الحلقة الرابعة والثلاثون : الحلقة الرابعة والثلاثون: تفسير الأحلام هل هي تعبير للرؤيا أم بيع للأوه


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


عنوان الحلقة الرابعة والثلاثون: تفسير الأحلام هل هي تعبير للرؤيا أم بيع للأهواء

نتحاور في هذه الحلقة عن ظاهرة الأحلام والرؤية، ما أسباب نشوؤها وضخامتها في الوقت الحالي، نحاول تفسيرها من الناحية العلمي، علماً أنها منتشرة بشكل كبير قديما وحديثاً، وتزداد بحسب ظروف الناس، ومعظم الزبائن من النساء ويشكلون 90 % منهم.

محاور الحلقة:

  • الرؤيا: ولها ثلاثة أنواع
  1. من الله تعالى: تحذير أو بشرى، يراها الإنسان أثناء نومه.
  2. من الشيطان: التحذير المفزع من الشيطان، وهنا يكون الموضع موحشاً
  3. حديث نفس: حديث قبل النوم، كل ما يفكر أو ينشغل به الانسان قبل النوم.
  • أضغاث وأحلام: هي المخلوط التي اختلطت وغير واضحة، وهي ليست مثل الحلم والرؤيا ، بل تكون عبارة عن مجموعة شهوات ورغبات او مخاوف في العقل الباطن داخل الفرد.
  • الفرق بين الحلم والرؤيا:
  • الحلم: هو ما يراه النائم، بعد مرور وقت معين على نومه.
  • الرؤية: وكذلك هي الرؤيا، لا يوجد فرق بينهما.
  • مصادر الأحلام:
  1. فزيولوجي: من ناحية جسدية، كتناول الطعام قبل النوم
  2. مصدر خارجي: الإحساس بوجود أشياء يتخيلها العقل أثناء النوم كأنها مؤذية إلا انها مجرة شيء موجود في البيت.
  • أنواع النوم:
  1. النوم العامق: 50% منها أحلام، ولكن غالبيتها غير واضحة.
  2. النوم الحالم: 100% أحلام مفصلة وألوان 25% من النوم كله.

يساعد الحلم والرؤيا أثناء النوم على التذكر والتعلم، إلى جانب كونها عملية إعادة لترتيب وتخزين المعلومات التي يتم تلقينها خلال النهار، تابع الحقلة التالية مع الدكتور طارق سويدان في الوسطية.