الحلقة الرابعة والخمسون: كيف سقطت غرناطة آخر مدن المسلمين في الأندلس 3


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


جدول المحتوى

يستمر الحصار الخانق على غرناطة ورفض النصارى للقتال المباشر، إلّا أن الملكة إيزابيلا أرادت رؤية جمال غرناطة وسحرها، فاقترب جيش النصارى من المدينة لهذا الغرض، مما أشعر المسلمون بالخطر فهجموا على موكب الملكة وبدأ القتال وسُمّيت تلك المعركة بـ “معركة مناوشة الملكة“، يروي أحداثها الدكتور طارق السويدان.

محاور الحلقة

  • وقوع معركة “مناوشة الملكة” عام 896 هـ، واستبسال المسلمين في القتال.
  • تراجع جيش المسلمين بقيادة موسى ابن أبي غسان، وإعلان ملك النصارى الهجوم الشامل على غرناطة.
  • اِشتداد الخناق على غرناطة، وإجماع الملك الصغير وقياداته على الإستسلام، باستثناء موسى ابن أبي غسان.
  • اِنتفاضة موسى على قرار المصالحة واستمراره بالقتال وحده حتى استُشهد!
  • التسليم وتوقيع الصلح بشكلٍ رسمي عام 897 هـ، ودخول ملوك النصارى إلى قصر الحمراء.
  • الِاتفاق على (67) بند من بنود الصلح، تضمن للمسلمين حكماً ذاتيّاً في غرناطة، فهل التزم النصارى بهذه الشروط؟