رجل القرآن – أبو العالية رفيع بن مهران
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - قصص التابعين - جديدنا

في روائع قصص التابعين، العبرُ والمعاني والقدوة لشباب هذا الزمان، من هؤلاء العظماء أبو العالية “رفيع بن مهران”، تابعي فارسي اشتهر بين المسلمين بأنه رجل القرآن، فقال عنه أبو بكر بن داود: (لم يكن هناك أحد أعلم بالقرآن بعد الصحابة من أبي العالية -رفيع بن مهران-، ثم يليه سعيد بن جبير).

إسلام رفيع بن مهران

رفيع بن مهران علم من أعلام المسلمين ورائعة من روائع القرّاء والمحدّثين، من أقدر العلماء على القرآن العزيز والنفوذ إلى أسراره ومراميه.

ولد في بلاد فارس وترعرع فيها، ولم يكن يعرف عن العرب شيئًا، حتى جاء المسلمون وفتحوا بلاد فارس فسقط “رفيع” بين الرقيق، وبسبب حسن معاملة المسلمين له واطلاعه على مكارم ما يدعو إليه الإسلام دخل في فيه.

 

تعلق رفيع بن مهران بكتاب الله

يقول رفيع بن مهران: وقعت أنا ونفر من قومي أسارى بأيدي المجاهدين، ثم ما لبثنا أن غدونا عبيدًا لطائفة من المسلمين في البصرة، فلم يمضِ علينا وقت طويل حتى آمنا بالله وتعلّقنا بحفظ كتاب الله، وكان منا من يؤدي الضرائب لمالكيه، وكنت ممن يقومون بالخدمة.

وقد حرصت على القرآن الكريم، فحاولت أن أقرأ القرآن كل ليلة مرة، فشقّ عليّ ذلك، ثم حاولت مع عدد من أصحابي أن نختم القرآن مرّة كل ليلتين فشقّ علينا، ثم مرة كل ثلاث فشقّ علينا، فالتقيت أحد أصحاب رسول الله ﷺ فشكوت له ذلك فقال: (اختموا القرآن كل جمعة مرّة)، ففعلنا ما أرشدنا إليه فلم يشقّ علينا.

 

رفيع بن مهران ينال حريته

بعد حين باعه سّيده إلى امرأة من بني تميم، وكانت تقيّة رزينة صالحة ورعة فكانت لا تشقّ عليه، يخدمها بعض النهار ثم يذهب لطلب العلم، فأحسن اللغة العربية وتلقّى علوم الدين ولم يقصّر في حقّ سيّدته، وفي ذات يوم من أيام الجمعة توضأ رفيع، واستأذن سيّدته بالذهاب إلى المسجد، فاستمهلته وذهبت معه إلى المسجد الجامع، وهناك أشهدت المسلمين على إعتاق رفيع طلبًا لرحمة الله وعفوه، ثم دعت قائلة: (اللهم إنّي أدّخره عندك ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون).

 

رحلة رفيع بن مهران في طلب العلم

انطلق رفيع في طلب العلم ووصل مدينة رسول الله ﷺ، وأدرك الصديق أبو بكر رضي الله عنه قبل وفاته بقليل، ثم قرأ القرآن على أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب وصلّى خلفه، ثم بدأ يطلب حديث رسول الله ﷺ من علماء الصحابة، أمثال: (عبد الله بن مسعود، وأبي أيوب الأنصاري، وأبيّ بن كعب، وأبي هريرة، وعبد الله بن عباس)، رضي الله عنهم أجمعين.

ثم انطلق في البلدان، وكان لا يروي عن أحد حتّى يصلي خلفه، فإذا وجد أحدهم لا يعطي الصلاة حقّها أعرض عنه، وكان يقول: (الذي يتهاون في صلاته يكون أشدّ تهاونًا في غيرها).

 

فهم رفيع بن مهران للقرآن الكريم

بلغ أبو العالية رفيع بن مهران منزلة فاق بها جميع أقرانه، يقول أحد أصحابه: رأيت أبا العالية يتوضأ، والماء يقطر من وجهه ويديه، والطهارة تتألق على أعضائه، فحييته وقلت: {إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}، فقال: (يا أخي، ليس المتطهرون الذين يتطهرون بالماء من الدرن -القاذورات-، وإنما هم الذين يتطهرون بالتقوى من الذنوب)، فأدركت أنه أصاب وأخطأت، فقلت: جزاك الله خيرًا وزادك علمًا وفهمًا.

وكان له منهج في حفظ القرآن الكريم وتعليمه، فيقول: (تعلّموا القرآن خمس آيات خمس آيات، فإنّه أيسر على أذهانكم وأقوى على أفهامكم، وإنّ جبريل عليه السلام كان ينزل به على النبي عليه الصلاة والسلام خمس آيات خمس آيات).

 

أقوال رفيع بن مهران وحكمه

صارت لرفيع بن مهران الحكم التي يتناقلها الناس بصحبته لكتاب الله تعالى وحديث رسوله ﷺ، ومن حكمه:

  • روّضوا أنفسكم على تلقي العلم، وأكثروا من السؤال عنه، واعلموا أنّ العلم لا يخفض جناحيه لمستحٍ أو متكبّر، فالمستح لا يسأل لحيائه، والمتكبّر لا يسأل لكبريائه، ومن لا يسأل لا يتعلّم.
  • تعلموا القرآن فإذا تعلمتموه فلا ترغبوا عنه، وعليكم بالصراط المستقيم فإنه الإسلام، وإيّاكم وهذه الأهواء -الطوائف والفرق الضالة- فإنها توقع بينكم العداوة والبغضاء، ولا تحيدوا عن الأمر الذي كان عليه صحابة رسول الله ﷺ قبل أن يتفرّقوا، وصل قوله إلى الإمام الحسن البصري فقال: (قد نصحكم أبو العالية والله وصدقكم).
  • إنّ الله قضى على نفسه أنه من آمن به هداه، ومصداق ذلك قوله عزّ وجل: {وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ}، وأنه من توكل عليه كفاه، ومصداق ذلك قوله تبارك وتعالى: { وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}، وأنه من أقرضه جازاه، ومصداق ذلك قوله عزّ وجل: { مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً}، وأنه من دعاه أجابه، ومصداق ذلك قوله علت كلمته: { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}.
  • وكان يقول لتلاميذه: اعملوا بالطاعة، وأقبلوا على المطيعين لطاعتهم، واجتنبوا المعصية وعادوا العصاة لمعصيتهم، ثم كلوا أمر العصاة إلى الله فإن شاء عذّبهم وإن شاء غفر لهم، وإذا سمعتم الرجل يرفع من شأن نفسه فلا تعتدّوا به.

 

جهاد رفيع بن مهران

كان أبو العالية مجاهدًا إضافة لعلمه:

  • فجاهد في بلاد الروم.
  • وجاهد في بلاد ما وراء النهر: ضد الفرس، والترك.
  • وكان هو الذي يرفع الأذان في تلك الديار.

ولما كانت الفتنة بين الصحابة، يقول أبو العالية: (لما وقع القتال بين علي ومعاوية كنت ممتلأً حيوية ونشاطًا، وكان القتال أحبّ إليّ من الماء البارد في اليوم القارظ، فتجّهزت ثم أتيتهم فإذا بي أمام صفين ما يُدرى ما طرفاهما، فإذا كبّر هؤلاء كبر هؤلاء، وإذا هلل هؤلاء هلل هؤلاء، فرجعت إلى نفسي وقلت: أيُّ الفريقين أعده كافرًا فأحمل عليه، وأيهما أعده مؤمنًا وأجاهد معه، فتركتهما وانصرفت).

 

حب رفيع بن مهران لرسول الله

ظلّ أبو العالية طوال عمره يحزن على أنه لم يحظَ بلقاء رسول الله ﷺ، ولذلك كان يعوض ذلك بالتقرب من كبار الصحابة الذين توثقت صلتهم برسول الله ﷺ، فيحبهم ويتقرب إليهم، أهداه أنس بن مالك خادم رسول الله تفاحة فجعل يقبلها ويقول: (تفاحة مستها يد مسّت يد رسول الله ﷺ!!).

ودخل يومًا على عبد الله بن عباس رضي الله عنهما -وكان واليًا على البصرة-، فرحّب به وأجلسه على يمينه وفي المجلس سادة من قريش فتغامزوا، فالتفت إليهم ابن عباس وقال: (إنّ العلم يزيد الشريف شرفًا ويرفع قدر أهله بين الناس، ويُجلس المماليك على الأسرّة).

 

وفاة رفيع بن مهران

وفي يوم عزم أبو العالية على الجهاد، فأصابه ألم في رجله، فجاءه الطبيب وأخبره أنه أصيب بالأكلة -داء يأكل العضو ثم ينتقل لبقية الجسد-، فاستأذنه ببتر ساقه فأذن له، ثم أخذ رجله وقال: (الحمد لله، إنْ سألني ربي عنك: فما مشيت بك إلى حرام، وما مسست بك غير مباح)، وكان يبلس كفنه ويجدد الوصية كل شهر، وفي شهر شوال من سنة 93هـ، مات أبو العالية رفيع بن مهران: طاهر الدين، نقيّ النفس، واثقًا برحمة الله رب العالمين.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

قصص الصحابة و الأئمة الأربعة و التاريخ الإسلامي

 

الأسئلة الشائعة

من هو أبو العالية رفيع بن مهران؟

أبو العالية “رفيع بن مهران”، تابعي فارسي اشتهر بين المسلمين بأنه رجل القرآن، فقال عنه أبو بكر بن داود: (لم يكن هناك أحد أعلم بالقرآن بعد الصحابة من أبي العالية -رفيع بن مهران-، ثم يليه سعيد بن جبير).

أين ولد رفيع بن مهران؟

ولد في بلاد فارس وترعرع فيها، ولم يكن يعرف عن العرب شيئًا، حتى جاء المسلمون وفتحوا بلاد فارس فسقط “رفيع” بين الرقيق، وبسبب حسن معاملة المسلمين له واطلاعه على مكارم ما يدعو إليه الإسلام دخل في فيه.

ممن تعلم رفيع بن مهران؟

أدرك الصديق أبو بكر رضي الله عنه قبل وفاته بقليل، ثم قرأ القرآن على أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب وصلّى خلفه، ثم بدأ يطلب حديث رسول الله ﷺ من علماء الصحابة، أمثال: (عبد الله بن مسعود، وأبي أيوب الأنصاري، وأبيّ بن كعب، وأبي هريرة، وعبد الله بن عباس)، رضي الله عنهم أجمعين.

نموذج عن فهم رفيع بن مهران

بلغ أبو العالية رفيع بن مهران منزلة فاق بها جميع أقرانه، يقول أحد أصحابه: رأيت أبا العالية يتوضأ، والماء يقطر من وجهه ويديه، والطهارة تتألق على أعضائه، فحييته وقلت: {إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ}، فقال: (يا أخي، ليس المتطهرون الذين يتطهرون بالماء من الدرن -القاذورات-، وإنما هم الذين يتطهرون بالتقوى من الذنوب)، فأدركت أنه أصاب وأخطأت.

ما هي نصحية رفيع بن مهران في تعلم القرآن؟

يقول: (تعلّموا القرآن خمس آيات خمس آيات، فإنّه أيسر على أذهانكم وأقوى على أفهامكم، وإنّ جبريل عليه السلام كان ينزل به على النبي عليه الصلاة والسلام خمس آيات خمس آيات).

اترك تعليقاً