الحلقة الثانية والعشرين: محمد بن ابي عامر | الشاب الطموح الذي حكم الأندلس


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


جدول المحتوى

الشاب الطموح الذي حكم الأندلس: محمد بن أبي عامر والملقب بـ الحاجب المنصور، كان رجلٌ فريد من رجال الأندلس، الشاب الذي تحوّل من جندي مغمور إلى حاكم الأندلس وقائد مجدها، إذ أنه استطاع أن يبسط نفوذه ويقصي منافسيه، حتى أمسك بزمام الحكم بعد وفاة الحكم المستنصر الذي ترك خلفه ابنه هشام طفلًا صغيرًا غير مؤهلٍ للحُكم.

محاور الحلقة

  • ظهور الفتنة داخل القصر الأموي، وإخمادها على يد محمد بن أبي عامر.
  • استغلال النصارى للاِضطرابات السياسية في الدولة الأموية، والهجوم على شمال الأندلس.
  • هزيمة النصارى على يد محمد بن أبي عامر وبداية ظهوره وسطوع نجمه بقوّة.
  • زيادة صلاحيات محمد بن أبي عامر وتعزيز نفوذه في جميع أجهزة الدولة.
  • إقامة مدينة الزاهرة وتحويل الأموال والإدارات إليها، وجعلها مركز الحكم.
  • تقييد صلاحيات الخليفة الصغير هشام بن الحكم وتهميشه، والاِنفردا الفعليّ في أمور الحكم.
  • فتح مدينة سمورا على يد الحاجب المنصور، وتحقيق ما عجز عنه الخليفة العظيم عبد الرحمن الناصر.