفهم العبادة العميق وجد عمر رضي الله عنه أن الذي يذهب إلى الأسواق سعيًا في طلب الرزق، أجره أعظم ممن جلس للعبادة متكلًا على غيره.

العبادة هي أن تكون حياتنا كلها لله، بل مماتنا أيضًا لله {قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الأنعام:162].

التقرب إلى الله تعالى

إذا عرفت عظمة الله عزّ وجل وقدْره وصفاته الحسنى وأسمائه الجميلة؛ فإنك ستتفنن في البحث عما يرضي الله سبحانه وتعالى، وبهذا يكون المؤمن صادقًا في إيمانه.

اطمئنان القلب

قال الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:13]، وإنّ في القلب لوحشة لا يملؤها إلا الأنس بالله {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا} [طه:124]، وهذا ينتج عنه التوكل والرضى وصدق عبادة الله.

أركان الايمان والهدف من كل منها

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله ﷺ، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب، شديد سواد الشعر، لا يرى عليه أثر السفر، ولا يعرفه منا أحد، حتى جلس إلى النبي ﷺ فأسند ركبته إلى ركبتيه، ووضع كفيه على فخذيه، وقال: يا محمد أخبرني عن الإسلام.

فقال له: «الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلًا»، قال: صدقت، فعجبنا له يسأله ويصدقه، قال: أخبرني عن الإيمان.

قال: «أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره»، قال: صدقت، قال: فأخبرني عن الإحسان.

قال: أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، قال: فأخبرني عن الساعة، قال: ما المسؤول بأعلم من السائل، قال: فأخبرني عن أماراتها، قال: أن تلد الأمة ربتها، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء، يتطاولون في البنيان.

ثم انطلق فلبث مليًا، ثم قال: «يا عمر، أتدري من السائل»، قلت: الله ورسوله أعلم، قال: «فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم».

الهدف من الايمان بالله

  1. معرفة من هو الله عزّ وجل.
  2. آثار قدرة الله وأسمائه الحسنى.
  3. الأدلة على وجود الله.
  4. حق الله تعالى على عباده.

الهدف من الايمان بالملائكة

الملائكة عالم كامل قائم بذاته، لماذا يعرفنا الله به؟

(حتى لا نغترّ بأنفسنا، وحتى نعرف عظمته سبحانه وتعالى).

الهدف من الايمان بالكتب السماوية

  • أشار القرآن لبعض الكتب التي أنزلها الله خاصة لكل أمة وقوم.
  • لم يفصل بمحتويات الكتب الأخرى لأن كتابنا القرآن الكريم يغني عنها.
  • بيان فضل القرآن ومكانته وإعجازه وأحكامه.

الهدف من الايمان بالرسل

  • عبادة الله تعالى.
  • تقوى الله تعالى.
  • طاعة رسل الله عليهم السلام.

الهدف من الايمان باليوم الآخر

  1. تعزيز الإيمان بالله تعالى: من خلال بيان الهدف من الحياة والمصير الذي ينتظر الإنسان.
  2. ضبط الحياة وتوجيهها إلى تقوى الله والعمل الصالح وبيان الجزاء على هذا العمل.
  3. لولا الإيمان بالآخرة لعاش الإنسان بعذاب نفسي بسبب الظلم والبلاء.
  4. يخفف من تعلق الإنسان بالحياة الدنيا وشهواتها، ويدفعه للحياة الجادة المنتجة.
  5. تعزيز الشعور بأن الموت قريب منا، وهو مسألة مرتبطة بالروح نعيشها يوميًا عندما ننام.
  6. بيان أن الإنسان أعطي فرصة كاملة للتوبة والاستعداد قبل أن تأتي ساعة الموت.
  7. جعل لهذا اليوم علامات تدل على اقترابه، وفصّل لنا أحداث هذا اليوم تفصيلًا دقيقًا.

الهدف من الايمان بالقضاء والقدر خيره وشره

  • الإقدام على عظائم الأمور وترك الكسل والتواكل.
  • الصبر عند نزول المصائب والثبات في مواجهة الطغيان.
  • الرضا والقناعة بما قسم الله.
  • السكينة: راحة النفس والقلب.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

الشريعة الإسلامية – مقاصدها وخصائصها و أسماء الله الحسنى

ماالمقصود بالايمان؟

المعنى اللغوي: جذر (أمن) يعني الطمأنينة والثقة التي تنبعث من التصديق، وتمنح الأمان والارتياح، فالأمين لولا ثقة الناس به وتصديقه لما أمنوه على حاجاتهم، والمؤمن بالشيء لولا تصديقه وثقته به ما اعتُبر مؤمنًا به، والأمان لا يشعر الناس به لولا ثقتهم بالبلد وأهله والقائمين عليه.

المعنى الشرعي: بعد استعراض آيات القرآن الكريم وأحاديث النبي ﷺ التي ورد فيها ذكر الإيمان، خلص العلماء إلى تعريف الإيمان فقالوا: (الإيمان: تصديق القلب، وإقرار اللسان، وعمل الجوارح).

ماهي أركان الايمان؟

الايمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقضاء و القدر خيره وشره»،

ما هي أهداف الايمان؟

معرفة الله تعالى.
توحيد الله تعالى.
عبادة الله تعالى.
التقرب إلى الله تعالى.
اطمئنان القلب

ما الهدف من الايمان بالله؟

معرفة من هو الله عزّ وجل.
آثار قدرة الله وأسمائه الحسنى.
الأدلة على وجود الله.
حق الله تعالى على عباده.

ما الهدف من الايمان بالملائكة؟

(حتى لا نغترّ بأنفسنا، وحتى نعرف عظمته سبحانه وتعالى).

ما الهدف من الايمان بالكتب السماوية؟

أشار القرآن لبعض الكتب التي أنزلها الله خاصة لكل أمة وقوم.
لم يفصل بمحتويات الكتب الأخرى لأن كتابنا القرآن الكريم يغني عنها.
بيان فضل القرآن ومكانته وإعجازه وأحكامه.

ما الهدف من الايمان بالرسل؟

عبادة الله تعالى.
تقوى الله تعالى.
طاعة رسل الله عليهم السلام.

ما الهدف من الايمان باليوم الآخر؟

تعزيز الإيمان بالله تعالى: من خلال بيان الهدف من الحياة والمصير الذي ينتظر الإنسان.
ضبط الحياة وتوجيهها إلى تقوى الله والعمل الصالح وبيان الجزاء على هذا العمل.
لولا الإيمان بالآخرة لعاش الإنسان بعذاب نفسي بسبب الظلم والبلاء.
يخفف من تعلق الإنسان بالحياة الدنيا وشهواتها، ويدفعه للحياة الجادة المنتجة.
تعزيز الشعور بأن الموت قريب منا، وهو مسألة مرتبطة بالروح نعيشها يوميًا عندما ننام.
بيان أن الإنسان أعطي فرصة كاملة للتوبة والاستعداد قبل أن تأتي ساعة الموت.
جعل لهذا اليوم علامات تدل على اقترابه، وفصّل لنا أحداث هذا اليوم تفصيلًا دقيقًا.

ما الهدف من الايمان بالقضاء والقدر خيره وشره؟

الإقدام على عظائم الأمور وترك الكسل والتواكل.
الصبر عند نزول المصائب والثبات في مواجهة الطغيان.
الرضا والقناعة بما قسم الله.
السكينة: راحة النفس والقلب.

اترك تعليقاً