تأثير الجن والسحر بين الإنكار والإثبات
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - العقيدة فكر وتوعية - جديدنا

انتشرت ظاهرة الحديث عن تأثير السحر والجن بشكل كبير في هذا الزمان، وأُلفت فيها كتبٌ كثيرة، وانتشرت ظاهرة الذين يعالجون منهما بشكل كبيرٍ أيضًا.

سنتناول موضوع السحر والجانّ، ونفهم فيهما دين الله كما نزل وكما ينبغي، حيث لا شك أننا مدعوون للتحصين من شرهما فندعوا الله أن يحفظنا من الجن والشياطين، ولكن ما الذي يجوز لي وما الذي يحرم عليّ في هذا التحصين؟

 

من هم الجن ؟

عالم الجن: عالمٌ خفيٌ غيبي، وحقيقة وجود الجن من الحقائق التي لا تقبل الشك أو الجدال، فلم يخالف أحد من طوائف المسلمين في وجود الجن، ولا في أن الله أرسل محمدًا ﷺ إليهم، وفي وجود الجن تواترت أخبار الأنبياء تواتراً معلوماً بالاضطرار، ومعلوم بالاضطرار أنهم أحياء عقلاء فاعلون بالإرادة، بل مأمورون منهيون.

كما أن الأدلة على وجود الجن من القرآن كثيرة، فالله سمّى سورة كاملة باسمهم “الجن”، وقص فيها من أخبارهم وأقوالهم الشيء الكثير، وأما أحاديث السنة الدالة على وجودهم فأكثر من أن تحصر.

فمن قدرة الله أن يخلق هذا العالم، والله علمنا ما نحتاجه عن هذا العالم فقط، ولم يطلعنا عليه بكامله لأننا لسنا بحاجة لمعرفة كل شيء عنه.

 

ماهو السحر ؟

السحر: علم كامل يتعلمه الإنسان، يؤثر في خيال وأعين الناس فيستطيع سحرهم، ولا يؤثر عليهم تأثيرًا كاملًا.

يقول “ابن قدامة”: السحر عقد ورقى وكلام يتكلم به، أو يكتبه أو يعمل به شيئًا يستطيع أن يؤثر في بدن المسحور، أو عقله، أو قلبه، من غير مباشر له، وهذا قول “الشافعي”، وذهب أصحابه إلى أنه لا حقيقة له بل تخييل.

 

آيات السحر في القرآن

  • (وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ).
  • (فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُواْ أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاؤُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ).
  • (قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى).

 

الأحاديث عن السحر

  • عن عائشة رضي الله عنها قالت: (سحر رسول الله ﷺ يهودي من يهود بني زريق يقال له لبيد بن الأعصم، قالت: حتى كان رسول الله ﷺ يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما يفعله، حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة دعا رسول الله ﷺ ثم دعا ثم دعا، ثم قال: يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته؟).
  • عَنْ أَبِي هريْرَة رضي الله عنه، عن النَّبِيِّ قَال: (اجتَنِبوا السَّبْع المُوبِقات)، قَالُوا: يا رسول الله ماهن؟، قَالَ: (الشّرْك بِاللّه ، وَالسِّحْر، وَقتْل النَّفْس الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالحَقِّ ، وَأَكل الرّبَا، وَأَكلُ مَال اليَتِيم ، وَالتَّوَلِّي يَوْمَ الزّحْف ، وَقَذف المُحْصَنَات المُؤْمِنَات الغَافِلاَتِ) .

 

موقف الإسلام من السحر

حرّم الإسلام السحر تحريمًا قطعيًا، وقد صنّفه من كبائر الذنوب، وحتّى أنّه يصلُ بمن يطلبه أو من يعملُ عليه إلى الخروج من دائرة الإسلام؛ ذلك لأنَّ السحر والشعوذة تقترنان بالشياطين.

وقد اتفق جمهور العلماء على أنّ تعلم السحر وتعليمه وممارسته حرام.

 

هل يمكن رؤية الجن ؟

نقول للذي يتعامل مع الجن: كيف له أن يتعامل معه دون رؤيته؟

قال “الإمام الشافعي”: (من زعم أنه رأى الجن بعينيه، أبطلنا شهادته إلا أن يكون نبي).

 

حقيقة تأثير الجن في حياة الناس

جرت إحصائية بين شريحة من الناس حول تأثير السحر والجن في حياة الناس، وكانت النتيجة كالتالي:

  • لهم تأثير مباشر:                    68%
  • ليس لهم تأثير مباشر:             32%

بعض العلماء قالوا: الجن يمكن لهم أن يؤثروا على بدن الإنسان، ويدخلوا بطريقة خفية لا يمكن لنا معرفتها كوننا لا نستطيع رؤيتهم، وقد ذكر لنا النبي ﷺ ذلك فقال: (إنّ الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم).

لكنه لا وجود لحديث صحيح صريح حول مسألة تلبس الجان بالبشر، فكل الأحاديث التي ذكرت تلبس الجن بالناس: (إما ضعيفة، وإما مختلفٌ حول صحتها)، والعقيدة لا تؤخذ من المختلف عليه، فالعقيدة من العقد ومن التأكد، فلا تؤخذ من حديث حسن أو ضعيف، بل تبنى العقيدة على الصحيح.

المؤيدين لفكرة تلبس الجن بالبشر: يعتمدون على قول الله تعالى: {الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس}، والرد على هذا الدليل: العرب كانت تقول عن الإنسان المصروع تخبطه الشيطان، لكن ليس هناك دليل صحيح أن الجني يمكن له التلبس بالإنسي، بل الدليل عكس ذلك.

فالنبي ﷺ قال: (رُفِع القَلمُ عن ثلاثةٍ: عن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ، وعن الصَّبي حتَّى يحتلِمَ، وعن المجنونِ حتَّى يَعقِلَ)، فلو كان الجان له سيطرة على هذا الإنسان، ويستطيع أن يتحكم بتصرفاته، فلماذا لم يذكره النبي ﷺ فيمن رفع القلم عنهم؟

وإن فسرنا مسّ الشيطان بمعنى التلبس؛ عندها يكون أيوب عليه السلام قد تلبسه الشيطان (واذكر عبدنا أيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب)، وهذا لا يعقل.

يرى الدكتور طارق سويدان: (الشيطان لا يستطيع تلبس الإنسان، ولا يملك أي سلطان إلا الوسوسة)، فهذا إبليس يقول في القرآن الكريم: (وقال الشيطان لما قضي الامر ان الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فاخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم).

 

من الأقوى الجن أم الإنس؟

الله يقول عن الجن: (إن كيد الشيطان كان ضعيفا)، بينما الإنس يصفهم الله بقوله: (وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال)، فعندما يستجيب الإنسان للشيطان يستجيب له بإرادته، وليس لأن الشيطان قد سيطر عليه.

 

السحر بين الحقيقة والخيال

بعض العلماء قالوا: السحر حقيقة واقعة بنص القرآن والسنة.

وبعضهم قال: السحر خيال قد يؤدي إلى الحقيقة، فقد يقع على حواس الإنسان، كما كان يحدث مع النبي ﷺ، فكان يخيل إليه أنه أتى أهله وهو لم يأتهم، فهذه قضية تخييلية، وتأثيرها نفسي وليس بدني.

مذهب أبو حنيفة النعمان في العقيدة: السحر ليس له حقيقة، ولا يؤثر في الإنسان، ولا يغير فيه شيء، والدليل قول الله تعالى: (فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم)، يسحر ما تتخيله ولا يسحرك، قال تعالى: (فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى).

 

السحر بين العلم والقدرة

السحر هو علم خالص يتعلمه الناس، فالله سبحانه وصفه أنه علم وليس قدرة، (يعلمان الناس السحر)، (وما يعلمان من أحد)، (يتعلمون منهما ما يفرقون به..)، وبنفس الوقت يذكر لنا القرآن إنّ السحر ليس بحقيقة إنما هو خيال، (فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم).

 

هل للسحر تأثير على البشر؟

يقول “ابن قدامة المقدسي”: السحر عبارة عن رقى وعقد وكلام وشيء مكتوب يؤثر في بدن المسحور من غير مباشرة بقدر الله عز وجل: (وماهم بضارين به من أحد إلا بإذن الله).

فالسحر يؤثر في بدن المسحور بكيفية ما، في أمر قدري كوني، جعله الله من قبيل الابتلاء، فربما يخيل للمسحور أنه فعل شيئًا وهو لم يفعله، وقد يسيطر على الضفيرة الشمسية” كما تكلم بعض الأطباء الغربيين في هذه المسألة (تقع شاكرا الضفيرة الشمسية فوق السُّرة وتعدُّ مصدراً لقوة الشخصية، وتقدير الذات، والقدرة على السيطرة والثقة بالنفس وحب الظهور، كما أنَّها تؤثر على الهضم والبشرة والوزن)، وهذه التأثيرات قد تكون حقيقة وليست خيالًا.

 

أقسام السحر

السحر الحقيقي: يرتبط ارتباطًا مباشرًا مع الجن.

السحر المجازي: هو الشعوذة وهو الاستفادة من خصائص المواد كتمدد الزئبق عند تعريضه للشمس أو الحرارة فيتمدد الزئبق ويتشكل بأشكال متعددة.

 

علاج السحر

  • تبدأ بدراسة الحالة الموجودة، فيسأل المريض هل ذهب للأطباء؟ وفعل ما يطلبه الطبيب أولًا من بعض التحاليل والتخطيط للدماغ أو غيره، فإن كان الجواب نعم غير أنه ما استفاد، يمكن أن يُرقى، أو يُعالج بالحوار النفساني.
  • أما الرقية الشرعية: فهي طريق العلاج بالقرآن، وكل مسلم يستطيع أن يكون معالجًا لنفسه بالقرآن، وأعظم آية للعلاج هي سورة الفاتحة، وبعض الأذكار والرقى، وقراءة سورة البقرة، وآية الكرسي والمعوذات عند النوم.
  • لكن لابد للمعالج أن يدرس العلم الشرعي، لأنه سيتعرض لقضايا عقائدية وفقهية وشرعية، ولا بد له من الإخلاص؛ لأنه سيقاتل عدوًا لا يستطيع رؤيته.
  • ولا بد من التعاون الثلاثي في مؤسسة طبية حديثة تعالج: الأمراض العضوية، والأمراض النفسية، والأمراض الروحية.
  • ولا بد من الاعتماد على العلاج التقليدي أولا: إما بالأدوية، أو بواسطة الكهرباء، أو بالعلاج النفسي، أو العلاج السلوكي.

 

شروط خاصة بالمعالج

  • العلم
  • القدرة
  • خلفية طبية ولو قليلة
  • الإخلاص

 

كيفية الوقاية من السحر والجن

  • القرآن الكريم شفاء.
  • الأذكار الواردة عن النبي ﷺ شفاء.
  • العلاج الشمولي: أن تلتزم بما أمر الله، وتنتهي عما حرمه الله.
  • أن يكون عندك صدق الالتجاء عند قراءتك على نفسك.
  • عدم الذهاب إلى المشعوذين.
  • عند الضرورة الاتجاه نحو العلماء وأصحاب العلوم الشرعية.
  • عدم ذهاب المرأة إلا مع المحرم.

 

ختامًا

هذه المسألة ليست من أصول الدين بل مسألة فرعية، ولا بد للمصاب الموهوم أن يطرق باب الطب أولًا، ثم لا مانع من طرق باب المعالجين بالرقى من الشيوخ الثقات، والأفضل أن يرقي نفسه بنفسه معتمدًا على الله ملتجئًا إليه.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات:

الإسلام ببساطة و “الملائكة والجن” من عالم الغيب

و الشريعة الإسلامية – مقاصدها وخصائصها

 

الأسئلة الشائعة

ما موقف الإسلام من السحر و الساحر؟

حرّم الإسلام السحر تحريمًا قطعيًا، وقد صنّفه من كبائر الذنوب، وحتّى أنّه يصلُ بمن يطلبه أو من يعملُ عليه إلى الخروج من دائرة الإسلام، وذلك لأنَّ السحر والشعوذة تقترنان بالشياطين.
وقد اتفق العلماء على أن تعلم السحر وتعليمه وممارسته حرام.

هل السحر حرام في الاسلام؟

حرّم الإسلام السحر تحريمًا قطعيًا، وقد صنّفه من كبائر الذنوب،
وقد اتفق العلماء على أن تعلم السحر وتعليمه وممارسته حرام.

ما ورد عن السحر؟

قال تعالى:
• (يعلمان الناس السحر).
• (وما يعلمان من أحد).
• (ويتعلمون منهما ما يفرقون به..).
• (فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم).
• (فلما ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى).

اترك تعليقاً

تعليق واحد