الحلقة الثالثة عشر: سيرة الإمام احمد بن حنبل – الخليفة المأمون يمتحن الفقهاء في مسألة خلق القرآن


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


إذا تحدثت عن الإمام أحمد…فأنت تتكلم عن رجلٍ اجتمعت فيه كثيرٌ من صفات الخير، وشمائل أصحاب النبي ﷺ، شخصيةٌ تشع نورًا، وتفيض بركةً، وتتفجر علمًا، وتتدفق ورعًا، وتسمو تواضعًا، وتجلّ اعتزازًا بكلمة الله عز وجل، وتصمد دفاعًا عن سنة النبي ﷺ، توفر فيها الحرص على جمع حديث النبي ﷺ، والارتحال في سماعه وتحصيله، فهيا بنا نسمو بأرواحنا وعقولنا، لننهل من قصته، ونأخذ القدوة الحسنة والهمة في تحصيل العلم:

محتوى هذه الحلقة:

الإمام أحمد بن حنبل

 المعتزلة وفتنة خلق القرآن

المأمون يمتحن الفقهاء والعلماء في قضية خلق القرآن

  • أصدر أوامر بأن العلماء اللذين لا يستجيبون لدعوة لخلق القرآن لا يتولون القضاء ولا المناصب.
  • يطلب القضاة ويمتحنهم فمن قال بخلق القرآن فأقره على عمله.
  • من العلماء السبعة الذين أقروا بخلق القرآن… وما لذي دفعهم للإقرار بهذا الكلام؟
  • موقف هؤلاء العلماء بما فعلوه  من تضييع الدين بنظرهم عندما استجابوا للحاكم.

الإمام أحمد يقف بوجه الفتنة وساستها

  • الإمام أحمد يصدر فتوى بقوة فتوى الخليفة فحواها: من يستجيب لخلق القرآن لا يؤخذ منه الحديث ولا يكترث به ولا يكتب عنه وإذا مات لا يصلي عليه كبار العلماء.
  • موقف الإمام أحمد من الإمام يحيى بن معين.