الحلقة الثامنة عشر: البعث من الموت | قصة النهاية


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


المحتوى

يأتي البعث من الموت بعد النفخة الثانية، قال تعالى: {ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُم قِيَامٌ يَنظُرُونَ}، فيبدأ يوم القيامة الذي مقداره خمسون ألف سنة، ويقوم الناس من قبورهم فيقولون {يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ}.

 

محاور الحلقة

·   وصف حال الناس عند البعث

ما بين النفختين أربعين (يوم – شهر – سنة)، وإذا قام الناس وبعثوا فإنهم يرون جميع ما لبثوا في حياتهم الدينا كيوم واحد، وأول من تنشق عنه الأرض محمد رسول الله ﷺ، وينبت البشر كما النبات من عظم يقال له (عجب الذنب) وينتشرون كالجراد، على أرض وسماء جديدة، ويجمع كل من خلقه الله تعالى جميعًا.

 

·   وصف حال الناس عند الحشر

يحشر الناس حفاة عراة غير مختونين لا يلتفتون لبعضهم من هول الموقف، وأول من يكسا إبراهيم الخليل عليه السلام، ويحشرون متفاوتين ذو الشيبة يعلوه نور، وأمة النبي ﷺ غرًا محجلين من آثار الوضوء، أما المجرمون فمكبلين يلبسون ثيابًا من نار عميًا يمشون على وجوههم.