الحلقة الرابعة والعشرون : شدة حب النبي ﷺ لعلي بن أبي طالب تتجسد في هذا الموقف


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


لمّا كانت غزوة تبوك؛ أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج باتجاه الشام، فاختار لخلافته على المدينة الإمام علي بن أبي طالب حتى يرعاها ويدير شؤونها، فأشاع المنافقون أن رسول الله ترك علياً بالمدينة لأنه استثقله وانتشرت اشاعتهم.

فما كان من سيدنا علي بن أبي طالب إلا أن لحق برسول الله وأخبره بذلك، فقال رسول الله: «كذبوا والله» ثم أعطى علياً شرفاً لم يبلغه أحد فقال له: «ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، إلا أنه لا نبي بعدي».

 

شاركنا ما تحب عن هذه السلسلة في التعليقات
لمتابعة سيرة علي بن أبي طالب كاملة على اليوتيوب