الحلقة الرابعة والثلاثون : فتح حمص وحماة وقنسرين وحلب


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


جدول المحتوى

صحابيّ جليل، وخليفة راشد، كان مثالًا ونموذجًا للمؤمن القويّ، الذي لا يخشى في الله لومة لائم، بلغت شهرته الآفاق، وسمعت بسيرته الدّنيا، وخلّده التّاريخ الإسلامي كواحد من أعظم الخلفاء والقادة، وأكثرهم عدلًا وتقوى “الفاروق عمر بن الخطّاب“.

فتح بلاد الشام

فتح حمص

مرج الروم، أبو عبيدة يواجه جيشين، فقسم جيشه البالغ عدده(16000).

أبو عبيدة واجه القائد شغش، وخالد واجه توذر الذي انسحب ليلا قبل مواجهة خالد، وهدفه دمشق،

تنبه خالد لانسحاب توذر ولحق به الى دمشق، فماذا صنع؟

أبو عبيدة نحو حمص، كيف فتحت؟ ومن اصبح واليها؟

فتح حماة

كيف فتحت؟

قنسرين

من قائد جيش المسلمين وجيش الروم؟

وماهي الرسالة التي وجهها أمير جيش المسلمين لأهل قنسرين؟

وماذا فعل فاتح قنسرين بحصونها؟

هروب هرقل أمام جيش خالد، وخالد يتبع هرقل دون انتظار أوامر عمر، واستطاع أن يخرج خارج بلاد الشام.

ماذا قال عمر عن خالد بعد هذا التصرف؟

فتح حلب

كيف فتحت وماذا اشترط أبو عبيدة لقاء الصلح؟