الحلقة الخامسة والعشرون: تاريخنا في الميزان – بين الأديب والمؤرخ


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


برنامج نغوص فيه مع التاريخ ونستخرج من كنوزه موازين نستطيع من خلالها أن نفهم التاريخ، مهمة وهدف هذا البرنامج إعادة الرؤية الوسطية للتاريخ و الاهتمام بقيم مناهج تحليل التاريخ والنظر إليه، وهناك مطالب كبيرة كانت ولازالت بإعادة كتابة تاريخنا والنظر فيه من جديد.

تاريخنا في الميزان

بين الأديب والمؤرخ

نتناول في هذه الحلقة الفرق بين الأديب والمؤرخ، فالمؤرخ همّه الحقيقة وسلاحه الأحداث، أما الأديب همّه المتعة وسلاحه اللغة، وقد اِختلط على كثير من المسلمين في هذه الأيام بين الروايات الأدبية المسليّة وبين الكتب التاريخيّة المنّقحة، لذلك لابدّ لنا من التفريق بينهما وهذا ما يحدّثنا عنه الدكتور طارق السويدان.

 

محاور الحلقة

المحتوى التاريخي الذي يقدمه المؤرخ

  1. الأحداث التاريخية.
  2. التعريف بالشخصيات (حجّة الإسلام الغزالي).
  3. تاريخ المدن والدول.
  4. تاريخ الاكتشافات.
  5. التدافع الحضاري.

المحتوى الأدبي الذي يقدمه الأديب

  1. الروايات الأدبية (مجموعة من الكتب والروايات القيّمة).
  2. كتب القصص (شخصية الخليفة المعتصم بين الحقيقة والمسلسلات).
  3. القصائد الشعرية (تقرير عن علاقة الشعر بالتاريخ).
  4. النثر والخواطر.
  5. السيناريو والدراما.

منهجية المؤرخ ومنهجية الأديب

  1. المؤرخ يقدّم حقائق ومعلومات واقعيّة.
  2. المؤرخ يمحّص الأخبار (حقيقة عبارة العدو من أمامكم والبحر من خلفكم!).
  3. الأديب يقدّم عالماً افتراضيّاً.