معركة حطين والناصر صلاح الدين الأيوبي
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - تاريخ القدس وفلسطين التاريخ الإسلامي - جديدنا

كانت معركة حطين معركة فاصلة: بين المسلمين بقيادة الناصر صلاح الدين الأيوبي، والنصارى الصليبيين بقيادة الملك “غاي دي لوزينيان”، رغم انتصار المسلمين في هذه المعركة غير أنها لم تنهي  الوجود الصليبي في فلسطين، بل استمر وجودهم بعدها قرابة (100) عام، لكن معركة حطين كانت: (بداية انقلاب الموازين لصالح المسلمين، ومقدمة لفتح بيت المقدس).

 

ما قبل معركة حطين

في عام (578هـ – 1182م) بدأ صلاح الدين الأيوبي الإعداد للمعركة الحاسمة، والتي خطط لها نور الدين الزنكي سابقا، فجمع بين جيوش مصر والشام وشكل قوة ضاربة واحدة في مواجهة النصارى الصليبيين، وكانت هذه مقدمات لاستعادة القدس في معركة حطين.

المعارك قبل معركة حطين

حصن الكرك

كان النصارى يسيطرون على معظم فلسطين، وكانت سواحلها تشكل أهمية كبيرة لوصول الامدادات بالسفن من أوروبا، أما أقوى وأخطر حصونهم فهو “حصن “الكرك” الواقع بين الشام ومصر، ويحكمه القائد النصراني “أرناط” الذي شعر أن صلاح الدين يهدد الوجود النصراني في مصر والشام، فرأى أنْ يشغل صلاح الدين بمعركة جانبية ووصل هذا الخبيث بأفكاره إلى أن يغزو المدينة المنورة ومكة المكرمة.

وصلت أخبار “أرناط” إلى مسامع والي دمشق “عز الدين”، فجهز جيشًا سريعًا ووجهه إلى الكرك ليشغل “أرناط” عن فكرته الخبيثة، وفعلًا استطاع هذا الجيش الصغير تكبيد أطراف “الكرك” خسائر كبيرة، وأجبر “أرناط” على تأجيل فكرته الخبيثة.

 

إحباط غزو مكة والمدينة

أراد صلاح الدين أن يستعد في حال كرر “أرناط” فكرته، فأنشأ أسطولًا بحريًا في البحر الأحمر مهمته حماية الحجاز، لكن “أرناط” وبفكرة خبيثة بنى سفنًا داخل الحصن، ثم فككها إلى أجزاء رئيسية، ونقلها بسريّة تامة  إلى ميناء العقبة وأعاد تجميعها، وانطلق بجيشه نحو مكة والمدينة، وحاول اشغال صلاح الدين بهجمات متفرقة في الشام، لكن الأخبار وصلته وهو يحاصر أحد الحصون فأرسل إلى أخيه العادل، وبدأت المطاردة بين الجيشين، وتمكن الصليبيين من دخول بر الحجاز لكن جيش المسلمين أدركهم بمنطقة “حوراء”، ودارت المعركة هناك وانتصر المسلمون.

 

ضم حلب والموصل

بعد هذه الحادثة حاصر صلاح الدين الكرك، لكن النصارى ساندوها ولم يكن مستعدًا لمعركة فاصلة معهم، وامتنع والي حلب عن مساندة صلاح الدين، فانسحب وترك حصار الكرك وتوجه نحو حلب ففتحها، ثم بضغط شعبي بقيادة علماء الموصل اضطر حاكمها للتنازل عنها لصلاح الدين.

 

سبب معركة حطين

تجرأ “أرناط” وهاجم قافلة للحجاج المسلمين فقتل وأسر وسلب ما فيها، فغضب صلاح الدين وأقسم على أن يقتل “أرناط” بيديه، ثم ألغى اتفاقية الهدنة بينه وبين مملكة القدس، واستنصر المسلمين للجهاد من كل مكان، وأشغل النصارى عن جيشه الكبير الذي يعده في مصر بهجمات متفرقة، كما وجه جيشًا إلى أنطاكية في الشمال، ولما اقترب الجيشان طلب الهدنة معهم فجمدها عن المشاركة في الحرب.

وبلغ صلح الدين وقوع خلاف بين حكام بيت المقدس، فأرسل إلى أحدهم يعلمه بمساندته له “ريموند” ليكرس الخلاف فيما بينهم، ثم باغت صلاح الدين جيوش النصارى في منطقة “صفورية” ليلًا فقتل وأسر، ولما سمع النصارى بالخبر شعروا بالخطر، فاجتمعوا على توحيد قواتهم في معركة فاصلة، وأمروا عليهم الملك “غاي دي لوزينيان” فخرج بجيش قوامه (63) ألف إلى صفورية.

 

مكان معركة حطين

كانت منطقة “صفورية” شديدة التحصين وتحيط بها المراعي والمياه، فلم يردها صلاح الدين مكانًا لمعركته الفاصلة، لذلك أرسل جيوشًا صغيرة تحاول استدراج النصارى للخروج منها لكنهم لم يفعلوا، لذلك قام بمهاجمة “طبريا” ذات الأهمية الكبيرة لهم، هنا دبّ الخلاف بينهم هل يخرجون لقتال صلاح الدين؟ أم ينتظرونه؟ ثم انتصر رأي الخروج لقتال صلاح الدين في “طبرية”.

منطقة حطين

كان الطريق بين طبرية وصفورية وعرًا قليل المياه والوقت صيف، تحرك جيش النصارى في هذه الظروف الصعبة، وكان صلاح الدين قد أعدّ لهم في طريقهم الكمائن والغارات، ثم هاجم مؤخرة جيشهم فانفصلت عن بقية الجيش، ولما وصل جيشهم إلى جبل طبريا المشرف على سهل حطين خيم هناك ينتظر وصول المؤخرة.

زمان معركة حطين

كان صلاح الدين قد استعدّ بشكل جيد، ومنع الماء عن جيش الصليبيين الذي وصل منهكًا، فقال صلاح الدين قولته: (جاءونا ونحن أولوا قوة وأولو بأس شديد).

تجهز الجيشان للمعركة الفاصلة على سهل جبل طبريا قبل حطين، وفي يوم الجمعة (24 ربيع الآخر 583هـ) الموافق شهر (7 سنة 1187م)، التحم الجيشان.

 

احداث معركة حطين

بداية القتال وشدته

بدأ القتال شديدًا من الصباح حتى الليل، ولم يستطع أي من الطرفين هزيمة الآخر، ولوعورة الجبل تحرك جيش الصليبيين نحو السهل لكن صلاح الدين حاصرهم وأحاط بهم من كل مكان في الجبل والسهل، وفي اليوم التالي: حاول جيش الصليبيين اختراق جيش المسلمين والوصول إلى الماء، لكن صلاح الدين ورجاله الأبطال صمدوا في وجههم.

التخلص من حاكم طرابلس

تقدم “ريموند” حاكم طرابلس بأقوى فرسانه يهاجم أطراف المسلمين، فجاءت الأوامر بالانسحاب أمامه حتى إذا ظن أنه فتح ثغرة وفك الحصار، جاءته مجموعة من المسلمين وعزلته عن بقية جيش الصليبيين، فخاف واستمر هاربًا نحو طرابلس.

الهزيمة وانهيار المعنويات

ثم هبتّ ريح في وجه جيش النصارى، فأمر صلاح الدين جنده أن يشعلوا الحشائش بالنار، فاجتمع على الصليبيين الريح والدخان والعطش والحرّ، فانسحبوا نحو الجبل وضغط عليهم المسلمون فتركوا (صليب الصلبوت) الذي صلب عليه المسيح حسب اعتقادهم، وكانوا قد أحضروه لرفع معنوياتهم، فأحبطت عندما خسروه.

 

نتائج معركة حطين

الانتصار وأعداد القتلى والأسرى

اشتد ضغط المسلمين على الصليبيين، وبدأ يسقط منهم القتلى ويستسلم الكثيرون، فقتل (30) ألف وأسر (30) ألف، ولم يبقى مع ملكهم سوى (150) فارس يدافعون عنه، حول خيمة نصبوها له في الجبل، ثم تسلل عدد من مقاتلي المسلمين فأسقطوا الخيمة وأسر ملك النصارى، فلما رأى صلاح الدين ذلك خرّ ساجدًا لله رب العالمين.

يقول المؤرخون عن هذا المشهد: (من نظر إلى القتلى يومها يقول لم ينج منهم أحد! ومن نظر إلى الأسرى يقول لم يقتل منهم أحد!).

غنم المسلمون الكثير في معركة حطين، وارتفعت أصواتهم بالتهليل والتكبير، فقد انتصر (12) ألف مسلم على جيش جرار قوامه (63) ألف من الصليبيين، وأمر صلاح الدين أن تنصب له خيمة في حطين، فبات فيها مصليًا شاكرًا لله رب العالمين.

 

موقف صلاح الدين مع الملوك الأسرى

وفي اليوم التالي: جيء بالملوك الصليبين الأسرى إلى صلاح الدين، فأحسن استقبالهم وأكرمهم وأجلس ملكهم على سرير، وسقاه الماء فشرب وأعطى ما تبقى لـ “أرناط” حاكم حصن الكرك الذي غدر بالمسلمين كثيرًا، فغضب صلاح الدين والتفت إليه وقال: ويحك كم تنكث؟ وكم تخلف وعودك؟!

فأجاب “أرناط” بتعجرف: (لقد جرت عادة الملوك بذلك، والخيانة والغدر سياسة يسيطر بها الملوك على الشعوب)، فتعجب صلاح الدين من سوء خلقه فدعاه إلى الإسلام فأبى، فضبه بسيفه فشق كتفه وبرّ بقسمه فقتله بيده لغدره بالحجاج، ثم أجهز عليه فرسان المسلمين، عندها بدأ ملك النصارى يرتجف فقال له صلاح الدين: (ليس من عادتنا قتل الملوك، ولكن هذا تجاوز حدّه فجرى له ما جرى).

ثم أمر صلاح الدين أن يؤتى بفرسان النصارى “الداوية” و”الإستوكارية”، وهما فرقتان قويتان شديدتان في عدائهما للإسلام، فدعاهم إلى الإسلام فأبوا، فأمر بقتلهم جميعًا وقال: (لا تقلع هاتان الفرقتان عن معاداتنا، وهما أخبث أهل الكفر).

 

النصارى في أسواق العبيد

توجه صلاح الدين بجيشه نحو دمشق يسوق الأسرى، ولم يتعرض النصارى لمثل هذا الذل من قبل، فقد كان المسلم الواحد يجر وراءه (30) من الأسرى الصلبيين مربوطين في حبل واحد، وانخفض سعر العبيد والرقيق في أسواق دمشق وزهد بهم الناس، حتى أنّ أحدهم عُرض للبيع بدرهم واحد، ولم يجد له مشتري فابتاعه أحد المسلمين بنعليه.

 

موت ريموند وبدء معارك التحرير

لما بلغت الهزيمة “ريموند” حاكم طرابلس الذي فرّ من حطين، أصاب قلبه الهمّ والحزن فانفطر ومات غمًا، ثم تحرك صلاح الدين إلى عسقلان وأدار من خلالها معارك التحرير في فلسطين، وخلال شهرين فقط استطاع أن يفتح: (عكا، والناصرة، وحيفا، ونابلس، وجنين، وبيسان، ويافا، وصيدا، وبيروت، والرملة، وبيت لحم، والخليل)، ثم بدأت الاستعدادات العظيمة لفتح بيت المقدس.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

معارك المسلمين مع الروم و معركة عين جالوت

ما سبب تسمية المعركة ب حطين؟

لأنها قامت على سهل حطين

متى وقعت معركة حطين؟

يوم الجمعة (24 ربيع الآخر 583هـ) الموافق شهر (7 سنة 1187م)،

ما أهداف معركة حطين؟

تجرأ "أرناط" وهاجم قافلة للحجاج المسلمين فقتل وأسر وسلب ما فيها، فغضب صلاح الدين وأقسم على أن يقتل "أرناط" بيديه، ثم ألغى اتفاقية الهدنة بينه وبين مملكة القدس، واستنصر المسلمين للجهاد من كل مكان، م باغت صلاح الدين جيوش النصارى في منطقة "صفورية" ليلًا فقتل وأسر، ولما سمع النصارى بالخبر شعروا بالخطر، فاجتمعوا على توحيد قواتهم في معركة فاصلة، وأمروا عليهم الملك "غاي دي لوزينيان" فخرج بجيش قوامه (63) ألف إلى صفورية.

من قائد معركة حطين ؟

الناصر صلاح الدين الأيوبي

ما نتائج معركة حطين ؟

انتصر (12) ألف مسلم على جيش جرار قوامه (63) ألف من الصليبيين.
فقتل (30) ألف وأسر (30) ألف، ولم يبقى مع ملكهم سوى (150) فارس يدافعون عنه، حول خيمة نصبوها له في الجبل،

يقول المؤرخون عن هذا المشهد: (من نظر إلى القتلى يومها يقول لم ينج منهم أحد! ومن نظر إلى الأسرى يقول لم يقتل منهم أحد!)

اترك تعليقاً