الحلقة الثالثة والخمسون: كيف سقطت غرناطة آخر مدن المسلمين في الأندلس 2


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


جدول المحتوى

يُكمل الدكتور طارق السويدان حول الأحداث التي مهدت إلى سقوط غرناطة، إذ استمرت جيوش النصارى بالتمدد وتوجّهت الآن نحو غرناطة الخاضعة لحكم الملك الصغير، ذلك الرجل الجبان الذي لم يُحرّك ساكناً، وفي ظلِّ هذه الظروف يظهرُ رجلٌ من أصحاب الهمّة والعزيمة يُدعى موسى ابن أبي غسان، الذي شحذ النفوس ووحّد الناس.

محاور الحلقة

  • وصول جيوش النصارى إلى أطراف غرناطة وبدأ القتال الذي رجحت فيه كفّة المسلمين.
  • اعتماد النصارى على حرق البساتين والهروب، نتيجة خوفهم من المواجهة المباشرة.
  • اِنضمام “الزغل” ذلك الرجل الخائن إلى جيوش النصارى.
  • عودة الملك الصغير إلى الواجهة من جديد، والتفاف المسلمين حوله.
  • هروب الزغل من الأندلس نحو المغرب، وماذا فعل معه ملك المغرب؟
  • اِشتداد الحصار بشكلٍ قاسي على مدينة غرناطة، ومشاورات حول تسليمها.
  • حفر خندق حول مدينة غرناطة لزيادة الخناق عليها، وبروز شجاعة المسلمين.