الحلقة الخامسة: ماذا يحدث للإنسان عندما يأتي الأجل؟


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


قبض الروح يبدأ بالاحتضار إذا حان الأجل، وليس للإنسان حيلة، جاءت أحاديث كثرة تصف: (كيف تقبض روح الإنسان، وما يحدث في القبر، وكيف تصعد الروح للسماء).

 

محاور الحلقة

·  حال المؤمن والكافر عند الأجل

المؤمن: تنزل عليه الملائكة بأجمل صورة، معهم الأكفان من الجنة، فتخرج روحه كما تسيل القطرة من في السقاء، ثم يبشر عند موته بالجنة.

الكافر: تنزل عليه الملائكة سود الوجوه، معهم مسوح الشعر الخشن من النار، فتنتزع روحه كما تنتزع الخشبة كثيرة الشوك من الصوف المبلول، فتقطع معها العروق والعصب.

 

·  سكرات الموت

خروج الروح مؤلم بشدة، فالألم يأتي من وجود الحياة ويشمل كامل الجسد، ويصبح الإنسان كالسكران من شدة الألم، هذا الألم لا ينجوا منه أحد حتى أنه أصاب رسول الله ﷺ أكرم البشر على الله سبحانه وتعالى، فإذا قبضت الروح تبعها البصر.

 

·  شعور الإنسان عند الأجل

وصف هذا الشعور سيدنا عمرو بن العاص لابنه عبد الله: (كأنه يجلس على نار، ويتنفس من فتحة إبرة، ويشعر بالألم في كل أجزاء الجسم)، وإذا حضر الموت تمنى الإنسان الزيادة من الحياة.