الحلقة الثانية: الفرق بين الحضارة والمدنية


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


الفرق بين الحضارة والمدنية يتجلى بشكل رئيسي بأن الحضارة هي الفكر وليست الأشكال من: (مبانٍ فخمة، وشوارع عريضة، وحدائق غنّاء، ومصانع ضخمة)، وهذا هو الخلل المنهجي الذي تعيشه أمتنا اليوم في سيرها نحو الحضارة.

 

محاور الحلقة

·      ما الفرق بين الحضارة والمدنية؟

مدينة عربية اليوم تسابق الأمة في أبراجها العالية ومجمعاتها الضخمة، نبحث خلف هذه الأشكال فلا نجد فكر يقدم، بينما رسول الله ﷺ ترك من بعده بشرًا يحملون فكرًا استطاعوا به صناعة حضارة في سنين قليلة، ولكن هل يكفي الفكر وحده؟

 

·      قوانين الحضارة في القرآن الكريم

من إعجازات القرآن الكريم أنه لخّص للبشر قوانين، بعضها مرتبط بالكون (قانون الجاذبية)، وبعضها مرتبط بالآخرة (الثواب والعقاب)، وهناك قوانين تحكم البشر في حياتهم الدنيا، وهي قليلة في القرآن لكنها حاسمة وخازمة لا تحابي أحدًا، فما هي هذه القوانين؟

 

·      قانون التداول

لا خلود لحضارة، فالحضارات وتسود وتنهار، ولا استمرار لحضارة واحدة، إنما الأمر دُول، فطالما أنّ الحضارة الغربية هي السائدة اليوم، فما هي الحضارة التي يمكنها استبدالها (الهند – الصين – الإسلام)؟