الحلقة السادسة والستون : وفاة خالد بن الوليد بالطاعون وموقف عمر بن الخطاب


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


المحتوى

وفاة خالد بن الوليد بالطاعون

لما اقترب  خالد بن الوليد من المدينة توجه الى دار الخليفة عمر وهو يعرفه.

عمر بن الخطاب طبعا كان تفاصيل الامور عنده فوصلته الاخبار بوصول خالد في الطريق فيخرج عمر بنفسه من المدينة وينتظر خالد في الطريق , ترى رجلان من بعضهما اعظم قائد في زمانه مع اعظم حاكم في زمانه عمر يحكم اعظم دولة في العالم اليوم مع خالد الذي فتح هذه الفتوحات ومهد لهذه الدولة .

لما نزل خالد لما رأى عمر نزل , عمر كان يمشي فنزل من مكانه  , اريد ان يعرف الناس ادب الخلاف  , عمر وخالد اختلافهم ما كان على دنيا عمر كان يتصرف كل هذه التصرفات حرصا على اموال المسلمين حرصا على عقيدة المسلمين حرصا على ان خالد نفسه ما تتزعزع عقيدته ويظن ان النصر من فكان لابد له ان يتصرف بهذه الصورة بعد العناق واذ بالمفاجأة عمر يرفع صوته قلائل من الناس حواليهم يرفع صوته بابيات شعر في مدح خالد ولما انتهى من شعره قال يا خالد اننا الله هو الصادق يعني هذا الله انا اتشرف بما ارى انه مصلحة المسلمين ورأيت ان هذا مصلحة المسلمين وفي النهاية الامر لله فقال خالد لقد شكوتك يعني سامحني انا تكلمت عليك يعني ما انشتك فيني وبالله يا عمر انك في امري غير مجمل يعني ما احسنت فقال عمر فمن اين لك كل هذا الثراء? فقال خالد حصتي من الغنائم يعني كم معركة دخلت وكم بطل قتلت? عاد الانسان لما يقتل شخصا ياخذ كلبة ما عليه من دروع وسلاح وكذا وعادة تكون شي بسيط لكن خالد ما كان يقتل ناس عاديين كان يقتل الملوك والابطال يلبسون الذهب ويلبسون الاشياء الظخمة العظيمة حصتي من الغنائم قال كل هذا كل هذه الاموال حصتك من الغنائم قال نعم يا عمر وما زاد عن ستين الف درهم فهو لك وما بتصرف تصرف عجيب ارسل قال احصوا لي امواله تعجب خالد يعني ويتوقف الان ان عمر يلين عمر في منتهى الشدة رضي الله عنهم اجمعين فدققت في اموال خالد واذ بها ثمانين الفا فاصدر عمر بن الخطاب قرارا بمصادرة العشرين الف الزائدة عجيب موقفهم في منتهى الشدة فقال عمر لخالد يا خالد والله انك لعلى ولكني تاجر للمسلمين شوفوا الكلمة العجيبة انا اخدت الاموال لنفسي انا خليفة المسلمين دوري ان انمي اموال المسلمين دوري ان احصن خزانة الدولة انت عرضت علي عرض اي شيء فوق الستين الف خذه وجدتها اكثر من ستين الف اخذتها لمصلحة المسلمين هذا معنى الكلام انا تاجر للمسلمين عمر لما يتصرف ما اخذها لنفسه ولا يتصرف من اجل اهانة بخالد وانما كان يتصرف لاجل مصلحة المسلمين ثم قال كلمة جميلة بعد ما قال يا خالد والله انك علي لكري واني تاجر للمسلمين لن تعاتبني بعد اليوم وادخل المدينة واكرم تعامل معاه بكل يعني اكرام يستحقه خالد واضطر نفس عمر بهذه المعاملة الكريمة وطابت نفس خالد لانه يعرف من هو عمر ورأى عمر ما اخذ شيء من الاموال رأى حياة عمر في زهده في ورعه في يعني شدة يعني الطعام الذي يأكله وشدته على اهله رأى تعامله مع اهل بيته فعرف انها ليست معاملة خاصة بخالد وانما هو يعامل الجميع بهذه المعاملة فطابت وعانق عمر وقبل عمر وقال قد رضيت. انتهى هذا الخلاف بهذه الروح الطيبة. كلاهما عرف مقصد الاخر. وكلاهما اعذر الاخر. قبل ان يتحرك عمر ارسل رسالة اراها عمر لخالد. قال فيها كتب لكل الولاة في كل التي فتحت بالاسلام اني لم اعزل خالدا عن سخطة ولا عن خيانة لا انا غاضب عليه ولا خيانة ولكن الناس فتنوا به فخفت ان يوكلوا اليه الناس تعلقوا به يظنون النصر من عنده فخشيت ان الله سبحانه وتعالى يجعلهم يتكلون عليه لخالد ولا يكونوا متكلين على الله فخفت ان يوكلوا اليه ويقتلوا به فاحببت ان يعلموا ان الله هو الصانع والا يكونوا بعرض فتنة ما اعرض الناس لفتنة في عقائدنا واني قد اخذت امواله الزائدة وليس عن خيانة ولا عن سخطة لكنه عرض علي ما فوق الستين وانا تاجر للمسلمين قطع عمر كل الاشاعات هذا الكتاب كان اكبر ثناء يمكن ان يحلم به خالد هذا الكتاب اولا يؤكد براءة خالد من كل ومن كل خيانة ويؤكد مكانة خالد عند عمر ويؤكد امر كبير الرسالة ماذا تقول? تقول خالد مرتبط بالنصر مرتبط بالظهر هكذا تقول الرسالة فخشيت ان يتعلق الناس به خالد لا يهزم فطابت نفس خالد وعاد لكن لم يعده عمر بعد قرار عزله لم يعده الى الولاية لانه مسرف وهو لا يريد هذا ان يكون سنة بين الولاة وبقي القليل لنرويه عن خالد عاش اقل من اربع سنين بعد ذلك ما كانت سارة عليه حالته المادية ما كانت حسنة لا كان يوزع امواله بكرم شديد والان الغنائم توقفت ما في حروب كان عمر قد وضع له راتب ثلاثة الاف درهم كباقي الصحابة الذين في مكانته طبعا كانت تكفي الناس وكفاية ويكون الرجل فيها غنيا

في هذه السلسة قصة أكبر وأعظم قائد عسكري في عصره بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه خالد بن الوليد رضي الله عنه.

التاريخ الاسلامي يذخر بالفتوحات والانتصارات الاسلامية الكبيرة والأعمال المجيدة التي حققتها جيوش المسلمين .

مع أن التاريخ لم يكتب بصورة جيدة ألان أن الدكتور طارق السويدان بذل قصارى جهده يستلهم من هذا التاريخ ويجمع حديثاً لعله يكون نموذجاً وقدوة الى الشباب كيف يكون الجهاد الصافي النقي كيف يكون الحماس لدين الله وكيف نربي أولادنا للتضحية في سبيل الله .

نموذج عظيم وقدوة على مدى الزمان لكل قائد ولكل شاب يريد عزة الإسلام ونهضة الإسلام دون انحراف عن منهج الإسلام الأصيل .

خالد بن الوليد طارق السويدان .

شاركنا رأيك في التعليقات، كن شريكاً في نشر الفائدة ولا تنسى مشاركة الفيديو .

شكراً لمتابعتكم وبارك الله بكم .