الماسونية منظمة سرية غامضة
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - فكر وتوعية - جديدنا

ما هي الماسونية ؟

الماسونية من المنظمات السرية الغامضة، ولا يعرف عنها الكثير لأنها محكمة التنظيم، ولا يتخلّى عنها أفرادها بسهولة، وقد يتم تصفيتهم إنْ فعلوا، وهي منظمة تتستر بشعارات برّاقة، وتجذب إليها أفرادًا محددين للعمل، ضمن مخططها الرامي إلى السيطرة على العالم وتنشر الإلحاد والإباحية والفساد، وتصاغ شعاراتها لتناسب المكان والجمهور، ومن شعاراتهم: (حرية، إخاء، مساواة، إنسانية)، كما تعمل هذه المنظمة على أنْ يتسلم أفردها أرقى المناصب.

 

الماسونية

 

تاريخ الماسونية

بداية الماسونية

اختلف الباحثون عن بدء ظهور الحركة الماسونية كغيرها من الفرق الخفية، وأشهر الأقوال أنها:

  • ظهرت بعد بناء هيكل سليمان.
  • ظهرت إثر الحروب الصليبية.
  • ظهرت في بداية القرن الأول الميلادي، وهو أرجحها، لماذا؟

 

مؤسس الماسونية

كان اليهود يبشرون بظهور نبي جديد يعيد لهم الملك والمنعة، وبالتالي كانوا يخططون للقضاء على النصرانية التي أخذت تنتشر بقوة عالية، بدأ التفكير في إقامة الماسونية في عهد الملك اليهودي “هيرودس الثاني” (37- 44 م) ، فقد رأى “هيرودس” أنَّ المسيحية التي جاء بها المسيح عليه السلام هي المعول الهدّام ضد إقامة مملكة اليهود العالمية.

كان للملك “هيرودس” مستشارين هما: “أحيرام أبيود” و “مؤاب لافي”، فأشار عليه “أحيرام” بتأسيس جمعية خفية تسمى “القوة الخفية”، مهمتها قتل المسيحيين والحد من انتشارهم بكل الوسائل، وتداولوا الأسماء التي يمكن أن تشاطرهم فتم الاتفاق على ستة أشخاص، وفي نهاية الجلسة وقّع المؤسسون محضر هذه الجلسة والجلسة التي قبلها – الثلاثية –، واحتفظ كل عضو بصورة من الجلستين.

 

معنى الماسونية

أثناء تجديد بناء الهيكل في القدس زمن نبي الله سليمان عليه السلام، كانت الفرق التي تبنيه منظمة ومقسّمة بنظام شبه عسكري، سمّوا “الماسون” أي البنائين، ومن هنا سميت (الماسونية أو البناؤون الأحرار) نسبة لهؤلاء.

 

رموز الماسونية

هناك رموز كثيرة للماسونية، وغالبًا ما يكون لهذه الرموز معنًا ظاهر وآخر باطن لا يعلمه إلا دهاقنتهم، ومن هذه الرموز:

  • النجمة السداسية: تتكوّن من تقابل الزاوية والفرجار، ووضع أحدهما على الآخر لترمز إلى عملية البناء، وهي في الحقيقة تمثل نجمة داود.
  • السيف المسلولة: مسلولة للدفاع عن منتسبها ما دام ماسونيًّا حقيقيًّا، وهي للعقاب إذا خالف.
  • وهناك الملعقة والميزان والشاقوف والنجوم والشمس والقمر، والقصد من الرموز الفلكية هو الإيحاء بأنّ الماسونية قديمة بقدم هذه الأفلاك بزعمهم، وغيرها الكثير.

 

كيفية الانضمام الى الماسونية

الماسونيون هم الذين يختارون من ينضم إليهم: ويعرّضونه لعدّة اختبارات ويطلب منه أداء طقوس متعددة قبل الانتقال أو الترقي من درجة إلى أخرى، وتتصف هذه الطقوس بالتعقيد وبالدموية أحيانًا وتحاط بسرّية كبيرة جدًّا، حيث يقاد العضو الجديد إلى الرئيس معصوب العينين، وما إنْ يؤدي يمين حفظ السرّ ويفتح عينيه؛ حتى يفاجئ بسيوف مسلولة حول عنقه في غرفة شبه مظلمة، فيها جماجم بشرية وأدوات هندسية مصنوعة من خشب، وكل ذلك لبثّ الرهبة في نفسه والسيطرة عليه.

 

درجات الماسونية

للماسونية طبقات تتضمن ثلاث وثلاثون درجة، والطبقات هي:

  • العمي الصغار: يقصد بهم المبتدئون من الماسونيين.
  • الماسونية الملكية: وهذه لا ينالها إلا من تنكّر لدينه ووطنه وأمّته وقيمه وتجرّد لليهودية، ومنها يقع الترشيح للدرجة الثالثة والثلاثين.
  • الماسونية الكونية: وهي قمّة الطبقات وكل أفرادها يهود وهم آحاد، وهم فوق الأباطرة والملوك والرؤساء، وكل زعماء الصهيونية هم ضمن الماسونية الكونية، وهم الذين يخططون للعالم لصالح اليهود، و لن ينجحوا في مخططهم السرّي هذا لأنهم {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ}.

أهداف الماسونية

  1. القضاء على جميع الأديان غير اليهودية: ولعل سبب نشأتها في القرن الأول الميلادي هو القضاء على الدين النصراني، وكذلك ما فعلوه في محاربة الإسلام (في دعوة ابن سبأ اليهودي).
  2. تكوين جمهوريات عالمية لا دينية تحت تحكم اليهود؛ ليسهل تقويضها عندما يحين موعد قيام (إسرائيل الكبرى).
  3. جعل الماسونية سيدة الأحزاب، والعمل على إسقاط الحكومات الشرعية.
  4. القضاء على الأخلاق والمثل العليا: (نشر الإباحية، والفساد، والانحلال، واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة)، ودعوة الشباب والشابات للانغماس في الرذيلة، والدعوة إلى العقم وتحديد النسل لدى المسلمين.
  5. العمل على تقسيم البشرية إلى أمم متنابذة تتصارع بشكل دائم، والسيطرة على رؤساء الدول؛ لضمان تنفيذ أهدافهم.
  6. السيطرة على الإعلام: نشر الإشاعات، والأراجيف الكاذبة؛ حتى تصبح وكأنها حقائق؛ للتلاعب بعقول الجماهير، وطمس الحقائق.
  7. السيطرة على المنظمات الدولية: بترأسها من قبل أحد الماسونيين كمنظمة الأمم المتحدة، وقد ذكر الشيخ “عبد الرحمن الدوسري” أسماء أربعة وسبعين من أسماء موظفي الأمم المتحدة على اختلاف مناصبهم كلهم من الماسونية.
  8. إقامة دولة إسرائيل (مملكة إسرائيل العظمى): وتتويج ملك لليهود في القدس يكون من نسل داود، ثم التحكم في العالم، وتسخيره لما يسمونه (شعب الله المختار) اليهود؛ وهذا هو الهدف الرئيس والنهائي.

 

الماسونية ونظرية المؤامرة

هناك من يرى أن العالم كله في حالة خضوع وتحكم وسيطرة مطلقة من قبل حكومة خفية سرية: (تتولى إشعال الحروب ورسم السياسات، وإدارة الاقتصاد، والتحكم بالموارد)، وهذه الحكومة الخفية تدير من وراء الكواليس شؤون: (الأمن والتعليم وتوجيه الإعلام والثقافة)، وهي حكومة ترتبط عضويا من مخرجات الماسونية العالمية، ومن يحاول أو يفكر بالخروج عن خططها وتوجيهاتها فمصيره التصفية الجسدية كحل نهائي ورادع لغيره.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات

فتح القسطنطينية و تاريخ الأندلس و الوعي ومفهومه وفوائده

ما هي الماسونية وما اهدافها؟

من المنظمات السرية الغامضة، ولا يعرف عنها الكثير لأنها محكمة التنظيم، ولا يتخلّى عنها أفرادها بسهولة، وقد يتم تصفيتهم إنْ فعلوا، وهي منظمة تتستر بشعارات برّاقة، وتجذب إليها أفرادًا محددين للعمل، ضمن مخططها الرامي إلى السيطرة على العالم وتنشر الإلحاد والإباحية والفساد، وتصاغ شعاراتها لتناسب المكان والجمهور، ومن شعاراتهم: (حرية، إخاء، مساواة، إنسانية)، كما تعمل هذه المنظمة على أنْ يتسلم أفردها أرقى المناصب.

ماذا يفعل الماسونيين؟

القضاء على جميع الأديان غير اليهودية: تكوين جمهوريات عالمية لا دينية تحت تحكم اليهود؛ جعل الماسونية سيدة الأحزاب، والعمل على إسقاط الحكومات الشرعية.القضاء على الأخلاق والمثل العليا.السيطرة على الإعلام: نالسيطرة على المنظمات الدولية: بإقامة دولة إسرائيل (مملكة إسرائيل العظمى): وتتويج ملك لليهود في القدس يكون من نسل داود،

ما هو معنى الماسونية؟

أثناء تجديد بناء الهيكل في القدس زمن نبي الله سليمان عليه السلام، كانت الفرق التي تبنيه منظمة ومقسّمة بنظام شبه عسكري، سمّوا "الماسون" أي البنائين، ومن هنا سميت (الماسونية أو البناؤون الأحرار) نسبة لهؤلاء.

من هم البناؤون الاحرار؟

أثناء تجديد بناء الهيكل في القدس زمن نبي الله سليمان عليه السلام، كانت الفرق التي تبنيه منظمة ومقسّمة بنظام شبه عسكري، سمّوا "الماسون" أي البنائين، ومن هنا سميت (الماسونية أو البناؤون الأحرار) نسبة لهؤلاء.

اترك تعليقاً