الحلقة الثامنة والأربعون: أحداث معركة الجمل بين جيش أم المؤمنين عائشة وجيش علي بن أبي طالب


تاريخ النشر: - تاريخ التعديل:

محتوى الحلقة


بعد هذا الاتفاق، بات الناس بخير ليلة منذ مقتل سيدنا عثمان، أما أهل الفتنة فباتوا بشر ليلة، فما كان منهم إلا أن اجتمعوا واتفقوا على بدء القتال. فعندما حلّ الليل، بدأ كل مجموعة، في كلا الجيشين، يقتل في الجيش الذي هو فرد منه. واستيقظ الناس، وكل طَرفٍ يدّعي أن الطرف الآخر غدر به. وهكذا بدأ القتال..

 

حاول الإمام علي والسيدة عائشة إيقاف القتال، ولكن دون جدوى. ثم جاء رجل إلى الزبير، رضي الله عنه، وذكّره بحديث رسول الله فيه، أنه سيقاتل علي وهو له ظالم، فانتبه الزبير! وكان ناسياً، فترك المعركة وخرج. فتبعه عمرو بن جرموز فقتله غدراً، ثم جاء للإمام علي ظانّاً أنه سيكافؤه، فقال سيدنا علي للحاجب: (بشروا قاتل ابن صفية بالنار)، وحزن لمقتل الزبير أشدّ الحزن.

 

شاركنا ما تحب عن هذه السلسلة في التعليقات.
لمتابعة سيرة علي بن أبي طالب كاملة على اليوتيوب.