الحلقة الثالثة: الوسطية – المرأة العربية والعولمة


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


عنوان الحلقة الثالثة : الوسطية – المرأة العربية والعولمة

تعاني المرأة من العديد من التحديات الاجتماعية، لأسباب عديدة، سببت لها حرمان من الحقوق، مع تفاوت كبير بين المرأة في المجتمعات الغربية والمجتمعات العربية، يحاور الدكتور طارق سويدان، عدد من السيدات المتخصصات في المؤسسات التي تعمل في حقوق مساندة المرأة.

محاور الحلقة:

  • يطرح الدكتور طارق سويدان، سؤال للتصويت: على المستوى العاملي أعتقد أن وضع المرأة (بالمقارنة مع وضع الرجل): أجاب 8 % من الحضور على أن وضع المرأة أسوأ من الرجل، و8% منهم أن وضع المرأة أفضل من الرجل، و84 % أجاب انه لا فرق بينهما.
  • المرأة في العالم:

يرى بعض المشاركين في الحلقة من ضيوف الدكتور أن وضعية المرأة في العالم أسوأ من وضعية الرجل، لأنها لا تحصل على خدمات صحية وأقل من الرجل. ويرى آخرون أن المرأة تحولت إلى سلعة، وهي مظلومة، وكلما كان هناك وسطية يخف سوء وضع المرأة.

يستشهد الدكتور طارق سويدان، بواقع المرأة في المجتمعات الغربية، بقوله: أن نصف من 1 % هم عدد النساء الذين وصلنا إلى مراكز قيادية، في الولايات المتحدة الامريكية، ونسبة رواتب الرجال 71 % من نسبة رواتب الرجال.

  • المرأة في العالم العربي:

المرأة في العالم العربي تعاني الكثير من التحديات، والضغوطات في مختلف جوانب حياتها، بدءً من الحياة الزوجية والحياة الأسرية، التي تقيد وتضبط تحرك المرأة.

وضع المرأة في العالم العربي مظلومة على مدار التاريخ، لأن المرأة لا تزال تتعرض للضغط على مدى عقود، بينما لا تزال المرأة ذات موقف أضعف وتكون معرضة للتهديد أكثر من الرجل، وهناك مفاهيم للمساواة، لكنها فعلياً غير مطبقة، لأن النساء تقتل بحجة الشرف والعار، ونساء تجبر على ملازمة المنزل.

ترى إحدى السيدات، أن المرأة داخل الأسرة، تحفظ كرامتها في المجتمع العربي، لكن في باقي الخدمات الصحية والتعليمية فإنها تكون أسوأ من الغرب، وهي أسوأ في مجالات كثيرة، لا سيما أن وضع النساء التعليمي في البلدان العربية سيء بينما الغربية أفضل نوعاً ما.

أنت ما رأيك؟

يمكنك متابعة الحلقة، التي أعدها الدكتور طارق سويدان عن المرأة والعولمة، وهل ساهمت في الحصول على حقوقها أم أنها بقيت دون الوصول إلى تلك الحقوق المنشودة؟ علماً أن المرأة لا تزال محور الكثير من القضايا والانتهاكات المرتكبة بحقها كثيرة على مستوى العالم العربي وحتى العالم أجمع.