إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن
تاريخ النشر: - تاريخ التعديل: - قصص الأنبياء - جديدنا

قصص الأنبياء فيها العِبر والقدوات، نعتبرُ بما حدثَ للأممِ قبلَنا ونأخذُ منهُم الدروسَ، ونتعلمُ من الأنبياءِ فنونَ الدعوةِ إلى الله ربِ العالمين، حديثُنا عن إبراهيم عليهِ السلام: (أبو الأنبياء، وخليلُ الرحمن، باني بيتِ الله الحرام، من أذّنَ بالحج، الصابرُ على الامتحانات، المستسلمُ لأوامرِ الله، أبو الضيفان..).

من هو ابراهيم عليه السلام ؟

استمرَ صراعُ الإيمانِ والكفرِ، فبعدَ هلاكِ قومِ ثمود رجعَ الإيمانُ ولكنّ الكفرَ سرعانَ ما عادَ إلى الجزيرةِ، فأرسلَ الله نبيًّا من أوليّ العزمِ منَ الرُسل، أبو الأنبياءِ إبراهيم عليه السلام بن تارخ ويلقّب بـ (آزر) لأنهُ كان يُساعد قومهُ، وهو من سُلالةِ سام بن نوح عليه السلام، وذكَرت قصةُ إبراهيم عليه السلام في كتابِ الله في (73) موضع و(25) سورة.

 

قصة سيدنا ابراهيم مع قومه

عبادة قوم ابراهيم للأصنام

نشأَ شمالَ العراقِ في مدينةِ “بابل” ذاتِ الحضارة العظيمةِ، وكان أهلُ بابلَ يعبدونَ الأصنام {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ إِبْرَاهِيمَ (70) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا تَعْبُدُونَ (71) قَالُوا نَعْبُدُ أَصْنَامًا فَنَظَلُّ لَهَا عَاكِفِينَ (72) قَالَ هَلْ يَسْمَعُونَكُمْ إِذْ تَدْعُونَ (73) أَوْ يَنفَعُونَكُمْ أَوْ يَضُرُّونَ (74) قَالُوا بَلْ وَجَدْنَا آبَاءَنَا كَذَلِكَ يَفْعَلُونَ}، إذاً توارثوا عبادةَ الأصنامِ بتقليد أعمى وتعطيلٍ للعقلِ البشريّ، فجعلوا لتماثيلَ صنعوها بأيديهِم قدرةً وقوة يخضعونَ لها.

 

دعوة ابراهيم قومه لعبادة الله

بدأَ إبراهيمُ عليهِ السّلام بالدعوةِ إلى الإيمان بأبيهِ “آزر”،  {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (42) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لا يَسْمَعُ وَلا يُبْصِرُ وَلا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (43) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (44) يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (45) يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ الرَّحْمَن فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيًّا (46) قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لَأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا (47) قَالَ سَلامٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّي إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا}.

دعاهُ برفقٍ مُشفقًا عليهِ، ولكنهُ قابلَ ذلكَ بالوعيدِ والتهديدِ والهُجران، فوعدهُ بطلبِ المغفرةِ لهُ منَ الله تعالى، ثم لمّا ظهرَ لهُ عداءهُ لله تعالى تبرّأ منهُ، فلا يجُوز لمؤمنٍ طلبُ المغفرةِ لكافرٍ {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُولِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (114) وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ}.

 

تحطيم ابراهيم للأصنام

أكرمَ اللهُ سبحانهُ وتعالى إبراهيمَ عليهِ السلام وبالغَ في إكرامِه حتى سُمّي (خليلَ الرحمن)، والخلّة: امتلاءُ القلبِ بالحبّ، كان شابًّا عمرهُ في هذهِ المرحلة (16) سنة، فَفكر كيفَ يقضي على أصلِ الشرّ؟! فهددَ قومهُ بكسرِ الأصنام، وكان ينتظِر يومًا لا يكون عندَ الأصنامِ أحد.

وجاءت الفُرصة في يومِ عيدٍ خرجوا بهِ من المدينة، وتركوا طعَامهُم أمامَ الأصنام للبركةِ، ولمّا دعوهُ للخروجِ معهُم نظرَ إلى النجومِ وقالَ إنيّ مريض {فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ (89) فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ (90) فَتَوَلَّوْا عَنْهُ مُدْبِرِينَ (91) فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ فَقَالَ أَلا تَأْكُلُونَ (92) مَا لَكُمْ لا تَنطِقُونَ (93) فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ}.

حطّم ابراهيم عليهِ السلام جميعَ الأصنامِ وتركَ كبيرهُم وعلّق عليهِ الأداة، فلمّا جاءَ القومُ أطار صوابهُم ما رأوه، فاستدعوا إبراهيمَ وجمعوا الناسَ للمُحاكمة -وهذا ما أرادهُ عليهِ السّلام-، {فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلاَّ كَبِيرًا لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (59) قَالُوا مَن فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (60) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (61) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ}.

بدأت المحاكمةُ باتّهام ابراهيم، فأجابهُم أنّ الفاعلَ هو كبيرُ الأصنامِ وطلبَ منهُم أن يسألوهُ، فبدأَ كلُ واحدٍ يُخاطِب نفسهُ منكرًا اعتقاده بهذهِ الأصنام أمام منطقِ العقل، ثمّ وضعوا عُقولَهم تحتِ أقدامِهم، وكانَ الجحودُ حالهُم {قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (63) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (64) فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (65) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُؤُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلاء يَنطِقُونَ (66) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلا يَضُرُّكُمْ (67) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ}.

 

حرق ابراهيم عليه السلام

بعدَ هزيمةِ قومِ بابل بالحُجة والبرهان أمامَ إبراهيم عليهِ السلام، لجأوا إلى البطشِ والتنكيلِ منطق الطُغاة فأرادوا إحراقهُ بالنارِ، فعمدوا إلى أرضٍ صخريّة صمّاء أحاطوها بالحجارةِ، وجعلَ الناسَ يجمعون الأخشابَ فيها حتى صارت كالبُنيان المُرتفع فأشعلُوها بالنار، ثم جاؤوا بالمَنجنيق فوضعوا إبراهيم عليهِ السلام في كفّته وقّيدوه، وهو يَدعو دعاء المُضطر المُحتاج «حسبنا الله ونعم الوكيل».

وفي روايةٍ أنّ جبريل جاءَ إبراهيم فقال: هلّ لكَ مِن حاجة؟ قال: (أمّا إليكَ فلا، وأمّا إلى الله فَنعم)، كما أنّ مَلك المطر استأذنَ أنْ يُطفئ النار، ولكنّ أمر الله كانَ أعجب {قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ}، قال ابن عباس: لو لمْ يقُل الله وسلامًا لآذاهُ البرد، وكانت هذهِ المعجزة درسًا للمؤمنين: النارُ لا تحرق إلا بأمرِ الله، والسكينُ لا تقطعُ إلا بأمرِه، وكل المخلوقات ليسَ فيها قدرة بِذاتها وإنّما قُدرتها بيد الله، هو الذي يُعطيها وهو الذي يَنزعها.

سقطَ إبراهيمُ عليهِ السلام في النار ولمْ تشتعل ثيابُه، وإنّما احترقَ الحبلُ الذي قُيّد به، ووقفَ الناسُ ينتظرونَ انطفاءَ النار، وهنا كانتِ المفاجأة: إبراهيم وسطَ النارِ مطمئنٌ لا يحترق ثمّ خرجَ منها أمامهُم لم يصبهُ أذى، رغمَ هذه المعجزة البيّنة لم يؤمن إلا لوط عليهِ السلام {فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}، عزمَ إبراهيم عليهِ السلام على الهجرةِ من بابل بعدَ هذا التكذيبِ للآيات الواضحات.

 

قصة سيدنا إبراهيم مع النمرود

سمِع بخبرِ إبراهيم عليه السلام -رجلٌ سقطَ في النار ولمْ يحترق- ملكُ ذلك الزمان “النمرود”، وكان يحكمُ معظمَ الأرض ففي رواية أنهُ: (ملكَ الأرضَ مشرِقها ومغرِبها أربعةُ نفر: مؤمنان وكافران، فالمؤمنان: سليمان بن داود وذو القرنين، والكافران: بُختنصر ونمرود بن كنعان، وسيملِكها خامسٍ من هذه الأمة).

طلبَ النمرود استدعاء إبراهيم ومقابلته، وأخذ يُجادلُه في المُلك والقُدرة، فذكر لهُ إبراهيم عليه السلام قدرةَ الله على الخلقِ والموت، فجاءَ النمرودُ برجُلين منَ السجن فأمرَ أن يُطلق الأول ويُقتلَ الثاني، فما أرادَ إبراهيمُ أن يبين لهُ أصلَ ويجادلَ نظرتهُ القاصرة في هذهِ المسألة،

فجاءهُ ببينةٍ أسكتته {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}.

 

هجرة ابراهيم عليه السلام

هجرة ابراهيم إلى الشام

تركَ إبراهيمُ عليهِ السلام العراقَ بعد لقائهِ النمرودَ، وهاجرَ إلى الشامِ مع لوط واستقرّ في منطقةِ “حرّان”، بعد أنْ تزوّج “سارّة” ابنة عمه “آرام”، التي كانت أجملَ نساءِ العالمين بعدَ حواء عليهما السلام، كان أهل حرّان يعبدونَ النجوم، فكشفَ الله على بصيرةِ إبراهيم فرأى الكواكبَ والنجومَ والمجرّات فازداد يقينه بالله، ثم أراد أن يدعو قومَ حرّان للإيمان فخرجَ معهُم أثناءَ توجههم للعبادة.

أوتيَ إبراهيم عليهِ السلام حجةٌ قويّة، وتنوعتَ أساليبهُ في الدعوةِ إلى الله، وهنا اِتبعَ أسلوبَ التدرجِ والمجاراة: فرأى كوكبَ الزُهرة فاعتبرهُ ربًّا ثمّ لما جاءَ الفجر غاب، فجعلَ يُفتشُ ويسألهُم عنه، وفي اليومِ التالي اختار القمر فهو أكبر وأجمل، فلما غاب أظهرَ حيرة وضياعًا فيمن يختار، ثم أرادَ ربّا يكون معهُ في النهار فاختار الشمس فلما غابت، دعاهُم لعبادةِ الله الخالقِ لكلِ ما في الأفلاك وأقام عليهم الحُجة

{وكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (76) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (78)فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (79)

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (80) وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلاَ أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلاَّ أَن يَشَاء رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلاَ تَتَذَكَّرُونَ (81) وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُم بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (82) الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ (83) وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَى قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاء إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ}.

 

هجرة ابراهيم إلى مصر

أصرّ قومُ حرّان على عبادةِ الكواكبِ والنجوم، فخرجَ إبراهيمُ عليه السلام إلى مصر، سمعَ ملكُ مصر بقدومِ رجلٍ معه امرأة هي أجملُ النساء فطمعَ بها، فأرسلَ جندهُ ليأتوه بها وأمرهُم أن يقتلوا الرجلَ الذي معها إنْ كان زوجها، فلما وصلوا سألوا إبراهيمَ عليه السلام فعرفَ قصدهُم وأجابهُم أنهُ أخوها -يقصدُ أخوّة الإيمان-، أخذ الجنودُ “سارّة” إلى ملك مصر.

لجأت سارّة إلى الله سبحانه بدعاء المرأةِ العفيفة فقالت: (اللهمّ إنْ كنتَ تعلم أنّي قد آمنت بكَ وبرسولك، وأحصنتُ فرجي إلا على زوجي، فلا تُسلّط عليّ هذا الفاجر)، فلما أرادَ أن يمدّ يده إليها شُلّت يده، فارتعدَ خائفًا، وطلبَ منها أن تُطلقه وإلا أمرَ بقتلها، فدعت المولى فعادت يدهُ صحيحة،

ثم أراد أن يمسّها بسوء فشُلت يدهُ مرة أخرى، وفي المرة الثالثة وعدها أنْ يُطلقها وأمرَ الجنود أن يخرجوها وقال: (ما أدخلتُم عليّ إلا شيطانًا)، فخرجت مع إبراهيم من مصر بعد أن أكرمها الملك بالهدايا، وأعطاها جارية تخدمها اسمها “هاجر”.

 

 

زواج إبراهيم عليه السلام من هاجر

سكن إبراهيمُ وسارّة في فَلسطين وتقدمت السنون بهم، ولم يرزقهما الله تعالى بولد فأهدت سارّة لإبراهيم جاريتها هاجر فتزوّجها، ومنها رُزق إبراهيم عليه السلام بابنه إسماعيل عليه السلام وعمره (86) سنة، أحسّت سارّة بالغيرةِ من هاجر بعد أنْ صارَ لها ولدٌ من زوجها، ولحكمةٍ أرادها الله تعالى أمرهُ أن يأخذَ زوجتهُ هاجر وابنه.

 

الهجرة إلى مكة

انطلقَ إبراهيم عليه السلام من فلسطين إلى أن وصلَ إلى مكة، حينها كانت واديًا خاليًا لا زرعَ فيه ولا ماء، في هذا المكان المُوحش تركَ إبراهيمُ زوجتهُ هاجرَ وابنه إسماعيل، وقفلَ راجعًا إلى فلسطين فصرخت هاجر واستغاثت لكنّ إبراهيمَ لم يلتفت، هنا انتبهت هاجر وقالت: (يا إبراهيم، آلله أمرك بذلك؟! قال: بلى، قالت: إذن لن يضيّعنا)، نعم الله لن يضيّعنا إذا إلتزمنا أمرهُ، الله لن يُضيّعنا شعارُ حياة.

 

قصة الصفا والمروة وماء زمزم

مرّ الوقتُ سريعًا على هاجر وابنها ثم نفذ الزاد وجفّ حليبها، ثم قامت تبحثُ عن مُغيث فتوجّهت إلى أقربِ تلٍ منها وهو “الصفا”، نظرت ولم تجد مُغيث ثم رأت تلّ المروة فتوجهت لهُ وفي بطنِ الوادي هرّولت ولم تجد عليهِ من مُغيث، ثم عَادت إلى الصفا ومنهُ إلى المروة وهكذا حتى أتمّت 7 أشواط، ونحن نسعى اليوم بين الصفا والمروة تخليدًا لهذهِ الرحلة التي هي تعبيرٌ عن رحمةِ الأم بولدها، تخليد الأم والأمومة صارَ في ديننا شعيرة نتعبّد الله بها.

 

جبريل وبئر زمزم

بعد أنْ أتمّت هاجر شوطَها السابع بين الصفا والمروة، جاءَ جبريلُ عليهِ السلام وضربَ الأرضَ عندَ قدمِ إسماعيل، أحسّت هاجر بأمرٍ ما عند ابنها فهرولت تجاهه، ووجدت الماءَ ينبعُ عندَ قدمِيه، جعلت هاجر تجمعُ الماء وتحيطهُ بالتراب وهي تقول: زم زم، فسُميت لذلك (زمزم).

 

قبيلة جرهم

كانت قبيلة جُرهم تقطعُ الصحراءَ باحثةً عن أماكنَ تستقرُ بها بعدَ أنْ اِنهار سدّ مأرب، فمروا بوادي “بكّة” -هكذا كانت اسم “مكة”- فوجدوا الطيورَ تحوم، فأرسلوا من يَتطلعُ لهُم فأخبرَهُم أنهُ وجدَ امرأةً مع طفلها حولَ ماء، تعجّبوا وقدموا إلى هاجر فاستأذنُوها أن يقيموا عندَ الماء مُقابل أجرٍ يُقدّموه لها فأذِنت لهم.

هناكَ نشأت مكة كمدينةٍ بحكمةِ الله، ونشأ إسماعيل عليهِ السلام بينَ أفرادِ قبيلةِ جُرهم العربية الأصيلة، وتعلم منهم الفصاحة العربية حتى صار أفصحهم، وجاء العربُ المستعربة الذين هُم ذريّة إسماعيل عليه السلام.

 

قصة ذبح سيدنا اسماعيل

كان إبراهيمُ عليه السلام يزورُ هاجر وإسماعيل في كلّ عام مرة أو مرتين، وفي إحدى هذهِ الزيارات أرى الله سبحانهُ وتعالى إبراهيم في المنام أنّهُ يذبحُ ابنه إسماعيل، مشى الأبُ مع ابنهِ وأخبرهُ بحقيقةِ ما جرى معه، معلمًا لنا منهج الصدق في الحديث مع الأبناء في أشدّ الامتحانات التي قد يتعرّضُ لها بشر {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ (102) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ}.

استسلمَ الأبُ والابن لأمرِ الله تعالى، ووضعَ إبراهيمُ جبهةَ ابنهِ وأخذَ السكينَ وجرّها على رقبةِ ابنه، ولكنّ النجاحَ في الامتحان قد تم فلا معنى للحم والدم، ودرسٌ آخر نتعلّمه هو أنّ السكين لا تقطع إلا بأمر الله كما أنّ النار لا تحرقُ إلا بأمرِ الله، {فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (104) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (105) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}.

نجح إبراهيم وإسماعيل في الامتحان العظيم، أبٌ يُطلب منه في منام أنْ يقتل ابنه الذي رُزق به على كبر سنّه، وجَاء الفداء بكبشٍ جُعل “الأضحية” سُنة لنا كل عام {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ}.

 

بشرى بالنبي اسحاق

اشتهرَ إبراهيم عليهِ السلام بكرمهِ فكانَ لا يأكلُ إلا مع ضيف، حتى لُقّب بـ (أبي الضيفان)، وفي ذات يوم جاءهُ شباب فدعاهُم وقدّم لهم عِجلًا مشويًّا، فلم يأكلوا فأنكر فعلهم؛

  • فهُم غريبونَ عن الديار.
  • وليسَ عليهم آثار السفر.
  • ولمْ يأكلوا الطعام.

هنا أخبروهُ أنهُم رسلُ الله سبحانهِ إلى قوم لوط، هنا سمعت “سارّة” بخبر هلاك قومِ لوط الفاسدين فَضحكت، فزفوا لها البشرى: (أنها ستلدُ، وسيكون ابنها إسحاق نبيًّا، وأنها سترى حفيدهُ يعقوب، وأنّ يعقوب سيكون نبيًّا)، تعجبت أن تلد وهي عقيم وزوجها شيخ هرم ولكن الله على كل شيء قدير

{وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلامًا قَالَ سَلامٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (70) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (71) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (72) قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (73) قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ}.

 

قصة بناء الكعبة

توالت البشارات على إبراهيم عليه السلام، فجاءته بشارة التكليف ببناء بيت الله الحرام، فانطلقَ من فلسطين إلى مكة المكرمة، فلما وصلَ أخبرَ ولدهُ إسماعيل فكانَ لهُ معينًا، يقول الله تعلى: {وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (125) وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (126)

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (127) وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (128) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (129) رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}.

كان رسول الله ﷺ يقول: «أنا دعوةُ أبي إبراهيم»، ثم أنزلَ الله حجرًا من الجنة جعلهُ في ركنها، ثم أمرَ الله إبراهيم عليه السلام أنْ يدعوا الناس إلى الحج إلى بيتِ الله الحرام، فتعّجب كيف يستطيع؟! ولكن على العبد الاستجابة لأمر سيّده، فصعد إبراهيم إلى جبل الرحمة ونادى بأعلى صوتِه وتولى المولى سبحانهُ إيصاله للناس، فجاؤوا من كل فجّ عميق.

 

قصة سيدنا ابراهيم واحياء الطير

في ذات يوم سألَ إبراهيم عليه السلام ربّه أنْ يُريه كيف يحيي الموتى، فقد أرادَ أنْ ينتقل إيمانه من علم اليقين إلى عين اليقين، فأمرَ الله أن يأتي بأربعة طيور فذبحها وأبقى الرؤوس عنده، ثم عجنَ أجسامها معًا ووضع جزء منها على كل جبل، ثم دعاها فتشكلت الأجسام وجاء كل طير إليه فأخذ رأسه وطار {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}.

 

وفاة ابراهيم عليه السلام

وصلَ إبراهيم عليه السلام لأعلى الدرجات عند الله تعالى {وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى}، واتخذه الله خليلًا {وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً}، فهو خليل الرحمن وباني الكعبة ومن بدأ بالحج، ووصفه الله بأنه كان أمّة وحدة { ِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (121) شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (122) وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ}.

كما أنزلَ الله تعالى على إبراهيم عليهِ السلام صُحفًا {إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى}، ومما فيها {أَمْ لَمْ يُنَبَّأْ بِمَا فِي صُحُفِ مُوسَى (36) وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى (37) أَلَّا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى (38) وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى}، ووصف رسول الله ﷺ وذكر بعض ما فيها فقال: « كَانَتْ أَمْثَالًا كُلُّهَا: أَيُّهَا الْمَلِكُ الْمُسَلَّطُ الْمُبْتَلَى الْمَغْرُورُ؛ إِنِّي لَمْ أَبْعَثْكَ لِتَجْمَعَ الدُّنْيَا بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ، وَلَكِنِّي بَعَثْتُكَ لِتَرُدَّ عَنِّي دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ، فَإِنِّي لَا أَرُدُّهَا وَلَوْ كَانَتْ مِنْ كَافِرٍ».

عاشَ إبراهيم عليه السلام ثم تُوفيّ ودُفن في منطقةِ الخليل بفلسطين، ودفنهُ إسماعيل وإسحاق عليهما السلام.

وفي الختام: لا تنس مشاركة هذه المقالة مع الأصدقاء.

كما يمكنك الاستفادة والاطلاع على المزيد من المقالات

السيرة النبوية و قصص الصحابة و نوح عليه السلام

من هو نبي الله ابراهيم عليه السلام؟

أبو الأنبياءِ إبراهيم عليه السلام بن تارخ ويلقّب بـ (آزر) لأنهُ كان يُساعد قومهُ، من أوليّ العزمِ منَ الرُسل،وهو من سُلالةِ سام بن نوح عليه السلام،نشأَ شمالَ العراقِ في مدينةِ "بابل" ذاتِ الحضارة العظيمةِ، وكان أهلُ بابلَ يعبدونَ الأصنام

ما قصة ابراهيم عليه السلام مع أبيه؟

ورث قومه عبادةَ الأصنامِ بتقليد أعمى وتعطيلٍ للعقلِ البشريّ، فجعلوا لتماثيلَ صنعوها بأيديهِم قدرةً وقوة يخضعونَ لها، شرع إبراهيمُ عليهِ السّلام بالدعوةِ إلى الإيمان، فابتدأ بأبيه آزر، دعاهُ برفقٍ، ولكنهُ قابلَ ذلكَ بالوعيدِ والتهديدِ والهُجران، فوعدهُ بطلبِ المغفرةِ لهُ منَ الله تعالى، ثم لمّا ظهرَ لهُ عداءه لله تعالى تبرّأ منهُ، فلا يجُوز لمؤمنٍ طلبُ المغفرةِ لكافرٍ

ماقصة ابراهيم مع قومه؟

كان يفكر كيف يقضي على أصل الشر؟ حتى جاء يوم خرج بهِ قومه من المدينة، وتركوا طعَامهُم أمامَ الأصنام للبركةِ، ولمّا دعوهُ للخروجِ معهُم نظرَ إلى النجومِ وقالَ إنيّ مريض، ثم حطّم ابراهيم عليهِ السلام جميعَ الأصنامِ وتركَ كبيرهُم وعلّق عليهِ الأداة، فلمّا جاءَ القومُ أطار صوابهُم ما رأوه، فاستدعوا إبراهيمَ وجمعوا الناسَ للمُحاكمة -وهذا ما أرادهُ عليهِ السّلام

كيف كان عقاب الكفار ابراهيم؟

بعدَ هزيمةِ قومِ بابل بالحُجة والبرهان أمامَ إبراهيم عليهِ السلام،أرادوا إحراقهُ بالنارِ، فعمدوا إلى أرضٍ صخريّة صمّاء أحاطوها بالحجارةِ، وجعلَ الناسَ يجمعون الأخشابَ فيها حتى صارت كالبُنيان المُرتفع فأشعلُوها بالنار، ثم جاؤوا بالمَنجنيق فوضعوا إبراهيم عليهِ السلام في كفّته وقّيدوه، وهو يَدعو دعاء المُضطر المُحتاج «حسبنا الله ونعم الوكيل».

كيف نجا الله ابراهيم؟

سقطَ إبراهيمُ عليهِ السلام في النار ولمْ تشتعل ثيابُه، وإنّما احترقَ الحبلُ الذي قُيّد به، ووقفَ الناسُ ينتظرونَ انطفاءَ النار، وهنا كانتِ المفاجأة: إبراهيم وسطَ النارِ مطمئنٌ لا يحترق ثمّ خرجَ منها أمامهُم لم يصبهُ أذى،

ما قصة ابراهيم والنمرود؟

سمِع ملكُ ذلك الزمان "النمرود"بخبرِ إبراهيم ، وكان يحكمُ معظمَ الأرض ففي رواية أنهُ: (ملكَ الأرضَ مشرِقها ومغرِبها أربعةُ نفر: مؤمنان وكافران، فالمؤمنان: سليمان بن داود وذو القرنين، والكافران: بُختنصر ونمرود بن كنعان، وسيملِكها خامسٍ من هذه الأمة).طلبَ النمرود استدعاء إبراهيم ومقابلته، وأخذ يُجادلُه في المُلك والقُدرة، فذكر لهُ إبراهيم عليه السلام قدرةَ الله على الخلقِ والموت، فجاءَ النمرودُ برجُلين منَ السجن فأمرَ أن يُطلق الأول ويُقتلَ الثاني، فما أرادَ إبراهيمُ أن يبين لهُ أصلَ ويجادلَ نظرتهُ القاصرة في هذهِ المسألة،

لماذا هاجر ابراهيم إلى الشام؟ وكيف كانت دعوته؟

تركَ إبراهيمُ عليهِ السلام العراقَ بعد لقائهِ النمرودَ، وهاجرَ إلى الشامِ واستقرّ في "حرّان"، كان أهل حرّان يعبدونَ النجوم، فكشفَ الله على بصيرةِ إبراهيم فرأى الكواكبَ والنجومَ والمجرّات فازداد يقينه بالله، ثم أراد أن يدعو قومَ حرّان للإيمان فخرجَ معهُم أثناءَ توجههم للعبادة. فرأى كوكبَ الزُهرة فاعتبرهُ ربًّا ثمّ لما جاءَ الفجر غاب، فجعلَ يُفتشُ ويسألهُم عنه، وفي اليومِ التالي اختار القمر فهو أكبر وأجمل، فلما غاب أظهرَ حيرة وضياعًا فيمن يختار، ثم أرادَ ربّا يكون معهُ في النهار فاختار الشمس فلما غابت، دعاهُم لعبادةِ الله الخالقِ لكلِ ما في الأفلاك وأقام عليهم الحُجة

لماذا هاجر ابراهيم إلى مصر؟

أصرّ قومُ حرّان على عبادةِ الكواكبِ والنجوم، فخرجَ إبراهيمُ عليه السلام إلى مصر، سمعَ ملكُ مصر بقدومِ رجلٍ معه امرأة هي أجملُ النساء فطمعَ بها، فأرسلَ جندهُ ليأتوه بها وأمرهُم أن يقتلوا الرجلَ الذي معها إنْ كان زوجها، فلما وصلوا سألوا إبراهيمَ عليه السلام فعرفَ قصدهُم وأجابهُم أنهُ أخوها -يقصدُ أخوّة الإيمان-، أخذ الجنودُ "سارّة" إلى ملك مصر.لجأت سارّة إلى الله سبحانه بدعاء المرأةِ العفيفة فقالت: (اللهمّ إنْ كنتَ تعلم أنّي قد آمنت بكَ وبرسولك، وأحصنتُ فرجي إلا على زوجي، فلا تُسلّط عليّ هذا الفاجر)، فلما أرادَ أن يمدّ يده إليها شُلّت يده، فارتعدَ خائفًا، وطلبَ منها أن تُطلقه وإلا أمرَ بقتلها، فدعت المولى فعادت يدهُ صحيحة،ثم أراد أن يمسّها بسوء فشُلت يدهُ مرة أخرى، وفي المرة الثالثة وعدها أنْ يُطلقها وأمرَ الجنود أن يخرجوها وقال: (ما أدخلتُم عليّ إلا شيطانًا)، فخرجت مع إبراهيم من مصر بعد أن أكرمها الملك بالهدايا، وأعطاها جارية تخدمها اسمها "هاجر".

ما قصة ذبح ابراهيم لولده اسماعيل؟

أرى الله سبحانهُ وتعالى إبراهيم في المنام أنّهُ يذبحُ ابنه إسماعيل،استسلمَ الأبُ والابن لأمرِ الله تعالى، ووضعَ إبراهيمُ جبهةَ ابنهِ وأخذَ السكينَ وجرّها على رقبةِ ابنه، ولكنّ النجاحَ في الامتحان قد تم فلا معنى للحم والدم، ودرسٌ آخر نتعلّمه هو أنّ السكين لا تقطع إلا بأمر الله كما أنّ النار لا تحرقُ إلا بأمرِ الله،

اترك تعليقاً