الحلقة الحادية والستون: وحشية الخوارج وصلت لأن ينكلوا بهذا الصحابي الجليل


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


كان سيدنا عبد الله بن خباب بن الأرت قد اعتزال الفتن مع زوجته، فمرّ به الخوارج وراحوا يسألونه عن سيدنا عثمان وعلي وعن التحكيم، فما وجدوه مخالفاً لهم كفّروه وأخذوه وقتلوه ثم جاؤوا بزوجته وكانت حاملاً فقتلوها وبقروا بطنها.

فلما بلغ هذا الخبر سيدنا علي قال: (الآن حلَّ قتلاهم)، فجهز جيشاً وجعل قائده سيدنا قيس بن سعد بن عبادة، فجاءهم وطلب منهم تسليم قتلة عبد الله بن خباب فرفضوا، واستعدوا للقتال وصار نداؤهم “الرواح إلى الجنة”.

ثم وصل سيدنا علي بن أبي طالب أرض المعركة فأمر سيدنا أبا أيوب الأنصاري أن ينصب راية، وأخبرهم أن من ذهب إليها فهو آمن.

شاركنا ما تحب عن هذه السلسلة في التعليقات