الحلقة السادسة: سيرة الإمام احمد بن حنبل – شيوخه (إسماعيل بن عُلَيَّة-سفيان ابن عيينة-الشافعي)


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


إذا تحدثت عن الإمام أحمد…فأنت تتكلم عن رجلٍ اجتمعت فيه كثيرٌ من صفات الخير، وشمائل أصحاب النبي ﷺ، شخصيةٌ تشع نورًا، وتفيض بركةً، وتتفجر علمًا، وتتدفق ورعًا، وتسمو تواضعًا، وتجلّ اعتزازًا بكلمة الله عز وجل، وتصمد دفاعًا عن سنة النبي ﷺ، توفر فيها الحرص على جمع حديث النبي ﷺ، والارتحال في سماعه وتحصيله، فهيا بنا نسمو بأرواحنا وعقولنا، لننهل من قصته، ونأخذ القدوة الحسنة والهمة في تحصيل العلم:

محتوى هذه الحلقة:

الإمام أحمد بن حنبل

شيوخ الإمام أحمد

تتمة إسماعيل بن عُلَيَّة

  • علاقته بعبد الله بن مبارك، ورسالة ابن المبارك الشديدة لاسماعيل.

سفيان ابن عيينة

  • من علماء الكوفة، ثم مكة وهو محدثها.
  • يقول الشافعي: (لولا مالك وسفيان لذهب علم الحجاز)، (مالك وسفيان القرينان).
  • جلس منذ صغره لحديث النبي ﷺ، وأخذ عن الزهري وابن دينار وهو ابن (16) سنة.
  • أدرك (80) من التابعين، وروى عنه علماء كبار، وله تفسير رائع للقرآن.

عبد الرزاق الصنعاني

  • هو إمام أهل اليمن، إليه تشد الرحال في طلب العلم.
  • ما رحل أهل الحديث إلى أحد بعد رسول الله ﷺ مثلما رحلوا إلى عبد الرزاق.
  • كان ينفق على تلاميذه.
  • كان يحفظ (17000) ألف حديث، وله كتاب جامع في الحديث…فما هو؟

عدد شيوخ الإمام أحمد 120 لكن من هؤلاء أخذ القسط الوافر.

الشافعي

أما في الفقه فله أستاذ يلازمه ولا يترك ملازمته أبدا...فما هي قصته مع الشافعي؟