الوقف إبداع إسلامي نشر الخير
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - فكر وتوعية - جديدنا

قد يسبقُ الإنسان بالإنفاقِ والصدقة مَن تفرّغ لقيامِ الليل والعبادة، ليسَ تقليلًا من مكانةِ العابد ولكنّ المُنفق ينفعُ نفسه وينفعُ الناسَ من حولِه، والصحابةَ الكرام والتابعينَ لهُم بإحسان كانوا يتفننونَ في الإحسان، ولعلّ أبرزَ ما تفننوا فيهِ هو (الوقف)، والوقف واحدٌ من أهمّ أشكالِ الصدقة، والمسلمون تفننوا فيهِ حتى أنشأوا “وقف الصحون”: فيه يقدّمون الأطباق بدل الصحون التي كسرها مِن الأولادِ والخدم دون قصد؛ حتى لا يُعاقِبهم آبائهُم وأسيادهُم.

تعريف الوقف

الوقف مشروعٌ دائمٌ في الأرباحِ والنفقات والصدقات إلى يومِ القيامة، يقومُ صاحبُهُ بجعلِ الأصل لله وينفقُ ثمارهُ وما ينتجُ عنهُ في سبيلِ الله تعالى، طبعًا يجوزُ لصاحبِ الوقفِ أنْ يأكُل منه ويُطعم ضيوفَه، ولكن لا يستطيع أنْ يتموّل منه فيجعلُهُ مصدرًا للكسب.

وهو في اللغة: بمعنى الحبس، وقفت الدابة أي حبستها، وفي الاصطلاح: حبسَ عينُ المملوك والتصدّق بالمنفعة منه.

 

حكم الوقف

يعدّ الوقف من السُنن المؤكدة في الإنفاق في سبيلِ الله، ودلّ عليه:

1- القرآن الكريم:

قال تعالى: {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ}.

2- السنة النبويّة:

عن عبد الله بن عمر بن الخطاب: أَنْ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ أصابَ أرْضًا بخَيْبَرَ، فأتَى النبيَّ ﷺ يَسْتَأْمِرُهُ فيها، فقالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، إنِّي أصَبْتُ أرْضًا بخَيْبَرَ لَمْ أُصِبْ مالًا قَطُّ أنْفَسَ عِندِي منه، فَما تَأْمُرُ بهِ؟

قالَ: «إنْ شِئْتَ حَبَسْتَ أصْلَها جعلته وقفًا لله-، وتَصَدَّقْتَ بها -بما يخرج من ثمارها-»، قالَ: فَتَصَدَّقَ بها عُمَرُ، أنَّه لا يُباعُ ولا يُوهَبُ ولا يُورَثُ، وتَصَدَّقَ بها في الفُقَراءِ، وفي القُرْبَى وفي الرِّقابِ، وفي سَبيلِ اللَّهِ، وابْنِ السَّبِيلِ، والضَّيْفِ لا جُناحَ علَى مَن ولِيَها أنْ يَأْكُلَ مِنْها بالمَعروفِ، ويُطْعِمَ غيرَ مُتَمَوِّلٍ.

وهو واحد من أبواب الصدقة الجارية: روى أبو هريرة عن رسول الله ﷺ قال: «إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له».

 

شروط الوقف

  • الواقف: أهلًا للتبرع، مالكًا لما سيوقفه.
  • الموقوف: مالًا متقوَّمًا، معلومًا، مملوكًا للواقف.
  • الوقف عينًا: معلومة يمكن الانتفاع بها مع بقاء عينها.
  • الوقف على بر: كالمساجد، والقناطر، والأقارب، والفقراء.
  • الوقف على معين: من جهة كمسجد كذا، أو صنف كالفقراء، أو شخص كزيد مثلا.
  • الوقف: مؤبدًا غير مؤقت، منجّزًا غير معلق، إلا إذا علّقه بموته فيصح ويكون وصية.

 

الوقف في عهد الرسول ﷺ

المسجد النبوي

عَنْ أنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضيَ اللهُ عَنهُ قالَ: لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ الله ﷺ المَدِينَةَ أمَرَ بِبِنَاءِ المَسْجِدِ، وَقَالَ: «يَا بَنِي النَّجَّارِ، ثَامِنُونِي بِحَائِطِكُمْ هَذَا». قَالُوا: لا وَالله، لا نَطْلُبُ ثَمَنَهُ إِلا إِلَى الله.

البساتين

  • عن أنسِ بن مالك قال: كانَ أبو طلحة أكثرَ الأنصار بالمدينة نخلًا، وكان أحب أموالهِ إليه “بيرحاء”، وكانت مستقبلة المسجد، وكان رسول الله ﷺ، يدخلها ويشرب من ماء فيها طيب، فلما أنزلت {لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ}، قام أبو طلحة وقال: يا رسول الله، إن الله يقول {لن تنالوا البر…} الآية، وإنّ أحبّ أموالي إليّ “بيرحاء” وإنها صدقة لله، أرجو برّها وذخرها عند الله، فضعها يا رسول الله حيث أراك الله، فقال ﷺ: «اجعلها (أي ريعها) في قرابتك».
  • عَن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُمَا أنَّ سَعْدَ بْنَ عُبَادَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ تُوُفِّيَتْ أمُّهُ وَهُوَ غَائِبٌ عَنْهَا، فَقالَ: يَا رَسُولَ الله، إِنَّ أمِّي تُوُفِّيَتْ وَأنَا غَائِبٌ عَنْهَا، أيَنْفَعُهَا شَيْءٌ إِنْ تَصَدَّقْتُ بِهِ عَنْهَا؟ قَالَ: «نَعَمْ». قَالَ: فَإِنِّي أُشْهِدُكَ أنَّ حَائِطِيَ المِخْرَافَ صَدَقَةٌ عَلَيْهَا.

بئر رومة

عَنْ أبِي عَبْدِالرَّحْمَنِ أنَّ عُثْمَانَ بن عفان رَضِيَ اللهُ عَنهُ حِينَ حُوصِرَ، أشْرَفَ عَلَيْهِمْ، وَقَالَ: أنْشُدُكُمُ اللهَ، وَلا أنْشُدُ إِلا أصْحَابَ النَّبِيِّ ﷺ، ألَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أنَّ رَسُولَ الله ﷺ قَالَ: «مَنْ حَفَرَ رُومَةَ فَلَهُ الجَنَّةُ». فَحَفَرْتُهَا، ألَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أنَّهُ قَالَ: «مَنْ جَهَّزَ جَيْشَ العُسْرَةِ فَلَهُ الجَنَّةُ». فَجَهَّزْتُهُ، قَالَ: فَصَدَّقُوهُ بِمَا قَالَ.

 

أنواع الوقف

الوقف التام

هو ما يكون قائمٌ على تقديم المنفعة العامة: المساجد، والمشافي، والأراضي.

الوقف الخيري

هو ما يكون في أصله على جهة خيرية معينة: في أوجه البر والخير وتقديم المنفعة للغير.

الوقف الذري

هو ما يكون الواقف قد وقفه على ذريته: فإن لم يتبقَّ من الأسرة أحد صار وقفًا خيريًا.

 

مجالات الوقف في الإسلام

  • إنشاءُ المساجدِ ورعايتها والقيامُ بشؤونها وتزويدها بالمصاحف.
  • الوقفُ على الجهادِ في سبيل الله.
  • توزيعُ الكسوة للفقراء والأراملِ والمحتاجين.
  • الوقفُ على المكتباتِ العامّة كإنشائها وإيقافُ الكتبِ الشرعيّة بها.
  • إنشاءُ المدارسِ العلميّة التي تكفلُ مجانيّة التعليم لأبناء المسلمين.
  • حفرُ الآبار وإجراء الماء.
  • الأوقاف على الدعاة والوعاظ.
  • نشرُ دعوةِ التوحيد وتبليغ الإسلام؛ وذلك بطبع الكتب والأشرطة وتوزيعها.
  • إقامة مراكز للمهتدين الجدد.
  • بناء مراكز الأيتام ورعايتهم والعناية بهم.
  • تطوير البحوث المفيدة والنافعة.
  • تحفيظ القرآن الكريم التي نفع الله بها أبناء المسلمين.
  • الدعوة على شبكة المعلومات (الإنترنت).
  • تعليم الحرف والمهن.
  • مشاريع زراعة الأراضي واستثمارها.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات

الوعي ومفهومه وفوائده و ما هو الإبداع؟ وما هي مهاراته وأنواعه؟

ماذا يعني الوقف في الاسلام؟

الوقف مشروعٌ دائمٌ في الأرباحِ والنفقات والصدقات إلى يومِ القيامة، يقومُ صاحبُهُ بجعلِ الأصل لله وينفقُ ثمارهُ وما ينتجُ عنهُ في سبيلِ الله تعالى، طبعًا يجوزُ لصاحبِ الوقفِ أنْ يأكُل منه ويُطعم ضيوفَه، ولكن لا يستطيع أنْ يتموّل منه فيجعلُهُ مصدرًا للكسب.وهو في اللغة: بمعنى الحبس، وقفت الدابة أي حبستها، وفي الاصطلاح: حبسَ عينُ المملوك والتصدّق بالمنفعة منه.

ما هي أنواع الوقف؟

الوقف التامهو ما يكون قائمٌ على تقديم المنفعة العامة: المساجد، والمشافي، والأراضي.الوقف الخيريهو ما يكون في أصله على جهة خيرية معينة: في أوجه البر والخير وتقديم المنفعة للغير.الوقف الذريهو ما يكون الواقف قد وقفه على ذريته: فإن لم يتبقَّ من الأسرة أحد صار وقفًا خيريًا.

ما هي شروط الوقف في الاسلام؟

الواقف: أهلًا للتبرع، مالكًا لما سيوقفه.الموقوف: مالًا متقوَّمًا، معلومًا، مملوكًا للواقف.الوقف عينًا: معلومة يمكن الانتفاع بها مع بقاء عينها.الوقف على بر: كالمساجد، والقناطر، والأقارب، والفقراء.الوقف على معين: من جهة كمسجد كذا، أو صنف كالفقراء، أو شخص كزيد مثلا.الوقف: مؤبدًا غير مؤقت، منجّزًا غير معلق، إلا إذا علّقه بموته فيصح ويكون وصية.

ما هو أول وقف في الإسلام؟

المسجد النبويعَنْ أنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضيَ اللهُ عَنهُ قالَ: لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ الله ﷺ المَدِينَةَ أمَرَ بِبِنَاءِ المَسْجِدِ، وَقَالَ: «يَا بَنِي النَّجَّارِ، ثَامِنُونِي بِحَائِطِكُمْ هَذَا». قَالُوا: لا وَالله، لا نَطْلُبُ ثَمَنَهُ إِلا إِلَى الله.

اترك تعليقاً