الحلقة التاسعة والعشرين: كيف كان عمر بن الخطاب يتصرف مع عامة الناس ؟


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


المحتوى

صحابيّ جليل، وخليفة راشد، كان مثالًا ونموذجًا للمؤمن القويّ، الذي لا يخشى في الله لومة لائم، بلغت شهرته الآفاق، وسمعت بسيرته الدّنيا، وخلّده التّاريخ الإسلامي كواحد من أعظم الخلفاء والقادة، وأكثرهم عدلًا وتقوى “الفاروق عمر بن الخطّاب“.

مواقف لعمر في تعامله مع  الناس

لماذا سُمي أبا العيال؟ وكيف كان يهتم بأسر الجنود في غيبتهم؟

ماذا كان يصطحب في سفره؟ وماهي أعماله في السفر؟

مساعدته لعوام الناس في حمل أغراضهم

سقياه للمرأة والعيال

كان يقيل العثرات قصته مع الرجل الذي يقطع شجر الحرم.

رعايته للمرأة العجوز المقعدة

عمر وبكاء الصبي والفطام

حرصه على ناقة بيت المال لانها تخص اليتيم والمسكين والارملة