الفارابي فيلسوف الإسلام
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - المبدعون - جديدنا

أمَتنا الإسلامية غنية بالرجال العظام، المبدعون والقدوات في كل ميدان، نقف لنتعرّف على أحد هؤلاء القامات، ، إنه أبو النصرالفارابي فيلسوفُ الإسلام والمعلمُ الثاني بعد أرسطو، والحكيم المشهور صاحب التصانيف في المنطق والحكمة وغيرهما من العلوم وهو أكبر فلاسفة المسلمين.

حياة الفارابي

نسب الفارابي

أبو نصر محمد بن محمد بن أوزلغ بن طرخان الفارابي نسبة إلى مدينة فاراب الفارسية، فيلسوف أتقن العلوم الحكمية، وبرع في العلوم الرياضية، زكي النفس، قوي الذكاء، متجنباً عن الدنيا، مقتنعاً منها بما يقوم بأوده، يسير سيرة الفلاسفة المتقدمين، وكانت له قوة في صناعة الطب وعلم بالأمور الكلية منها، ولم يباشر أعمالها، ولا حاول جزئياتها، يعود الفضل اليه في ادخال مفهوم الفراغ إلى علم الفيزياء.

(ولد عام 260 هـ في فاراب – وتوفي عام 339 هـ في دمشق/عاش ما يقارب (80 عام)

أما عن الحالة السياسية التي عاش فيها الفارابي

فكانت حالة صراع شديد بين سلطة الخليفة وسلطة الأتراك، فترة انقلابات واغتيالات، فترة اضطراب سياسي، لكن الجانب الحضاري لم يتأثر بل كان مزدهراً.

 

زهد الفارابي

 آثر الفارابي حياة الزهد والتقشف:

·       لم يتزوج.

·       ولم يدخل في معترك الحياة السياسية.  

·       ولم يكن يبحث عن المناصب، لكن فكرته عن الحياة في المدينة الفاضلة، جعلت كل العالم ينظر إليه نظرة إجلال.

·       ولم يقتن مالاً، ولم يشأ أن يتناول إلا أربعة دراهم في اليوم كما يذكر كثير من الرواة – ينفقها فيما احتاج إليه من ضرورة العيش، وقد اكتفى بذلك قناعة منه، وكان في استطاعته وهو الأثير عند الملك الجواد سيف الدولة بن حمدان، أن يكتنز الذهب والفضة، ويقتني الضياع.

·   وكان طول مدة إقامته بدمشق، يؤثر العزلة والوحدة ليخلو إلى التأمل والتفكير، يقضي معظم أوقاته في البساتين وعلى شواطئ الأنهار، حيث يؤلف بحوثه، ويجتمع بتلاميذه. 

·     يروى أنه قد بلغ به التقشف أنه كان يسهر الليل للمطالعة والتصنيف مستضيئاً بقنديل الحارس، لأنه لم يكن يملك قنديلاً خاصاً، وأنه قد بقي على ذلك أمداً طويلا كما يقول ابن خلكان في وفيات الأعيان.

 

 الفارابي وطلبه للعلم

لما خرج من بلدته فاراب حوالي سنة 310هـ ، لم يعد إليها بعد ذلك، وتوجه قاصداً (العراق)، حيث أتم دراساته، فدرس علم اللغة والنحو على (أبي بكر ابن سراج)، وكان يُدَرِّس ابن سراج علم المنطق، فكان تلميذاً وأستاذاً في نفس الوقت.

 ومن خلال وجوده بين العرب في بغداد أخذ يؤلف كتبه التي تجاوزت (100كتاب) وأتقن الكتابة بالعربية ففاق علماء عصره.

أكمل في بغداد دراسة ما بدأ فيه في مسقط رأسه وأضاف إليه مواد أخرى كثيرة، وسافر إلى حران ليدرس علم الفلسفة والمنطق والطب على الطبيب المنطقي المسيحي (يوحنا بن خيلان) ، ودرس في بغداد الفلسفة والمنطق على (أبي بشر متى بن يونس) ، وهو مسيحي كان حينئذ من أشهر مترجمي الكتب اليونانية ومن أشهر الباحثين في المنطق.

 وأتيح له فيها أيضاً دراسة الموسيقى، وإتمام دراساته في اللغات والطب والعلوم والرياضيات ، وظل يدرس ويطلب العلم حتى برع في علم الفلسفة والمنطق، فكان بحق المعلم الثاني بعد أرسطو، لأنه وصل في الفلسفة لمكانة لا يصلها أي عالم عربي أو أعجمي منذ أيام أرسطو و أفلاطون.

كان الفارابي وهو ابن (50 سنة) مولعاً بالأسفار في طلب العلم ونشره والإحاطة بشئون الجماعات، فانتقل من العراق إلى الشام حوالي سنة 330 هـ حيث اتصل (بسيف الدولة بن حمدان) الذي عرف له فضله، وأكرم وفادته، وعاش في كنفه منقطعاً إلى التعليم والتأليف.

 وكان في أثناء إقامته بالشام يتنقل بين مدنها وخاصة بين حلب (عاصمة الحمدانيين) ودمشق التي كانت في حوزتهم تارة وتخرج أخرى، وقد سافر مرة من الشام إلى مصر، وكان ذلك على الراجح سنة 338 هـ ثم رجع منها إلى دمشق حيث توفي سنة 339 هـ، ولا غرابة أن يتتلمذ في هذه السن المتقدمة ، فقد كان دأب العلماء في هذه العصور، يطلبون العلم من المهد إلى اللحد.

 

فلسفة الفارابي

المعلم الثاني

لم يكن في فكر الفارابي أن يدرس الفلسفة، لكن حدث أمر جعل الفارابي يتجه لدراسة الفلسفة: ذلك أن رجلاً أودع عنده مجموعة من الكتب لأرسطو، وأعطاه الإذن بقرائتها، فبدأ الفارابي يقرأ، فوجد ما ينشده من خلال الموضوعات التي يتحدث عنها أرسطو، فانكبَّ ينهل من هذه الكتب واستوعب ما فيها وتفهم معانيها، وأحاط بأسرارها، فغدا فيلسوفاً كبيراً، وتفوق على كل الفلاسفة بقدرته الذاتية وبتوفيق الله سبحانه وتعالى له.

فهذا ابن سينا يعترف بتفوق الفارابي عليه في هذا العلم، وكان يتمنى أن يجتمع بالفارابي ليأخذ عنه، لكن لم يتحقق له ذلك، يقول ابن سينا عن نفسه: ( لم أفهم كتاب ما بعد الطبيعة لأرسطو، رغم أني قرأته (40 مرة)، وحفظته عن ظهر غيب، إلى أن قرأت كتابات الفارابي حول الموضوع، ففهمت كتابات أرسطو وتوصلت إلى معانيها وأفكارها).

ولذلك يعتبر الفارابي من أكبرالفلاسفة في العالم بعد أرسطو، بل أكثر من ذلك أنَّ الفارابي ترجم كتب أرسطو وفسّرها، ثم ضاعت كتب أرسطو في أوربا، فتُرجِمَت كتب أرسطو مما كتبه الفارابي، ويقولون:” لولا الفارابي لضاع أرسطو”، فاستحق لقب المُعَلِّم الثاني بعد أرسطو.

استطاع الفارابي أن يُبًسِّط علم الفلسفة، بأسلوب مترابط، لم يستطع أحدُ أن يطرح مثله، فهو يجمع بين النظرية والتطبيق، بالإضافة إلى التسلسل المنطقي المحكم بين مختلف أجزاء فلسفته، دون إهمال أي نقطة في الموضوع الذي يبحث به.

وتكلم الفارابي في أطروحاته عن : ما وراء الطبيعة، والكون، والإلهيات، وفي الاجتماع والسياسة.

 

كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة

هي خير المدن الممكنة على الأرض بالنسبة للبشر، وقضية الكاتب هي قضية السعادة التي يطلبها جميع الناس ويقسم الكتاب إلى قسمين:

·       قسم يبحث فيه الفارابي نظرية الوجود والموجود الأول ( الله) ونفي الشريك عن الله تعالى، ونفي الضد، ويتكلم عن صفات الله، يتحدث فيها بأسلوب فلسفي يتوافق مع الطرح الإيماني.

·       القسم الثاني خاص بالمدينة وآراء أهل الجماعة الفاضلة ويرتكز على القسم الأول، ويبحث فيه احتياج الإنسان للإنسان والتعاون فيما بينهم، وكيف تجتمع الأمم، وحلل فيه تقسيم المجتمعات البشرية، وكيف نؤسس المدينة الفاضلة، ووصف قائد المدينة ب ( 16 صفة). 

 وتكلم عن المدينة غير الفاضلة وصفاتها وطبائع الناس فيها، وأخلاقهم المرتكزة على الإباحية، أو عدم المنطقية، أو الشهوات فقط، أو المادية من مأكل ومشرب وملبس(حال كثير من الدول اليوم).

 

لماذا قام الفارابي بالجمع بين نظرية أفلاطون ونظرية أرسطو ؟

استطاع الفارابي أن يرى وجوه الخلاف بين أطروحات ( أفلاطون وأرسطو) الفلسفية، حتى كان يقال عن أفلاطون أنه كافر وأرسطو مؤمن، وهما مرجع الفلسفة في العالم كله، فساءه تكلم الناس عن الخلاف بين المعلم والتلميذ، فحاول الجمع بين الفيلسوفين العظيمين، وأثبت أن الخلاف ظاهري نظري، وأما الجوهر في الفلسفتين فواحد، وأصولهما تتشابه.

 لكن السؤال لماذا قام بذلك الجمع؟ لأن الدين سيواجه الفلسفة في كثير من القضايا، فأراد الفارابي أن يجمع الفلسفات المتعددة في فلسفة واحدة، لأنَّ الدين إذا واجه فلسفات كثيرة ستكون القضية معقدة، أما إذا واجه الدين فلسفة واحدة فإنه يسهل عليه محاولة التوفيق بين الوحي والعقل، فالفارابي يريد أن يثبت أنَّه لا تناقض بين الدين والفلسفة.

 

مؤلفات الفارابي

في جعبة الفارابي الكثير من المؤلفات، في نواحي العلم كافة إذ أن عددها يتجاوز (100)، لكن أغلب هذه المؤلفات قد ضاع ولم يبق منها إلا (40 مؤلفاً) موزعة على المنطق والخطابة والشعر والمعرفة وما وراء الطبيعة والفلسفة العامة والفيزياء والموسيقا والأخلاق والسياسة ومن أشهر مؤلفاته:

·   كتاب الموسيقى الكبير.

·   آراء أهل المدينة الفاضلة.

·   الجمع بين رأي الحكيمين — حاول فيه التوفيق بين أفلاطون وأرسطو. 

·   التوطئة في المنطق.

·   السياسة المدنية.

·   احصاء العلوم والتعريف بأغراضها.

·   جوامع السياسة.

·   فصوص الحكمة.

 لا شك أن بعض أطروحات الفارابي، عليها ملاحظات حتى في جوانب العقيدة، لكن يحسب للفارابي أنه استطاع أن يرفع شأن الأمة الإسلامية، أمام فلاسفة العالم إلى هذا الزمان، ويعتبر مرجعاً أساسياً في الفلسفة، والتأكيد على قضية التوحيد بأعلى درجاتها رحمه الله تعالى.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات

قصص الصحابة و الأئمة الأربعة و قصص التابعين والمبدعون

هل الفارابي عربي

كان من مدينة فاراب
لكن من خلال وجوده بين العرب في بغداد أخذ يؤلف كتبه التي تجاوزت (100كتاب) وأتقن الكتابة بالعربية ففاق علماء عصره.

ما بلغ من زهد الفارابي؟

-لم يتزوج.
-ولم يدخل في معترك الحياة السياسية.  
-ولم يكن يبحث عن المناصب، لكن فكرته عن الحياة في المدينة الفاضلة، جعلت كل العالم ينظر إليه نظرة إجلال.
-ولم يقتن مالاً، ولم يشأ أن يتناول إلا أربعة دراهم في اليوم.
-كان يسهر الليل للمطالعة والتصنيف مستضيئاً بقنديل الحارس، لأنه لم يكن يملك قنديلاً خاصاً.

لماذا أطلق عليه لقب المعلم الثاني

- يعتبر الفارابي من أكبرالفلاسفة في العالم بعد أرسطو، بل أكثر من ذلك أنَّ الفارابي ترجم كتب أرسطو وفسّرها، ثم ضاعت كتب أرسطو في أوربا، فتُرجِمَت كتب أرسطو مما كتبه الفارابي، ويقولون:" لولا الفارابي لضاع أرسطو"، فاستحق لقب المُعَلِّم الثاني بعد أرسطو.

لماذا قام الفارابي بالجمع بين نظرية أفلاطون ونظرية أرسطو ؟

لأن الدين سيواجه الفلسفة في كثير من القضايا، فأراد الفارابي أن يجمع الفلسفات المتعددة في فلسفة واحدة، لأنَّ الدين إذا واجه فلسفات كثيرة ستكون القضية معقدة، أما إذا واجه الدين فلسفة واحدة فإنه يسهل عليه محاولة التوفيق بين الوحي والعقل، فالفارابي يريد أن يثبت أنَّه لا تناقض بين الدين والفلسفة.

عن ماذا يتحدث كتاب آراء أهل المدينة الفاضلة

قضية الكاتب هي قضية السعادة التي يطلبها جميع الناس.
- قسم يبحث فيه الفارابي نظرية الوجود والموجود الأول ( الله) ونفي الشريك عن الله تعالى، ونفي الضد، ويتكلم عن صفات الله، يتحدث فيها بأسلوب فلسفي يتوافق مع الطرح الإيماني.
القسم الثاني خاص بالمدينة وآراء أهل الجماعة الفاضلة ويرتكز على القسم الأول، ويبحث فيه احتياج الإنسان للإنسان والتعاون فيما بينهم،

ماهي أشهر مؤلفات الفارابي

- كتاب الموسيقى الكبير.
- آراء أهل المدينة الفاضلة.
- الجمع بين رأي الحكيمين — حاول فيه التوفيق بين أفلاطون وأرسطو. 
-التوطئة في المنطق.
- السياسة المدنية.
- احصاء العلوم والتعريف بأغراضها.
- جوامع السياسة.
- فصوص الحكمة.

اترك تعليقاً