الحلقة الثانية والخمسون : إخلاص خالد بن الوليد وإغتنام سوق أبي القدس


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


المحتوى

إغتنام سوق أبي القدس

يستعرض الدكتور طارق السويدان أزمة أبي القدس التي حدثت بعد أسبوعين من عزل خالد بن الوليد، وكيف عين أبو عبيدة الجراح عبدالله ابن جعفر الطيار على 500 من الخيالة، لاغتنام سوق أبي القدس وهو سوق كبير سنوي يأتي إليه تجار من أوربا وآسيا ومعهم سلع ثمينة.

تفاجئ عبدالله عند وصوله إلى السوق بوجود جيش مألف من 5000 جندي من الروم يحرسون السوق، وحوصر جيش عبدالله الصغير واستطاع أن يهرب أحد المسلمين قبل انطباق الكماشة عليهم، ويخبر أبا عبيدة الجراح في دمشق، وهنا عين أبو عبيدة خالد بن الوليد بـ 4000 جندي على إنقاذ عبدالله ابن جعفر، ووصل بن الوليد إليهم وفك الحصار عنهم، وأصيب خالد بعدة جروح، وهجم على سوق أبي القدس واغتنمه.

ارسل ابو عبيدة بن الجراح عبدالله ابن جعفر الطيار و500 من الخيالة لاغتنام سوق أبي القدس فكان بانتظارهم 5000 جندي روماني وحاصروهم