الحلقة الرابعة والعشرون : نساء خالدات – ام البنين بنت عبد العزيز 2


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


جدول المحتوى

بلغت شهرة الحجاج بن يوسف الثقفي مكانتها في البطش والشدة على الناس، ونال حظوة في الحكم لدى الأمويين، ولكن هذا لم يمنع ام البنين من أن تقف في وجهه حتى قال للخليفة الوليد: (والله يا أمير المؤمنين ما سكتت حتى كان بطن الأرض أحبّ إليَّ من ظاهرها).

 

محاور الحلقة

·      ام البنين وزيارة الحجاج للخليفة

كان الحجاج مقرّبًا من الوليد بن عبد الملك، فوفد عليه في قصره يومًا وهو في نزهة، رأته ام البنين ولم تكن تعرفه فأرسلت جاريتها فلم عرفت به استاءت من جرأته في سفك الدماء، فأخبر الوليد الحجاج فتلكم الحجاج كلامًا في التقليل من شأن النساء.

 

·      إهانة ام البنين للحجاج

طلبت ام البنين من الحجاج أن يأتيها فحجبته طويلًا، ثم أدخلته ولم تأذن له بالجلوس، ثم أخذت تقرّعه بما كان منه من فعال سوء، ثم أمرت جارية لها فأخرجته، فشكاها لزوجها الوليد.