الحلقة السادسة والعشرين: قصة وموقف يدمع العين لعمر بن الخطاب مع الإسلام


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


المحتوى

صحابيّ جليل، وخليفة راشد، كان مثالًا ونموذجًا للمؤمن القويّ، الذي لا يخشى في الله لومة لائم، بلغت شهرته الآفاق، وسمعت بسيرته الدّنيا، وخلّده التّاريخ الإسلامي كواحد من أعظم الخلفاء والقادة، وأكثرهم عدلًا وتقوى “الفاروق عمر بن الخطّاب“.

تواضع عمر وزهده

عمر وأبا عبيدة والمخاضة يوم فتح القدس

زهد عمر وأبو الدرداء وبكائهما

رسول قيصر إلى عمر

عمر وخزائن كسرى

خوف الشيطان من عمر

وقافا عند حدود الله وكلامه

تواضعه لأهل البيت

موقفه مع العباس والميزاب.

حرصه على أمهات المؤمنين خلال الطواف والحصص وضمان أرض خيبر.

حرصه على إكرام الحسن والحسين.

عدل عمر

رسول قيصر إلى عمر

خزائن كسرى

خوف الشيطان من عمر