الحلقة الحادية عشر: سيرة الإمام احمد بن حنبل -آراؤه في الإمامة والرئاسة-فتنة خلق القرآن


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


إذا تحدثت عن الإمام أحمد…فأنت تتكلم عن رجلٍ اجتمعت فيه كثيرٌ من صفات الخير، وشمائل أصحاب النبي ﷺ، شخصيةٌ تشع نورًا، وتفيض بركةً، وتتفجر علمًا، وتتدفق ورعًا، وتسمو تواضعًا، وتجلّ اعتزازًا بكلمة الله عز وجل، وتصمد دفاعًا عن سنة النبي ﷺ، توفر فيها الحرص على جمع حديث النبي ﷺ، والارتحال في سماعه وتحصيله، فهيا بنا نسمو بأرواحنا وعقولنا، لننهل من قصته، ونأخذ القدوة الحسنة والهمة في تحصيل العلم:

محتوى هذه الحلقة:

الإمام أحمد بن حنبل

آراؤه في الإمامة والرياسة

الإمام والدولة العباسية

  •  كان يرى السمع والطاعة للخلفاء العباسيين برهم وفاجرهم.
  • لكن من غلبهم بالسيف ونودي له بالخلافة وبايعه الناس!!! فله السمع والطاعة.
  • قسمة الغنائم وإقامة الحدود منوط بالأئمة، إلى يوم القيامة.
  • مسألة دفع دفع الزكاة للخلفاء فقط.
  • صلاة الجمعة خلفا خلفاء والأئمة، ومن أعادها كان مبتدع.
  • رغم ذلك كان يرفض أموالهم ولا يتناول الطعام من مأدباتهم.

فتنة خلق القرآن

متى بدأت فتنة خلق القرآن؟

الخليفة المأمون والمعتزلة

  • بلغ من إعجاب المأمون بفكر المعتزلة أن فرضوا فكرهم بالقوة، معتمدين على دعم الإمام لهم.
  • قصة الجعد بن درهمـ والجهم بن صفوان الذي تنسب له الجهمية.