الحلقة الثانية والعشرون: الوسطية – الفتوى حرية أم احتكار


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


عنوان الحقلة الثانية والعشرون: الوسطية – الفتوى حرية أم احتكار

تعددت المذاهب والفرق والطوائف اليوم واختلف العلماء في كثير من القضايا القديمة والجديدة، وهذا الاختلاف أوقع الشباب والناس أحياناً في حيرة، يحاول الدكتور طارق سويدان طرح قضية الفتاوى الشرعية، التي لها دور وأثر كبير على المجتمعات.

محاور الحلقة:

  • الفرق بين الإفتاء والاجتهاد والمفتي والمجتهد
  1. الفتوى: بيان الحكم الشرعي من قبل المفتي المؤهل في مسألة لمن سألها وفي واقعة معينة مبنية على دليل.
  2. الاجتهاد: هو بيان أو استنباط أحكام الشريعة لأفعال متعددة مبنية على دليل.
  • المذهب: هو منهج في استنباط الأحكام الشرعية اعتمد عند عالم من العلماء وفق أصول معتبرة يستنبط منها الأحكام الشرعية المناسبة للوقائع والأحداث والمستجدات.
  • هل هناك فوضى في الفتوى الشرعية؟

تعصف الفوضى والاضطرابات في الفتاوى الشرعية، وهناك فتاوى حججها واهية ولا تقوم على حجج، كما أن هناك فتاوى تعارض الكتاب والسنة ولا تبنى على أدلة معتبرة.

  • شروط المفتي:
  1. أن يكون أهلاً لهذه القضية التي هي من القضايا المهمة في الأمة.
  2. أن يكون عنده من العلم الشرعي والكتاب والسنة.
  3. أن يكون عالما في الفقه ومصادره وبالأصول وباللغة العربية وبالواقع وبحال المستفتي.

تعتبر المجامع الفقهية والاجتهاد الجماعي أفضل لأن فيها متخصصين وفيه مسائل متعددة، ولكن يجب أن تكون مستقلة وليست تابعة للحكومات والأنظمة، والمسائل التي يجب أن ننسبها للمجامع هي المسائل الاجتهادية الحديثة والمعاصرة في القضايا العامة، وهذا يعمل عملية ضبط أكثر من ترك الفتوى لأصحاب الآراء المختلفة وأصحاب الثقافات الواسعة، تابع الحلقة التالية مع الدكتور طارق سويدان.